Home » العالم اليوم, مميز » هرع لإنقاذ طفلته من نوبة البكاء مع صغيرته بين ذراعيه.. قصة المحامي الذي أصبح نجم العرض بعد رقصه الباليه!

قدَّم أب لثلاثة أطفال بعض حركات الباليه الراقصة، وهو يُمسك يد ابنته، بعدما دخلت بنوبة بكاءٍ خلال أداء تجارب الاستعراض الذي كانت تشارك فيه.

وفي الفيديو، الذي انتشر بشكلٍ كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر الوالد – ويُدعى مارك دانيالز – وهو يهرع لمساعدة ابنته الكبرى في قاعة Hamilton City في برمودا، يوم 29 أيار / مايو الماضي، خلال التدريب على أول رقصةٍ لها على الإطلاق.

وكان يمكن رؤية دانيالز، وهو محامٍ يعمل لحسابه الخاص، وهو يقف على أصابع رجليه (وهي حركة الباليه الشهيرة) ويحاول أن يتوازن إلى جانب ابنته بيلا، البالغة من العمر سنتين، وسط ضحكات الأهالي والأساتذة.

وبالفعل، فقد تمكّن الوالد من تهدئة ابنته، بعدما أدّى إلى جانبها حركاتٍ راقصة – يمكن وصفها بالأنيقة – رغم أنه كان يحمل طفلته الصغيرة Suri بين ذراعيه.

وكان تمّ استدعاء الوالد لتهدئة بيلا، التي بدت غير مرتاحة بعد دخولها المسرح، حيث بدأت ترتعش وتبكي.

وفي حديثٍ إلى صحيفة Daily Mail البريطانية، قال الوالد المحامي: “رغم النوبة التي ألمّت ببيلا، إلا أني أستطيع القول أنها كانت تريد أن تبقى على خشبة المسرح، ولم أكن أرغب في عدم تشجيعها قبل يوم الاستعراض الكبير”.

وتابع: “دخلتُ المسرح وأنا أُمسك ابنتي الصغرى Suri، في محاولةٍ لإعادة ثقتة بيلا بنفسها. أخبرتها أني أحبّها، وأنها راقصة مدهشة. سألتها إذا كانت تريد أن ترقص مع والدها، فهزَّت برأسها؛ لذا فكَّرتُ بالانضمام إليها الرقص”.

وأضاف دانيالز: “تمرَّنتُ معها في المنزل خلال مناسباتٍ عدّة، لذلك لم تكن الرقصة غير مألوفة بالنسبة إليّ”.

لا ينوي المحامي البارع تغيير مهنته، في الوقت الحالي على الأقلّ. ويقول في هذا الإطار: “قبل أن أُرزق بالفتيات، لم أعتقد أني سأقوم برقص الباليه في حياتي، لكن الجميع اليوم في برمودا يعرفونني بسبب حركة الوقوف على الإصبع. ربما لم يفتْ الأوان بعد لأصبح راقص باليه”.

الوالد المحامي مع زوجته وبناتهما غاندي، سوري وبيلا

المقالة هرع لإنقاذ طفلته من نوبة البكاء مع صغيرته بين ذراعيه.. قصة المحامي الذي أصبح نجم العرض بعد رقصه الباليه! ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com