Home » حكايات الناس, فيديو, مميز » إيرانيات يرقصن تضامناً مع مايده هوجابري، المُعتقلة بسبب فيديوهات الرقص على إنستغرام!


في حملةٍ تضامنية مع الشابة الإيرانية، التي اعتقلتها السلطات الإيرانية – لأنها ترقص في منزلها داخل غرفتها وتنشر فيديوهات الرقص عبر حسابها على إنستغرام – قامت شابات إيرانيات بنشر أشرطة فيديو عبر حساباتهنّ وهنّ يرقصن.

 

وكانت السلطات الإيرانية اعتقلت مايده يوم الجمعة 6 تموز/يوليو 2018، فيما بثّ التلفزيون الحكومي الإيراني تقريراً يُظهر ما سُمّيَ بـِ «اعترافات الذنب» لبعض الفتيات – من بينهنّ مايده – وهنّ يعترفن بمخالفة المعايير الأخلاقية.

 

وقالت مايده خلال التقرير، وهي تبكي: «لم أنشر أيّ شيء سيّئ» مع إصرارها على أنها لم تقصد مخالفة القوانين، ولم يكن هدفها التحريض والتشجيع على الرقص.

 

حملة تضامن واسعة قامت بها مجموعة كبيرة من الإيرانيات، أطلقت وسماً (هاشتاغ) باسمها #مائده_هژیری، يستنكرون اعتقالها.

 

وفي تحدٍّ واضح وجريء للسلطات الإيرانية، التي تفرض قوانين صارمة على النساء فيما بتعلَّق بالرقص واللباس، انتشر هاشتاغ #برقصتابرقصیم. وعليه، قامت الإيرانيات بنشر مقاطع مصوّرة وهنّ يرقصن، تضامناً مع مايده. كما نشر الناشطون الإيرانيون، وغير الإيرانيين، تغريداتٍ باللغتين الإنكليزية والفارسية على موقع تويتر، كي يشرحوا للناس من حول العالم ماذا حصل.

 

وكانت مايده هوجابري (18 عاماً) نشرت قرابة 300 فيديو عبر حسابها على إنستغرام، أغلبها وهي ترقص ومن دون حجاب، فجذبت عشرات آلاف المتابعين (43 ألف) كتسبت شهرةً محلية واسعة، بعد حصولها على آلاف المتابعين (43 ألفاً) لحسابها على إنستغرام.

 

تجدر الإشارة إلى أن هناك قانوناً إيرانياً يمنع الرقص في الأماكن العامة، كما أن موقعَيْ فيسبوك وتويتر تمّ حجبهما في إيران، على الرغم من أن بعض الإيرانيين يتمكنون في بعض الأحيان من الوصول إلي مواقع التواصل من خلال شبكاتٍ افتراضية خاصة تمكّنهم من خرق هذا المنع

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com