Home » العالم اليوم, مميز » كيف يجب أن يقضي الطفل يومه في التعليم المنزلي؟

تردني الكثير من أسئلة وشكاوى الأمهات اللاتي يشعرن بأنهن مقصرات في حق أطفالهن، تسألني إحداهن: ما عدد الأنشطة التي يجب أن أقوم بها يومياً مع طفلي؟ فأنا لا أشعر بالرضا وأشعر بأن اليوم يمر هكذا ولم نقم سوى بنشاط أو نشاطين فقط.

وتقول أخرى: أشعر أني أم فاشلة، يملأني الإحباط ويتملكني الشعور بالعجز فأنا مقصرة في حق طفلي تماماً. وعندما أسألها فيم يقضي طفلك وقته فتقول: (بيعمل أي حاجه وخلاص أهو بيعك والسلام).

لا تقلقن فأنا أشعر بكنّ وأقدر ذلك الإحساس الرهيب بجلد الذات الذي يملأ صدوركن. ولهذا قررت أن أكتب هذا المقال، علَّه يكون لكنَّ نوراً وينزل برداً وسلاماً على صدوركن الحائرة.

شعوركن الذي تشعرن به هو شعور طبيعي تماماً في بداية الطريق، شعرت به قبلكن منذ سنوات وظل معي طويلاً حتى تعلمت، وأكاد أجزم بأن كل مَنْ جرَّب التعليم المنزلي قد شعر بذلك في البداية، فلا تقلقن سيزول كلما زادت خبرتكن في فهم الأمور ووضعها في نصابها الصحيح.

سأخبركن ببساطة كيف تقضي ريتال يومها في تعليمنا المنزلي، وكيف أجعل كل ما تفعله هادفاً من وجهة نظري.

تقول ماريا منتسوري في فلسفتها إن الطفل يحب العمل، وإن عمل الطفل هو اللعب، أي أن كل ما يمسّه الطفل بيده الصغيره يمكن أن نحوله إلى نشاط، ثم نحسب الأنشطة التي قام بها اليوم حتى نشعر بأنه قام بأشياء هادفة من وجهة نظرنا، فينزاح ذلك الحمل الذي يشعرنا بالفشل.

سأحسب لكم حسبة بسيطة جداً، حسب يوم الطفل الدراسي في المدرسة، في معظم المدارس تتراوح عدد الحصص من 5-6 حصص، ويكون عددها أقل للأعمال الصغيرة جداً، وقت الحصة يتراوح بين 30-45 دقيقة، وسنقول إن الفصل الواحد به 20 طالباً فقط، إذا حتى يحصل كل طالب على وقته الخاص منفرداً فإنه يأخذ فقط من 1.5 إلى 2.5 دقيقة فقط، أي أنه إذا أرادت الأم أن تعطي الطفل 6 حصص دراسية في اليوم سيكون مجموعها 2.5 * 6 = 15 دقيقة، ولنكن كرماء ونضرب هذا الرقم في 4 فسيكون إجمالي أنشطة الطفل الموجهة في اليوم 15*4 = 60 دقيقة، إذا ليس مطلوباً منك أن تقضي طوال اليوم في تقديم أنشطة للطفل على الإطلاق، وأنا لا أفعل ذلك مع ريتال فيمكنني تقديم من 2-3 أنشطة على الحد الأقصى يومياً، ويستهلك ذلك مني معها ساعة واحدة فقط متفرقة في اليوم، وأحياناً لا أقوم بأي نشاط موجهٍ في اليوم على الإطلاق.

وماذا عن باقي اليوم يا أميرة؟ اهدأي عزيزتي فلن أتركك هكذا في منتصف الطريق، سوف أكمل لك باقي الحسابات فلا تتعجلي، تقضي ريتال معظم يومها في أنشطة غير موجهةٍ تماماً، ماذا أعني بأنشطة غير موجهة وأنشطة موجهة؟ الأنشطة غير الموجهة: هي الأنشطة التي تختارها ريتال من على الرفِّ

بإرادتها دون تدخل مني، فهي أنشطة معدة مسبقاً ومعروضة أمامها في حجرة الأنشطة، تختار منها ما يناسب حالها ومزاجها اليوم أو ما تريد أن تصقله من مهارات، الأنشطة الموجهة هي التي أقرر أنني اليوم سأقوم بتقديم هذا النشاط إلى ريتال، إذا فنحن متفقون الآن على أن أغلب اليوم يكون غير موجهٍ ونطلق عليه تعليماً موجهاً ذاتياً من قبل الطفل.

دعونا نتفق أن عقلنا الباطن الذي تربى في المدارس يحتاج إلى إطلاق مسميات على كل شيء حتى يشعر بأن لها قيمة فيحسبها العقل أنها نشاط وينتج عنها الشعور بالرضا من الأم بأن طفلها قد قام بشيء مفيد اليوم، لقد تمت برمجتنا للأسف على عدم الاستمتاع بعملية التعلم وارتباط العلم بالجهد والإرهاق والجلوس والمذاكرة فقط، ولهذا:

– عندما نقرر أن هناك يوماً في الأسبوع نقضيه مع أسرتي فهذا يعتبر نشاطاً اجتماعياً لريتال يتم حسابه في جدولها بهذا المسمى.

– وعندما نقرر أننا سنقضي اليوم في النادي لتلعب ريتال في منطقة الألعاب فهذا يعتبر نشاطاً حركياً ويتم حسابه بهذا المسمى.

– وعندما نقابل أصدقاءنا في النادي ويلعب الأطفال سوياً فهذا نشاط اجتماعي + نشاط حركي.

– عندما نذهب إلى حديقة الحيوان أو إلى متحف ما أو مكان بعينه فندوّن هذا في الأنشطة العلمية أو الجغرافية حسب نوع النشاط الذي قمنا به.

– وعندما تقضي ريتال طوال اليوم في الرسم أو التلوين فهذا نشاط فني حر.

– وعندما نضيف إليه أنها قامت بمساعدتي في المطبخ فنضيف إلى أنشطة اليوم نشاطاً في الحياة العملية.

– عندما نريد الخروج وتلبس ريتال ملابسها كلها بمفردهاً، أو عندما تقوم بغسل ملابسها أو تنظيف حجرتها فهذا نشاط حياة عملية في قسم العناية بالذات.

– إذا أضفنا 10 دقائق في اليوم تعرف على بعض الحروف فهذا نشاط لغوي.

– ثم قراءة قصة في 10 دقائق أخرى فهذا نشاط قراءة (لغوي سمعي إذا كنت اقرأ أنا لها).

– إذا سألتني ريتال سؤالاً تحول ذلك إلى نشاط بحثي نتعلم فيه كيفية البحث عن تلك المعلومة.

إن ظللت أعدّد هكذا فلن أفرغ من إحصاء عدد الأنشطة التي يقوم بها الطفل يومياً، هكذا يجب أن تكون حياة الطفل قبل سن السادسة، وكلما كبرت سنه زاد الوقت الذي يقضيه منفرداً يكتشف قدراته وإمكانياته، وكلما زاد وقت النشاط تدريجياً استمتع الطفل بالتعلم.

وإليك عزيزتي هذه القاعدة حتى يرتاح عقلك: ضعي مسمى لكل ما يفعله الطفل في حياته، ثم قومي بتتويج هذا المسمى حسب طريقتك، فإذا كنت تحبين الصور فقومي بعمل ملفات فيها صور الأنشطة، وإذا كنت تحبين الكتابة فقومي بعمل ملف كتابي به عدد الأنشطة ومسمياتها، وعندما ينتهي العام ستجدين لديك فيضاً من الأنشطة المفيدة الهادفة التي قام بها الطفل، وستكونين أيضاً قادرة على تقييم هذه السنة أو ربع السنة أو نصف السنة، حسب طريقتك في حساب عامك التعليمي. سوف تذهلين من كم الأنشطة التي يقوم بها الطفل في اليوم وأنت لا تشعرين، فعقلك الباطن مبرمج فقط على شكل الأم التي تجلس مع الطفل طوال النهار تشرح له وهو منكفئ الظهر على كتابه حتى ينحني ظهره من الهم.

انفضي عنك عزيزتي كل أفكارك السابقة، وافتحي لعقلك العنان فما تم معنا ليس تعليماً، ما هو إلا تشويه لمعنى التعلم، فالحياة كلها يقضيها الطفل في التعلم، التعلم هو الحياة والحياة هي التعلم.

العملية التعليمية يجب أن تكون ممتعة ومسلية للأم والطفل، هذا ما يجب أن نربي عليه أطفالنا، وندرب عقولنا أن تقوم بحسابها بتلك الطريقة، حتى يكون لدينا أطفال سعداء برفقة والديهم وبحياة مليئة بالعلم والمتعة والشغف.

The post كيف يجب أن يقضي الطفل يومه في التعليم المنزلي؟ appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com