Home » العالم اليوم, مميز » الباكستانيون يتملكهم الخوف كلما اقترب يوم الأربعاء.. 400 ألف ضابط لتأمين الانتخابات من التفجيرات

يتملَّك الباكستانيين القلق حول ما سيحدث يوم الأربعاء 25 يوليو/تموز، خاصة مع تزايد الهجمات المرتبطة بالانتخابات في الفترة الأخيرة.

صحيفة The New York Times الأميركية استعرضت في تقرير لها الأجواء التي يعيشها عشرات الملايين الذين سيتوجهون للتصويت في انتخاباتٍ وطنية تشهد تنافساً محتدماً ويعارضها بشدة الكثير من المجموعات المتشددة.

واستعرضت الصحيفة العديد من حالات التفجير المرتبطة بالانتخابات والتي وقعت خلال الأيام الماضية، إذ تشير كيف كان المئات من الناخبين محتشدين جنباً إلى جنب في مؤتمرٍ انتخابي قبل أقل من أسبوعين في قريةٍ غربي باكستان منازلها مبنية من الطوب اللبن يستمعون لأحاديث المرشحين، حين وَمَض ضوءٌ أبيض بين الحشد، أتبعه صوت انفجارٍ مرعب.

تفجيرات في تجمعات انتخابية

فقد استهدف انتحاريٌ المؤتمر في منطقة ماستونج الباكستانية، في واحدةٍ من أكثر الهجمات المرتبطة بالانتخابات كارثيةً في السنوات الأخيرة؛ إذ قُتِل 151 شخصاً وأصيب 177 آخرين.

وفي يوم الأحد 22 يوليو/تموز، في شمال غربي باكستان، فجَّر انتحاريٌ آخر نفسه بالقرب من سيارة أحد المرشحين، ما الماكرون أسفر عن مقتل إكرام الله غاندابور أحد أعضاء حركة الإنصاف الباكستانية التي يرأسها عمران خان، نجم الكريكيت السابق الذي يُنافس على مَنصِب رئيس الوزراء. وقُتِل أيضاً سائق غاندابور وأُصيب ثلاثةٌ آخرون، من بينهم اثنان من رجال الشرطة.

أعلنت حركة طالبان في باكستان مسؤوليتها عن حادثة يوم الأحد، وفقاً لما قاله متحدث رسمي باسم الحركة المتشددة.

في العاشر من يوليو/تموز، اغتيل هارون بيلور، الذي كان مرشحاً عن حزب سياسي معارض لحركة طالبان، في تفجيرٍ انتحاري بينما كان يعقد مؤتمراً انتخابياً شمال شرقي باكستان، في هجومٍ تسبَّب بمقتل 12 شخصاً على الأقل.

القلق يتملك الباكستانيين

وفي ظل هذه الهجمات المرتبطة بالانتخابات التي تضرب البلاد، يتملَّك الباكستانيين القلق حول ما سيحدث يوم الأربعاء 25 يوليو/تموز، عندما يَفِد عشرات الملايين من الناس من أجل التصويت في انتخاباتٍ وطنية تشهد تنافساً محتدماً ويعارضها بشدة الكثير من المجموعات المتشددة.

قال لشكري ريساني، الذي قُتِل أخوه المرشح المعروف سراج ريساني في هجوم ماستونج: “فشلت سلطات توفير الأمن لنا». ثم أضاف: “إنَّنا ندفع الثمن من دمائنا».

عانت باكستان لسنوات من الجماعات المتشددة، بما في ذلك تنظيم الدولة الإسلامية “داعش» وطالبان. وأعلن داعش مسؤوليته عن هجوم ماستونج، مع أنَّ السلطات الباكستانية تنفي وجود أي نشاطات للتنظيم داخل البلاد.

وتشير الصحيفة الأميركية إلى أن جماعات متشددة هاجمت أطرافاً سياسيةً متنافسة قبيل الانتخابات، وقتلت مَن يدعم الجيش الباكستاني المستبد ومَن يعارضه أيضاً.

خطة طوارئ

صرَّح المسؤولون الباكستانيون أنَّهم سينشرون ما يقرب من 400 ألف ضابط أمن يوم الأربعاء، وسيُكثِّفون تواجدهم عند المطارات، ومحطات القطار، ومواقف الحافلات، والأسواق، والمستشفيات، والمدارس.

وتصاعدت التوترات في البلاد منذ اعتقال نواز شريف، رئيس الوزراء السابق، وابنته الشهر الجاري بتهمة الفساد. ويزعم شريف أنَّ المؤسسات الأمنية حاولت تقويض حزبه السياسي، حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية (جناح نواز)، حتى يتمكَّن خصمه السياسي خان من الفوز.

جاء الكثير من الناس إلى المؤتمر يوم الجمعة 13 يوليو/تموز في ماستونج، وهي منطقة ريفية فقيرة تابعة لإقليم بلوشستان، ليحصلوا على بطاقات شخصية ليتمكَّنوا من التصويت لأول مرة.

قال أحد البدو الذين حضروا المؤتمر، واسمه نذار محمد، ولا يستطيع تحريك قدمه اليمنى بعد إصابته في الهجوم: “غمرتني السعادة عندما أخبرني أحدهم أنَّنا يمكننا الحصول على البطاقات مجاناً».

ولا تمتلك الغالبية العظمى من رجال القبائل البلوشية القاطنين في المناطق الريفية النائية بطاقات شخصية، وهي ضرورية للتصويت في الانتخابات العامة. وقد وعدهم الساسة بمنحهم بطاقات شخصية مقابل أصواتهم.

فَقَدَ سراج أحمد اثنين من أشقائه والكثير من أبناء عمومته في الهجوم. وقال إنَّه كان متحمساً للتصويت “من أجل تحسين قبيلتنا».

وأضاف: “لم نفكرأبداً أنَّ الانتخابات ستكون بهذه الدموية».

المقالة الباكستانيون يتملكهم الخوف كلما اقترب يوم الأربعاء.. 400 ألف ضابط لتأمين الانتخابات من التفجيرات ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com