ورد الآن

السرعة مقابل الأمان.. جوجل تقر بأن إيقاف القراصنة سيضعف من أداء متصفح Chrome

قد تستغرق عملية تصفح الإنترنت وقتاً أطول بسبب تحديث جديد لمتصفح الويب Chrome، تم إعداده لإيقاف المتسللين الذين يسرقون معلوماتك الشخصية.

وأصدرت شركة جوجل هذا التحديث للتعامل مع عيوب التصميم Meltdown وSpectre، التي تم اكتشافها لأول مرة في يناير/كانون الثاني، والتي أضرت بجميع أجهزة الكمبيوتر الحديثة.

يتم تفعيل التحديث بشكل تلقائي على حواسيب 99% من مستخدمي Google Chrome، وذلك عبر أنظمة التشغيل الرئيسية، بما في ذلك أنظمة التشغيل Windows وMac وLinux وChrome OS.

واعترفت شركة جوجل أن أحدث الاحتياطات التي ستتخذها ستكون على حساب سرعة التصفح. وتم إعلام المستخدمين أن إجراءات الأمان التي تم تحديثها، قد تجعل أداء محرك البحث يتراجع بنسبة 13%، وفق ما نشرت صحيفة Daily Mail البريطانية.

وأعلنت جوجل عن الميزة الجديدة، المعروفة باسم “عزل الموقع»، عبر مدونتها الأمنية، وأُضيفت هذه الميزة إلى Chrome 67، وهو أحدث إصدار من المتصفح، حيث تم تطبيقه على 99% من مستخدمي أنظمة التشغيل Windows وMac وLinux وChrome.

ويعمل متصفح الويب Chrome عن طريق معالجة الأجزاء الفردية من المعلومات في أجزاء مختلفة من برنامجها، وهذا ما يسمح بتشغيل علامات التبويب بشكل مستقل عن بعضها البعض. ولمعالجة المشاكل المتأتية من ثغرات Meltdown Spectre التي سمحت للقراصنة بتجاوز هذه الحواجز، أضافت جوجل حواجز إضافية إلى برامجها.

وتعد كل من Meltdown وSpectre من الثغرات التي تؤثر على المعالجات، مما يسمح للمتسللين بتجاوز حاجز عتاد الحواسيب من خلال التطبيقات التي يديرها المستخدمون والذاكرة الداخلية للكمبيوتر، وهكذا يتمكنون من سرقة البيانات الحساسة من الذاكرة.

وقد أثرت ثغرة Meltdown بصفة خاصة على معالجات Intel، في حين أن ثغرة Specter أثرت على مجموعة من المعالجات من مختلف الشركات المصنعة، بما في ذلك Intel وAMD وArm.

ويقوم متصفح Google Chrome في الوقت الراهن بعزل البيانات المتاحة للمتسللين في كل علامة تبويب، باستخدام ميزة عزل الموقع الجديدة، والتي يتم تضمينها في جزء أساسي من البرنامج، ويطلق عليها اسم “renderer» أو تصيير.

لكن، ومع الأسف، سيدفع مستخدمو متصفح Chrome ثمن مزايا الأمن الإضافية عندما يتعلق الأمر بالأداء، حيث سيكون هذا ملحوظاً وبشكل خاص عندما يكون لدى المستخدمين الكثير من علامات التبويب المفتوحة، خاصة عند تشغيل الفيديو والصور ذات الدقة العالية.

وكتب تشارلي ريس، الذي طوّر ميزة عزل الموقع، في مدونة الأمان الخاصة بـشركة جوجل قائلاً: “يعتبر عزل الموقع تغييراً كبيراً في بنية Chrome، فهو يحدّ من كل عملية تصيير إلى ملفات من موقع واحد. ونتيجة لذلك، يمكن أن يعتمد Chrome على نظام التشغيل لمنع الهجمات على المعالجات وعلى المواقع».

وأضاف ريس أن “عزل الموقع يتسبب في إنشاء متصفح Chrome لمزيد من عمليات التصيير، التي تكون على حساب الأداء. ومن الناحية الإيجابية، تكون كل عملية تصيير أصغر وأسرع، وأقل احتواء للثغرات داخلياً. لكن، هناك حوالي 10 إلى 13% من الذاكرة الإجمالية التي تشكل عبئاً على الأداء المعتاد. في الأثناء، ما زال فريق عملنا يعمل بجد لتحسين هذه الميزة من أجل ضمان أن يكون متصفح Chrome سريعاً وآمناً».

واقرأ أيضاً..

وداعاً للروابط المشبوهة.. واتساب يختبر خاصية جديدة لمكافحة الخداع الإلكتروني

المقالة السرعة مقابل الأمان.. جوجل تقر بأن إيقاف القراصنة سيضعف من أداء متصفح Chrome ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

,
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com