Home » العالم اليوم, مميز » سلمى حايك تتحدث عن لبنان التي “تجري في عروقها”.. بكت بتأثُّر بذكر جبران خليل جبران، وحزن والدها لعدم معرفته العربية

تحدثت الممثلة المكسيكية الأميركية سلمى حايك عن لبنان، بلد أبيها وجدها الذي هاجر إلى المكسيك، وذلك في أثناء استضافتها بحفل خيري نظمته جمعية الصداقة البريطانية-اللبنانية، المهتمة بتوطيد العلاقة بين البلدين، وتقديم منح تعليمية في بريطانيا، بفندق Dorchester في لندن.

وقالت بالمكسيكية إن شعورها بكونها لبنانية “يجري في عروقها”، ولطالما أرادت الذهاب إلى لبنان إلا أن الظروف كانت تحول دون ذلك، إلى أن تحقَّق حلمها وزارت مسقط رأس أبيها وجدّها بعبدات، وكذلك قرية بشرى الشمالية مسقط رأس الشاعر والكاتب جبران خليل جبران.

في حين بكت الفنانة لبنانية الأصل في أثناء حديثها عن جدها، وقالت للإعلامية والصحفية بارعة علم الدين التي استضافتها: “وعدتك بأني لن أبكي على غرار المرات الأخرى التي جلسنا وتكلمنا فيها عن جدي، وها أنا أبكي أمام الجميع هنا”.

وأكدت أنها بكت عندما تذكَّرت رؤيتها صورة جبران خليل جبران، الذي كان يشبه جدها إلى حد كبير، والذي كانت كُتبه لا تفارق الطاولة قرب سرير جدها.

من اليسار إلى اليمين: ليزا زاخم، وبارعة علم الدين، وداليا ريشاني، وسلمى حايك، وماريا شماس، ومونيكا توماس، المصدر: الشرق الأوسط

كما أكدت أنه عندما عُرض عليها إنتاج فيلم جبران كان لا بد من الحصول على توقيع كل شخص بقرية بشري الشمالية، في إشارةٍ إلى مدى تعلُّق سكان القرية بابن قريتهم، حسب ما نقلته صحيفة “الشرق الأوسط”.

كذلك، تحدثت حايك عن بعض ذكريات طفولتها، وأضحكت الجمهور بوصفها والدها بـ”الأكول”، مؤكدةً أن الأكل مهم في حياة اللبنانيين، ولا تذكر أباها في أي لحظة إلا وكان يأكل.

وأكملت حديثها عن والدها، قائلةً إنها رأته ذات مرة يبكي عندما سمع النشيد الوطني اللبناني على التلفزيون، وكان حزيناً دائماً لأنه لم يتكلم العربية.

أيضاً، تحدثت عن حلمها بتغيير قانون منح الجنسية في لبنان؛ ليساعد الأم اللبنانية المتزوجة بأجنبي في إعطاء جنسيتها اللبنانية لأبنائها، وأكدت أنها تحلم بمنح جنسيتها اللبنانية لأطفالها. (يحق للرجل اللبناني المتزوج بأجنبية منح جنسيته لأبنائه)

كما تحدثت حايك عن الأعمال الخيرية، ومساهمتها في دعم نحو 50 جمعية خيرية حول العالم، وعن تحضيرها مشاريع فنية وغير فنية عديدة، كما أكدت أن العمل الذي تعشقه هو أن تكون أمّاً.

المقالة سلمى حايك تتحدث عن لبنان التي “تجري في عروقها”.. بكت بتأثُّر بذكر جبران خليل جبران، وحزن والدها لعدم معرفته العربية ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com