Home » العالم اليوم, مميز » هل تذكرون اللاعب البرتغالي الذي رفض الاحتفال مع رونالدو؟ كان واهماً، ولا يعرف قانون كرة القدم جيداً!

حققت الركلة الحرة المبهرة التي نفّذها كريستيانو رونالدو، وأحرز منها هدف التعادل للبرتغال 3-3 مع إسبانيا في اففتاح مشوار المنتخبين في كأس العالم 2018.

وشهد اللقاء احتفال زملاء رونالدو بالهدف، باستثناء لاعب واحد فقط. وحين هرع باقي الفريق البرتغالي لتهنئة اللاعب على إدراك التعادل قبل دقيقتين من نهاية المباراة، اختار جوزيه فونتي عدم مشاركتهم هذه الاحتفالات.

فما سبب ذلك يا ترى؟

مع انتشار اللقطة على الشبكات الاجتماعية، ظهرت العديد من النظريات في محاولة لشرح ما حدث. وتقول إحدى النظريات إن فونتي بقي في الملعب لمنع إسبانيا من استئناف اللعب بسرعة، بينما لازال اللاعبون البرتغاليون يحتفلون، الأمر الذي كان من شأنه أن يمنح “لا روخا” فرصة الانفراد بحارس المرمى البرتغالي روي باتريسيو، وتسجيل هدف رابع.

During Cristiano’s hat-trick celebration, all Portuguese players were celebrating with him except one who had to stay inside the pitch as FIFA states if all ‘outfield players’ are off the pitch during celebrations, opposing team can kickoff the game. 🇵🇹pic.twitter.com/u8ewWV3Zz6

— The Football Arena (@BantsFootballFC) June 18, 2018

ببساطة، الأمر ليس صحيحًا – بحسب صحيفة The Independent البريطانية! إذ أن البقاء في النصف المخصص للفريق المنافس لا يمكنه الحيلولة دون ذلك، فحتى إن خرج فونتي من الملعب للانضمام إلى زملائه في الفريق، فإنه لا يمكن للفريق المنافس استئناف اللعب.

يندرج هذا السيناريو ضمن قوانين اللعبة التي وضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم، بموجب القانون رقم 8، والذي يتحدد القواعد المتعلقة ببدء واستئناف اللعب. ويحسب القانون، يتم استئناف اللعب بمجرد استيفاء جميع الشروط التالية:

  • بعد أن يسجل الفريق هدفًا، يستأنف الفريق الآخر اللعب.
  • يجب على جميع اللاعبين أن يكونوا في نصف الملعب المخصص لهم.
  • يجب أن يكون لاعبو الفريق المنافس، الذي سينفذ ركلة البداية على مسافة لا تقل عن 9.15 متر (10 ياردات) على الأقل من الكرة حتى تصبح وسط الملعب.
  • يجب أن تكون الكرة ثابتة عند العلامة في منتصف الملعب.
  • الحكم هو الذي يعطي الإشارة.
  • يتم استئناف اللعب حالما يتم ركل الكرة وتحريكها إلى الأمام.
  • لا يجب على منفذ الركلة أن يلمس الكرة مرة ثانية إلا إذا لمسها لاعب آخر.

وبالتالي، فلا يسمح القانون باستئناف اللعب إلا بعودة جميع اللاعبين الذين خرجوا من الملعب إلى النصف المخصص لهم من الميدان، ويجب على الـ 11 لاعبًا (أو أقل إذا تم طرد لاعبين من قبل) أن يكونوا داخل نصف الملعب الخاص بهم قبل أن يسمح الحكم بالعودة إلى اللعب. ويبدو أن فونتي كان يظن أن بقاءه على أرض الملعب سيمنع الفريق المقابل من استئناف اللعب، خاصةً وأن أحد زملائه بدا وكأنه يلمح إليه للبقاء في الملعب، لكن ذلك في الحقيقة لم يكن له أي تأثير.

في العام 2015، حدث أمر مشابه في بطولة أوروبا تحت سن 16 عاماً، التي جمعت بين منتخبي جبل طارق ومقدونيا. فبعد تسجيل مقدونيا لهدف، عاد جميع اللاعبين الـ 11 إلى نصف الملعب المخصص بعد أن احتفلوا مع زملائهم على مقاعد البدلاء. ومع عودة اللاعبين إلى أرض الملعب، اعتبر الحكم أن قواعد استئناف المباراة قد استوفيت، ما سمح لمنتخب جبل طارق باللعب سريعاً وتسجيل هدف الفوز.

ومع إمكانية حصول رونالدو على الحذاء الذهبي لكأس العالم، ينبغي على فونتي أن يضع في اعتباره أنه في المرة القادمة التي يخرج فيها زملاؤه للاحتفال خارج الملعب، فإنه إمكانه مشاركتهم في الاحتفالات دون خوف من حدوث أي تداعيات في الطرف الآخر من الملعب.

اقرأ أيضاً..

لاعبٌ برتغالي واحد رفض الاحتفال بهدف رونالدو الثالث.. لولاه لفازت إسبانيا بالمباراة!

جماهير مغربية تشتبك مع مشجع إسرائيلي رفع علم بلاده في المدرجات

الآن بدأ كأس العالم: تعادلٌ مثير بين البرتغال وإسبانيا.. ورونالدو أول “هاتريك”!

المقالة هل تذكرون اللاعب البرتغالي الذي رفض الاحتفال مع رونالدو؟ كان واهماً، ولا يعرف قانون كرة القدم جيداً! ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com