Home » العالم اليوم, مميز » سوني تشعل ثورة.. صنعت كاميرا دقتها 48 ميغابكسل، لكن هل تتحملها هواتفنا الذكية؟

عليك أن تخشى كاميرات الهواتف الذكية، فهي توشك أن تصبح جنونية حقاً.

فشركة سوني التي تجد صعوبة في بيع هواتفها الذكية، لكنها بارعة في صناعة أجهزة استشعار كاميرات الهواتف الخاصة بالشركات الأخرى، أعلنت عن جهاز استشعار صورة ثوري للهواتف الذكية، يدعى “IMX586 CMOS».

جهاز الاستشعار هذا مثير للإعجاب حقاً، إذ تبلغ دقته 48 ميغابكسل، ويساوي حجم البكسل الواحد متناهي الصغر فيه 0.8 ميكرومتر. ووفقاً لسوني، فإنَّ هذه الدقة هي الأولى من نوعها، وكذلك حجم البكسل لم يسبق أن وصل إلى هذا الحجم الدقيق.

وعندما يوضع جهاز الاستشعار هذا داخل الهواتف الذكية، فسوف يمكن كاميرات الهواتف من التقاط صور ضخمة في ضوء النهار، يبلغ حجمها 8000×6000 بكسل، مُكتسحاً بذلك جهاز الاستشعار الخاص بهاتف Huawei’s P20 Pro، الذي تبلغ دقته 40 ميغابكسل، حسب ما ورد في تقرير لموقع Mashable الأميركي.

لكن على أرض الواقع كيف سيكون هذا المستشعر مفيداً في التصوير؟

الميزة الرئيسية لمثل هذا العدد الكبير من البكسلات تتمثَّل في زيادة إمكانية التكبير الرقمي (zoom) لكل من أوضاع الصور والفيديو. وبدلاً من ذلك، يمكن للكاميرا حفظ الصورة الكاملة بدقة 48 ميغابكسل، للسماح بالقص لاحقاً مع الاحتفاظ بها.

وتقول شركة سوني إن المستشعر يمكنه كذلك التقاط المشاهد حتى مع وجود مناطق مظلمة ومشرقة، مع الحد الأدنى من تشتت أو فقدان التفاصيل في الظلال.

كما يمتلك المستشعر IMX586 نطاقاً ديناميكياً “أوسع بأربع مرات من المستشعرات العادية»، إذ يمكنه التقاط مقطع فيديو بدقة 4K بمعدل تأطير يبلغ 90fps، أي (90 إطاراً في الثانية)، ومقطع فيديو بدقة 1080p بمعدل تأطير يبلغ 240fps (أي 240 إطاراً في الثانية)، وفقاً للمواصفات التي أعلنت عنها سوني.

ألقِ نظرة على المثال أدناه، الذي يقارن بين جهاز استشعار بدقة 12 ميغابكسل، وآخر بدقة 48 ميغابكسل

الفارق بين تصوير كاميرا بدقة 12 ميغابكسل، وأخرى بدقة 48 ميغابكسل

مع ذلك هناك مشكلة كبيرة في هذه التقنية.. ولكن سوني تغلبت عليها

تعاني البكسلات الصغيرة جداً من عيوب كبيرة، إذ تكون هذه البكسلات الصغيرة أقل كفاءة في التقاط الضوء من تلك البكسلات الكبيرة، حسب تقرير لمجلة Forbes الأميركية.

هذا هو أحد الأسباب التي تجعل بعض الكاميرات، مثل مجموعة A7S من سوني، تختار بدلاً من ذلك عدداً قليلاً من البيكسلات الكبيرة لتحقيق أداء أفضل في الضوء المنخفض على حساب الدقة.

ولذا فإن أفضل ما في هذا المستشعر الجديد هو قدرته على دمج الضوء المُتلقط بواسطة أربعة بيكسلات متجاورة، في ظروف ضوئية منخفضة، ما يُنتج صورة أشبه بالحقيقة بدقة 12 ميغابكسل وذات إضاءة عالية (يستخدم هاتف هواوي P20 Pro الحيلة ذاتها، لكنه غير قادر -باستخدام هذه الطريقة- إلا على إنتاج صورة بدقة 10 ميغابكسل).

ويستخدم المستشعر الجديد مجموعة مرشحات الألوان Quad Bayer، حيث تأتي 2×2 بكسل متجاورة بنفس اللون، مما يجعل التصوير عالي الحساسية ممكناً.

وأثناء التصوير في ظل وجود ضوء خفيف كالتصوير الليلي، تتم إضافة الإشارات من البكسلات الأربعة المجاورة، مما يزيد من الحساسية ويؤدي إلى تصوير مشرق وخال من التشويش.

ستبدأ سوني في شحن عينات من الحساس IMX586 في أوائل سبتمبر/أيلول 2018، لذا بإمكاننا أن نتوقع ظهور أول الهواتف الذكية التي تحتوي عليه في أوائل 2019، حسب موقع Mashable.

ويُذكر أنَّ بعض هواتف آيفون التي تُصنعها شركة آبل تستخدم حساسات سوني، لذا سيكون من الوارد أن نرى حساس IMX586 في إصدارات مستقبلية من آيفون.

ولكن إدماج هذه التقنية في الهواتف الذكية ليس بهذه السهولة

هناك عيب آخر يتعلق بأجهزة الاستشعار عالية الدقة، هو أن بقية مواصفات الهاتف الذكي الذي سيدمج به المستشعر قد تحتاج أيضاً إلى ترقية كبيرة للتعامل مع سرعة جميع بيانات الصور العالية الجودة التي يوفرها المستشعر.

على سبيل المثال، فسوف يحتاج جهاز 48 ميغابكسل إلى نقل البيانات بأربعة أضعاف المعدل بهاتف لديه كاميرا بدقة 12 ميغابيكسل، وكذلك يحتاج لتوفر أربعة أضعاف مساحة التخزين.
ومع إمكانية قيام مستشعر IMX586 بالتقاط 30 لقطة كاملة الدقة في الثانية و 4 K فيديو بسرعة 90 إطاراً في الثانية، هناك أيضاً عبء أكبر بكثير على أي معالجة صور قد يحتاج الهاتف إلى إجرائها.
لهذا السبب، تتوقع Forbes رؤية أداء المستشعر الجديد في أفضل حالاته فقط في الطرازات الأعلى لدى شركات تصنيع الهواتف في الوقت الحالي، إذ من المرجح أن تقدم هذه الهواتف أداء مذهلاً، خاصة عند تهيئتها باستخدام حلول كاميرا متعددة، حيث يمكن الجمع بين الدقة العالية IM586 مع حساسية ضوئية أفضل.

إقرأ أيضاً..

سامسونغ تسبق آبل وتقدم حلاً واحداً لمشكلتين مع هذا الشاحن!

بعد اختراقهم مواقع الإنترنت.. ماذا يفعل القراصنة بكل كلمات المرور المسروقة؟

المقالة سوني تشعل ثورة.. صنعت كاميرا دقتها 48 ميغابكسل، لكن هل تتحملها هواتفنا الذكية؟ ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com