Home » العالم اليوم, مميز » الانتماء إلى الوطن يسقط أمام الرياضة.. لاعب مصري يبكي بحُرقة بسبب خسارة البحرين

لم تكد وسائل التواصل الاجتماعي تنتهي من الحديث عن قصة المصارع المصري محمود فوزي، الذي قرر الهجرة إلى أميركا لتمثيلها في الأولمبياد؛ بسبب تعنُّت المسؤولين في مصر، حتى ظهرت قصة أخرى، رصدها “عربي بوست»، بطلها لاعب كرة سلة شاب، هو كريم أبو قورة، الذي يلعب لمنتخب الشباب البحريني.

الأكثر تأثُّراً في فريقه

شاب صغير وسيم الملامح، يبدو شكله مختلفاً عن أقرانه من عناصر المنتخب البحريني، المشارِك في البطولة العربية للشباب لكرة السلة التي جرت بالقاهرة في الفترة من 15 إلى 24 يوليو/تموز 2018. ركض بقوة وهو يذرف الدمع نحو عائلته التي تجلس بين مشجعي البحرين، بعد خسارة فريقه أمام المنتخب المصري في المباراة النهائية، كان هو الأكثر تأثراً بين جميع أفراد بعثة فريقه الذي خسر البطولة، وهو ما يظهر في الصور التي رصدها “عربي بوست».

لم يكن “أبو قورة» فقط هو الذي تأثر؛ بل العائلة بالكامل.. الأم والجدة وشقيقاته، احتضننه بقوة، واختلطت الدموع بالمشاعر الإنسانية، في لقطة مؤثرة، تؤكد أنه أحياناً ربما يكون الانتماء في الرياضة مختلفاً عن الانتماء إلى الوطن.

“فخور بأول فوز للبحرين على مصر»

كريم أبو قورة، لاعب كرة سلة شاب يلعب لنادي المنامة، ابن لعائلة مصرية تعيش بالبحرين، لا يزال يحتفظ بلهجته المصرية، كان يتقدم قائمة المنتخب البحريني لكرة السلة للشباب التي شاركت في البطولة، ويعد أحد أهم اللاعبين في الفريق، تحدثت عنه مواقع التواصل الاجتماعي كثيراً، بعدما ظهر في مقطع فيديو عقب فوز البحرين على مصر في الدور الأول للبطولة، قال فيه بلهجة مصرية واضحة: “المباراة قوية جداً. لم نفز على مصر مطلقاً في تاريخ البحرين، سعيد جداً أننا لعبنا كفريق وحققنا الفوز على مصر، أريد أن أشكر الشيخ والاتحاد على ما فعلوه معنا، ولم يقصروا في أي شيء».

تصريح لاعب بحريني بعد الفوز على مصر هههههه

Gepostet von ‎3lnar.com (ع النار)‎ am Mittwoch, 18. Juli 2018

“أبو قورة» ضمن سلسلة فضَّلت الجنسية الأخرى

“أبو قورة» لم يكن الأول، فهناك العديد من اللاعبين في مختلف الرياضات حصلوا على جنسيات بلدان أخرى ولعبوا لها، من بينهم المصارع طارق عبد السلام، الذي حصل على الجنسية البلغارية وحصل على بطولة أوروبا، وتحدَّث عن تجنيسه قائلاً: “كنت أتمنى رفع عَلم مصر، لكنني تعرضت لظروف قاسية، في أبريل/نيسان 2015، تعرضت لإصابة في الرقبة والظهر ببطولة الجائزة الكبرى في المجر، وطالبت بتلقي العلاج، خاصة أني أُصبت في بطولة وأنا لاعب بمنتخب مصر، ولكني فوجئت بأن حسن الحداد، رئيس الاتحاد، يطالبني بكتابة تقرير أحمِّل فيه المسؤولية لمدرب المنتخب، الذي كان على خلافات معه في ذلك الوقت، فرفضت أن يتم استغلالي في صراع وأن ألفق اتهاماً لمدربي، وكان ردُّ حسن الحداد بأن وزارة الرياضة رفضت أن تتحمل نفقات العلاج!».

كذلك، ضمت قائمة قطر التي فازت بالمركز الثالث لكأس العالم لكرة اليد في 2015، لاعبين هما محمود زكي، وحسن عواض الذي قال عن تجنيسه: “لست خائناً. لم أجد فرصتي في الدوري المصري أو المنتخب، فنظرت إلى الأمور بما يناسب مستقبلي وأولادي».

وفي قطر أيضاً، لعب حسين ياسر المحمدي وشقيقه أحمد للمنتخب القطري لكرة القدم، بحكم عمل والدهما، الذي كان لاعباً بنادي أسكو في السبعينيات، كما يوجد أيضاً بالوقت الحالي أحمد عبد المقصود، الذي يلعب لنادي الريان، وكذلك يلعب المصري أحمد ياسر بالمنتخب السعودي ونادي الهلال.

وأثارت قصة المصارع محمود فوزي ضجة كبيرة، بعدما أعلن عن سفره إلى الولايات المتحدة للحصول على الجنسية، استعداداً لتمثيلها في أولمبياد طوكيو 2020، بعدما تعرض لتعنُّت من الاتحاد المصري للعبة؛ بسبب تدخلات محمد فرج عامر رئيس نادي سموحة ورئيس لجنة الشباب والرياضة، وفرضه لاعباً آخر للمشاركة بدلاً منه في البطولات، وهو ما نفاه عامر لاحقاً.

المقالة الانتماء إلى الوطن يسقط أمام الرياضة.. لاعب مصري يبكي بحُرقة بسبب خسارة البحرين ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com