Home » العالم اليوم, مميز » 6 من «طائفة أوم» التي خنقت آلاف اليابانيين «تحت الأرض» تم إعدامهم.. ماهي الطائفة التي تؤمن بنهاية وشيكة للعالم؟

أُعدم 6 من الأعضاء السابقين في طائفة “أوم الحقيقة المطلقة»، المسؤولة عن الاعتداء بغاز السارين على قطار الأنفاق في طوكيو في 1995، الخميس 26 يوليو/تموز 2018، في اليابان.

ورفضت وزارة العدل اليابانية التي اتصلت بها وكالة فرانس برس الإدلاء بأي تعليق. لكن وزيرة العدل يوكو كاميكاوا ستعقد مؤتمراً صحافياً في وقت لاحق من الخميس، كما ذكرت شبكة التلفزيون “إن إتش كي».

وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية قالت: إنه تم تنفيذ حكم الإعدام، الجمعة، 6 يوليو/تموز 2018، في الزعيم السابق لطائفة أوم وعدد آخر من أعضائها، الذين نفذوا هجوماً بغاز السارين على قطار أنفاق طوكيو عام 1995.

وكان تشيزو ماتسوموتو الذي اشتهر باسم شوكو أساهارا على رأس قائمة من 13 صدرت أحكام بإعدامهم، بسبب الهجمات التي أسفرت عن مقتل 13 وإصابة أكثر من 6 آلاف. وقطعت وسائل الإعلام اليابانية إرسالها لإذاعة الخبر.

وارتكبت الطائفة سلسلة من الجرائم، منها هجمات متزامنة بغاز السارين على قطارات أنفاق طوكيو في ساعة الذروة في مارس/آذار 1995. والسارين غاز أعصاب طوَّره النازيون.

وأصابت صور جثث الضحايا التي تناثرت على الأرصفة اليابان بصدمة وحطمت أسطورة السلامة العامة.

مسافر يعالج من قبل فريق طبي طارئ في مأوى مؤقت بعد تعرضه لغاز سارين في مترو أنفاق طوكيو عام 1995

واستمرت المحاكمات لأعضاء طائفة أوم، بمن فيهم أساهارا، 20 عاماً، وانتهت في يناير/كانون الثاني 2018، حين أيَّدت المحكمة العليا الحكم بالسجن المؤبد على كاتسويا تاكاهاشي؛ لدوره في هجوم عام 1995. وصدرت أحكام حينئذ بإعدام 13 من أعضاء الطائفة.

وقال مسؤول بوزارة العدل: إنه لا يستطيع تأكيد التقارير بعد.

ويبلغ أساهارا من العمر 63 عاماً، وهو معلم يوغا، فقد بصره جزئياً، وصدر حكم بإعدامه عام 2004 بعد إدانته بثلاثة عشر اتهاماً، منها الهجمات بالغاز على قطار الأنفاق، بالإضافة إلى جرائم قتل فيها أكثر من 12 شخصاً آخرين.

خريطة مترو اليابان

ودفع ببراءته ولم يدلِ بشهادته قط، لكنه كان يتلعثم ويدلي بتعليقات غير مترابطة أمام المحكمة، خلال محاكمته التي استمرت ثماني سنوات. وأيّدت المحكمة العليا الحكم في 2006.

أسس أساهارا طائفة أوم في 1987، وقال: إن الولايات المتحدة ستهاجم اليابان وتحولها إلى مكب للنفايات النووية. وقال أيضاً إنه سافر عبر الزمن حتى عام 2006، وتحدث إلى أشخاص في ذلك الوقت عن تفاصيل الحرب العالمية الثالثة.

وبلغ عدد المنتمين للطائفة في أوج مجدها عشرة آلاف على الأقل في اليابان وخارجها، بينهم خريجون من أعرق الجامعات اليابانية.

واستخدمت الطائفة غاز السارين عام 1994 وأطلقته في مدينة ماتسوموتو بوسط اليابان في إحدى ليالي الصيف، في محاولة لقتل ثلاثة قضاة كان من المقرر أن يصدروا أحكاماً بشأنها. وفشل الهجوم في تحقيق هذا الهدف، واستخدمت فيه شاحنة براد لنشر الغاز، لكن الرياح وزعته في حي سكني، ما أدى إلى مقتل ثمانية وإصابة المئات.

ماهي طائفة أوم؟

حسب موقع بي بي سي عربي أسس أساهارا طائفة أوم شينريكو ( وتعني الحقيقة السامية) في 1987 وهي تقوم على مزيج من الأفكار البوذية والهندوسية والتنبؤات بيوم القيامة.

وتؤمن الطائفة بأن نهاية العالم وشيكة وكل من هو خارجها سيذهب إلى الجحيم إلا لو قتل على يد أعضاء الطائفة.

وذكرت صحيفة جابان تايمز إن زعيم الطائفة أساهارا جعل الهجوم بمثابة “محاولة مقدسة لتطهير الأرواح الملعونة في هذا العالم».

ومن الأمور التي قالها أساهارا لأتباعه إن الولايات المتحدة ستهاجم اليابان وتحولها إلى مكب للنفايات النووية.

وقال أيضا إنه سافر عبر الزمن حتى عام 2006 وتحدث إلى أشخاص في ذلك الوقت عن تفاصيل الحرب العالمية الثالثة.

وحصلت الطائفة على وضع الديانة الرسمية في اليابان عام 1989 وونجح اساهارا في استمالة الكثيرين حول العالم من خلال كتبه والمحاضرات التي كان يلقيها في الجامعات. وبلغ عدد المنتمين للطائفة في أوج مجدها عشرة آلاف على الأقل في اليابان وخارجها.

المقالة 6 من “طائفة أوم» التي خنقت آلاف اليابانيين “تحت الأرض» تم إعدامهم.. ماهي الطائفة التي تؤمن بنهاية وشيكة للعالم؟ ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com