Home » العالم اليوم, مميز » رحيل الشاعر الجزائري عثمان لوصيف بعد صراع مع المرض

توفي الشاعر الجزائري عثمان لوصيف، الأربعاء 27 يونيو/حزيران 2018، عن عمر ناهز 67 عاماً، بعد معاناة مع المرض.

وذكر التلفزيون الجزائري أن لوصيف توفي في أحد المستشفيات بمسقط رأسه في ولاية بسكرة، ومن المقرر تشييع الجثمان بعد صلاة عصر الخميس 28 يونيو/حزيران.

وقد نعى وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي الشاعر الراحل، الذي زاره بالمستشفى هذا الشهر (يونيو/حزيران)، حسب وكالة أنباء رويترز، كما نعاه عدد من الكتاب والشعراء الجزائريين.

زرت مساء اليوم مع والي بسكرة وعدد من النواب الشاعر الكبير عثمان لوصيف في مستشفى بن ناصر، حيث يخضع لعلاج مكثف بعد تعرضه لوعكة صحية مفاجئة. ورغم وضعه الصعب فقد بادلني عثمان التحية مع ابتسامات الصدق والمحبة والطيبة. بقي أن أشكر الطاقم الطبي الذي يتابع حالته بعناية فائقة. سلمت عثمان pic.twitter.com/vjqrFncS0K

— azzedine mihoubi (@azzedinemihoub3) June 9, 2018

ولد لوصيف عام 1951 في ولاية بسكرة بشمال شرقي الجزائر، وتخرج في معهد الآداب واللغة العربية بجامعة باتنة.

وقد أصدر العديد من الدواوين الشعرية، من أبرزها: ” الكتابة بالنار، وشبق الياسمين، وأعراس الملح، وقالت الوردة.

كما شارك في محافل شعرية وأدبية عديدة وحصل على الجائزة الوطنية الأولى في الشعر بالعام 1990.

وهنا نعرض مقتطفاً من إحدى قصائده، وهي قصيدة ” عرس البيضاء، ويُمكنك قراءة المزيد من أعماله عبر هذا الرابط.

شفق.. ولعينيك تغريبةُ البحر

يشتعل الأُرجوان المسائي

يشتعل الموج بين يديك

وأنت على ساحل المتوسط تغتسلين

الغروب وأعراسه

شذرات اللهيب على سوسن الماء

والشمس تغرق..

من أهرق الزنجبيل على نمش الرمل؟

مَن فتت البرتقال على جمر نهديك؟

من غمس البحر في عسل الصبوات؟

ومن ساق نحوك هذا المتيم..؟

كانت مفاتن جسمك تزداد عند التوهج

والنار تلتهم النار

كان اللقاء

وكان الجنون الجنون

آه، جسمُك فاكهة البحر

جسمك عيدُ المرايا

وجسمك مجرى المجرَّات..

أنت الحقيقة بين يديّ

وأنت البراءة تفترّ عن ليلة القدر

يا نحلة الضوء والنوْء

يا زهرة الثلج عند الخليج

ويا امرأة تنتمي فيُقال الجزائر..

لا زال خصرك يمتد في شهوة الأرض

لا زال شعرك يرحل في ملكوت الندى

وأنا المتوحد بالملح والقمح

لا زلت أرتشف التوت من شفتيك

وأسكب فوق الشواطئ

هذي اللحون

غبش النجم يغزل أغنية الصيف

فوق جبينك

تومض لؤلؤة الشِّعر

من خلف عينيك

والليل يمزج عنبره..

بأريج الصنوبر والكلتوس..

تحل المدينة فستانها الفستقي

وتنعس تحت رذاذ المصابيح

لكن آلهة البحر تصرخ فينا

فنوغل في شبق الماء مشتبكين

ونعلن أسطورة الماء مشتبكين

يطارحنا البحر خمراً بخمر

وجمراً بجمر

تهبُّ الجذور

ويستيقظ الزمن الباطني..

لتركضْ على جسدينا الفصول

لتنمُ القواقع

ولْتتدلّ الغصون

وللمزيد عن فناني الجزائر، اقرأ أيضاً..

من هو الفنان الجزائري الذي يحتفل به جوجل اليوم في ذكرى ميلاده الـ90؟

عُرض في الجزائر مع أنه ممنوع في دول عديدة.. فيلم جريء عمره 12 عاماً يتسبب بإغلاق قاعة سينما!

المقالة رحيل الشاعر الجزائري عثمان لوصيف بعد صراع مع المرض ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com