Home » العالم اليوم, مميز » الشعور بالمواجهة مع أميركا يتصاعد لدى الإيرانيين.. و«روحاني الهادئ» يميل للتشدد بعد أن سحق ترمب آماله

منذ عامٍ أو يزيد قليلاً، تدفق مئات الآلاف من الإيرانيين إلى شوارع المدن في جميع أنحاء الجمهورية الإيرانية للاحتفال بالفوز المُزلزِل الذي ظفر به حسن روحاني في انتخاباتٍ بدت وكأنها استفتاءٌ على اتفاقية إيران النووية.

لكن الآن يخشى الإيرانيون أن دولتهم تتجه لمواجهةٍ محتملة مع الولايات المتحدة الأميركية؛ إذ تتبادل طهران وواشنطن المواجهات الكلامية الداعية للحرب، بحسب صحيفة The Financial Times البريطانية.

يقول أحد رجال الأعمال في مجال النفط الذي يتمتَّع بعلاقاتٍ مع النظام: “الطريقة التي تبدو عليها الأشياء اليوم تقول إن المواجهة مع الولايات المتحدة قد تصبح حتمية».

تعهد روحاني -الذي كان أحد أهم مهندسي اتفاقية 2015- بأن يسعى لإعادة العلاقات بين إيران ودول العالم، وأن يستخدم الاتفاقية لجذب الاستثمارات التي تحتاجها الجمهورية بشدة. ولكنه الآن انجرف لحربٍ كلامية مع دونالد ترمب.

زادت مخاوف الإيرانيين هذا الأسبوع بعدما حذَّر الرئيس الأميركي إيران من “عواقب» وخيمة إذا هدَّدت أميركا. ولكن كلمات ترمب الأعنف على الإطلاق تجاه الجمهورية الإسلامية جاءت بعد تحذير روحاني من خطر قيام حرب بين البلدين؛ إذ قال الزعيم الإيراني في نهاية الأسبوع الماضي: إن الأميركيين عليهم إدراك أن السلام مع إيران كان “أم السلام بأسره» بينما ستكون الحرب مع إيران “أم الحروب بأسرها».

تغير أسلوب روحاني الهادئ

يبرز أسلوب الخطابة كيف يتخلَّى روحاني، البراغماتي، عن دبلوماسيته الخطابية المعتادة، بحسب الصحيفة البريطانية؛ لأن المواجهة مع أميركا تضعه في نفس الكفة مع مُتشدِّدي النظام الذين تكبَّدوا هزيمةً مهينة في انتخابات مايو/أيار 2017.

ساعده موقفه المُعادي على نيل استحسان نخبة الحرس الثوري والسلطات القضائية، وهي جماعاتٌ قوية في قلب معسكر المُتشدِّدين. وعلى النقيض نجد أن القوى المؤيدة للإصلاح، التي ضمنت انتصارات روحاني في الانتخابات على أمل أنه سيفتح البلاد، تلتزم الصمت. ولكن حتى الإصلاحيون يتقبَّلون فكرة أن عزة وكبرياء الوطن تقتضي أن مشاحنات ترمب ضد إيران تصعب الأمر كثيراً على الحكومة للتفكير حتى في إجراء محادثات مع الولايات المتحدة.

الرئيس الإيراني حسن روحاني

قال حسين مرعشي السياسي الإصلاحي البارز: “التفاوض مع ترمب في ظل الظروف الحالية سيضر بالقضية». وأضاف: “عندما نواجه هجمات مقحفة، لن يكون لدينا أية خيارات سوى الرد عليها. طريقة الولايات المتحدة في التعامل مع الأمر لا يمكن معها الاستمرار في التقدُّم، ويجب علينا الانتظار حتى يحدث تغييرٌ في الكونغرس المقبل أو الحكومة المقبلة».

آمال روحاني سحقها ترمب

ولكن منذ عام مضى، كان داعمو روحاني يأملون أن يستخدم الرئيس فترته الرئاسية الثانية في حل المشاكل الأخرى المثيرة للنزاعات مع الغرب، مع وضع الاتفاق النووي في وسط أجندته الاقتصادية والخارجية. حتى إنه تعهد في أثناء حملته الانتخابية خلال العام الماضي 2017 أنه سيعمل من أجل رفع العقوبات الأخرى المتبقية، مشيراً إلى أنه سيرغب في بدء مفاوضات مع الغرب حول دور إيران في الشرق الأوسط وبرنامج الصواريخ الباليستية.

لكن قرار ترمب في مايو/أيار الماضي بالانسحاب من الاتفاقية النووية المُوقَّعة من 6 قوى عالمية، وإعادة فرض عقوبات قاسية على إيران، سحقت هذه الآمال. ويعتقد الكثير من الإيرانيين أن حكومة ترمب تضغط من أجل تغيير النظام في إيران، مما يضع مسألة بقاء الجمهورية الإسلامية على حافة الخطر.

قال رجل الأعمال المُقرَّب من النظام: “لا يمكن للجمهورية الإسلامية التخلي عن سياساتها الإقليمية والدفاعية تحت الضغط الأميركي، فهذا يعني فناءها».

تتهم واشنطن إيران بالتدخُّل في الصراعات العربية ودعم التطرُّف والطائفية. وتقول طهران إنها تقاتل الإرهابيين المموَّلِين من دول الخصوم في المنطقة.

مرحلة مقبلة من التصعيد

وترى الصحيفة البريطانية أنه من المُرجَّح أن تتصاعد التوترات في ظلِّ عقوبات أميركية إضافية ستُفرَض في أغسطس/آب ونوفمبر/تشرين الثاني المقبلين، ومن بينها عقوبات تستهدف الصادرات النفطية والقطاع المصرفي.

حذَّر روحاني حكومة ترمب في نهاية الأسبوع الماضي من “العبث بذيل الأسد» من خلال فرض العقوبات. وأضاف أن أي حركة كهذه -والتي من شأنها الحياة الاقتصادية للجمهورية- ستكون بمثابة “إعلان حرب» على الأمة. وأضاف أن إيران ليست بهذا الضعف وأنهم “سيقابلون التهديدات بالتهديدات».

الرئيس الأميركي دونالد ترمب

جاء هذا بعد أن أشار الرئيس الإيراني إلى أن بلاده قادرةٌ على تعطيل الملاحة عبر مضيق هرمز، الممر المائي المهم عبر الخليج.

غير أن روحاني تمكَّن من إقناع آية الله الخميني -القائد الأعلى لإيران والمُعَادي للولايات المتحدة بشراسة- بالتزام ضبط النفس في الرد على هجمات ترمب ودعم التزام إيران بالاتفاقية النووية. ويقول محللون إن هذا جزءٌ من جهود إيران للحفاظ على المُوَقِّعين الأوروبيين على الاتفاقية، والتي تعمل على تقليل أثر العقوبات الأميركية، إلى جانبها.

ما يأمله الإيرانيون

ويقول محللون: إن إستراتيجية الإيرانيين تتمثَّل في الوقوف علانيةً ضد أميركا، بينما يأملون في الحفاظ على الاتفاقية النووية وفي أن ترمب لن يفوز في الدورة الثانية من الانتخابات.

ويقولون أيضاً إن النظام الإسلامي قد يرغب في النهاية في الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة بعد أن يعتصره الضغط الاقتصادي والغضب الشعبي. ولكن هذا لن يحدث، بينما يظن الزعماء الإيرانيون أن ترمب لن يقبل أي شيء سوى الاستسلام الكامل للنظام.

وتنقل الصحيفة البريطانية عن شخص من داخل النظام قوله: “إذا بقينا في السلطة حتى هذا الوقت من العام المقبل، ستدرك الولايات المتحدة أننا الصامدون الأشد». وأضاف: “قد يجعل هذا الولايات المتحدة تقبل وجودنا كأمرٍ واقع وتُقدِّم تنازلات».

اقرأ أيضاً

خطاب ترمب “الصارم» مع كيم وسيلته للضغط على إيران وجرّها للمفاوضات.. فهل تنجح الخطة!

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com