Home » العالم اليوم, مميز » سامحي نفسك وساعدي الآخرين ولا تقرأي في كتب الأمومة.. أفضل 10 حيل تفعلها ربات المنازل لزيادة حماستهن في بيوتهن

عندما تخطر ببالي فكرة أن هذا اليوم “أصبح يوماً سيئاً”، أحاول أن أذكّر نفسي بأنه لا توجد أيام سيئة. كل يوم يتميز بتحدياته وملامحه البارزة وعيوبه، ولكن إذا كنا ممن أنعم الله عليهم بالحياة لمدة 24 ساعة أخرى للعيش والتعلم، يتعين علينا أن نكون ممتنين وأن نجد الخير في أنفسنا.

ولكن، ليس من الضروري دائماً لكي تشرع في القيام بشيء لتحويل اليوم، أن يكون دافعك هو مجرد تجاوز التفكير في أن “اليوم سيئ”، والسعي إلى جعله “يوماً جيداً”.

فيما يلي، نستعرض معاً قائمة تضم أهم 10 حيل يمكنكِ القيام بها لتحويل يومك ليومٍ جيد (لكي تُستخدم كمرجع في المستقبل، لي ولأي ربة منزل أُخرى تريد أن تفعل الشيء نفسه):

1) كوني ممتنة

فكِّري في 5 أشياء أنتِ مُمتنة لوجودها في حياتك. ثم تخيَّلي أنك قد خسرتِها. سيدفعك ذلك على -الأرجح- إلى أن تصبحي أكثر امتناناً. تذكري دائماً أن تركزي على ما تملكينه بدلاً من الحزن والقلق على ما لا تملكينه. ولا تبحثي عن السعادة في “ما لا تملكينه”، فقد ينقضي عمرك “دون أن تملكيه”، وتفقدي طعم السعادة “فيما تملكينه” (إذا كنت بحاجة إلى المزيد من الإلهام، انتقل إلى هذا الرابط).

2) تعلمي أن تكوني هادئة وعقلانية

مارسي بعض تمارين التمدد وخذي بعض الأنفاس العميقة. كرري عبارة “سيمر هذا كله” عدة مرات. ثم انظري إلى أطفالك، ومنزلك، ونفسك بنظرة جديدة مفعمة بالأمل والحب. أعطي بعض العناق لأحبائك وابدأي من جديد.

3) اضبطي المؤقت (المنبه) لمدة 10 دقائق

هل منزلك في حالة من الفوضى؟ هل استحممت؟ هل تحتاجين إلى وضع الملابس في الغسيل، وتفريغ غسالة الصحون، وإخراج القمامة، وتنظيف المنزل بالمكنسة الكهربية؟ لا تقلقي ولا تدعي الأمور تتراكم عليك. أخبري الأطفال بأنك ستقومين بضبط المؤقت لمدة 10 دقائق لإنجاز بعض الأعمال (ويمكنك طلب المساعدة منهم إذا كان ذلك مناسباً)، وعندما ينطلق صوت المؤقت معلناً انتهاء مدة 10 دقائق، ستكونين مستعدة للعب. افعلي ما بوسعك في تلك الفترة الزمنية، مع التركيز فقط على القيام بالمهام الرئيسية التي ينبغي القيام بها ولا يصلح تأخيرها. ستُفاجئين بمقدار العمل الذي يمكنك إنجازه. ثم أوقفي الأعمال المنزلية وركِّزي على قضاء بعض الوقت مع أطفالك. بعد ساعتين أو3 ساعات، اضبطي المؤقت مرة أخرى. بعد بضع جلسات، مدة كل منها 10 دقائق، من المأمول أنك أنجزت معظم هذه الأعمال الصغيرة. ويُمكن للبقية الانتظار حتى الغد.

4) البحث عن السعادة والبهجة في الموسيقى

اعثري على أسطوانة تحتوي على أغانيك المبهجة القديمة المفضلة التي لم تستمعي إليها منذ فترة من الوقت وقومي بتشغيلها. ابدئي في الغناء والرقص (واطلبي من أطفالك الانضمام إليك وفعل الشيء نفسه). دعي الموسيقى تُذهب همومك ومزاجك السيئ وتذكرك بكل السعادة في العالم التي يجب أن نحتضنها إذا فقط تذكرنا أن نبحث عنها.

5) حددي المشكلات التي تُشعرك بالإحباط ونحِّيها جانباً (مؤقتاً)

هل هناك شيء -على وجه الخصوص- يُشعرك بالإحباط، أم أنها الطريقة التي تتعاملين بها مع المسائل اليومية؟ إذا كان الأمر خطيراً وهاماً وبحاجة إلى التعامل معه بجدية، فقومي بكتابته على قطعة من الورق، وضعيها بعيداً، واختاري عدم التفكير فيه إلا بعد أن يخلد الأطفال إلى النوم (إن أمكن ذلك). ثم اقرأي الورق وضعي خطة لما ينبغي لكِ القيام به. لا يمكنك دائماً إصلاح كل شيء في أي لحظة معينة، حتى وإن أردتِ ذلك. امنحي نفسك قسطاً من الراحة؛ حتى تتمكني من معالجة المشكلة في وقت لاحق، عندما يكون لديك الوقت والمجال الكافيين للاضطلاع بذلك.

6) اخرجي من المنزل

يحب الأطفال الخروج والاستمتاع بالهواء الطلق في الأماكن المفتوحة. بغض النظر عن حالة الطقس، يمكن للقليل من الهواء النقي أن يعود علينا جميعاً بالنفع. اخرجي من المنزل، حتى ولو بضع دقائق فقط، واعثري على بعض الأشياء الجميلة التي ستثير إعجابك ودهشتك. لقد وجدت أن ذلك يمكنه فعل العجائب.

7) زيدي يومك حماسة

افعلي شيئاً لن تقدمي على فعله عادةً. قولي “نعم” لفعل شيء دائماً ما ترفضين فعله. يمكنك تناول وجبة للتنزه في الهواء الطلق خارج المنزل، أو إعداد الفشار وغناء الكاراوكي؟ اصنعي بطاقة عيد ميلاد مبكرة لجدتك، قومي بفعل هذا الشيء الذي رأيته على موقع “بينترست-Pinterest” الأسبوع الماضي. ابحثي عن شيء لكسر الدورة السلبية، وقضاء بعض الوقت في فعل شيء ممتع، وإعادة ضبط الحالة المزاجية في منزلك.

8) ابحثي عن وسيلة لمساعدة شخص آخر

في كثير من الأحيان عندما نتوقف عن التركيز على أنفسنا فقط ونبحث عن وسيلة لمساعدة شخص آخر، فإننا ندرك بذلك أولوياتنا وأهدافنا في الحياة مرة أخرى. فيما يلي قائمة بـ5 مشاريع خدمية ممتعة ومبتكرة يمكنك القيام بها مع أطفالك، من إحدى مدوَّناتي المفضلة Pennies of Time. أو يمكنك الاطلاع على مقالتي السابقة تحت عنوان “أعمال الخير-Acts of Kindness”.

9) ضعي كُتب الأبوّة جانباً وثقي بحدسك

قالت لي إحدى صديقاتي ذات مرة، إنها استمتعت بقراءة كتب تتحدث عن الأبوة والأمومة، لكنها أيضاً وثقت بنفسها بما يكفي لوضع ما تعلمته في تلك الكتب جانباً عندما كانت في حاجة إلى اتخاذ قراراتها الخاصة. لقد علق ذلك الأمر بذهني؛ إذ إنني كنت دائمة البحث عن نصائح الأبوة والأمومة دون توقف حتى أصابني التعب، وضقت ذرعاً، وأصبحت غير متأكدة تماماً مما يتعين عليّ فعله بعد الآن.

في بعض الأحيان، نحتاج فقط لأن نثق بأنفسنا ونفعل ما نعتقد أنه الأفضل، دون استشارة الكُتب أو آبائنا أو أصدقائنا أو أطبائنا عندما نواجه أي مشكلة صغيرة. (أنا لا أقول إنه لا ينبغي لنا أن نقرأ كتب الأبوة أو نتشاور مع الآخرين الذين نثق بهم وبآرائهم؛ ولكن في بعض الأحيان ربما ينبغي لنا اتخاذ قراراتنا الخاصة بأنفسنا، ونشعر بالرضا عن تلك القرارات، والمضي قدماً دون الشعور بالذنب أو عدم اليقين). انظري إلى وضعكِ من منظور جديد، وافعلي ما تعتقدين أنه يتعين عليكِ القيام به، واتخذي خطوة واحدة تلو الأخرى. لا تقسي على نفسك إذا كنتِ لا تفعلين ذلك بالطريقة التي تعتقدين أن شخصاً آخر قال إنه يجب فعلها بها.

10) سامحي نفسك

لا توجد أمٌّ مثالية. أطفالك يحبونك. سامحي نفسك، وسامحي الجميع مِن حولك، وحاولي مراراً وتكراراً ولا تيأسي. يمكنك إيجاد طريقة لجعل يومك أفضل، حتى لو تطلَّب الأمر منك فقط تغيير سلوكك وطريقة تعاملك مع المواقف المختلفة. من خلال القيام بذلك، سينظر إليكِ أطفالك على أنكِ نموذج للمهارة الهامة للغاية؛ وهي القدرة على تحويل اليوم السيئ إلى يوم أفضل. وهذا في حد ذاته أمر جيد يُمكنك الشعور بالرضا حياله.

  • هذه التدوينة مترجمة عن موقع Moments A Day.

المقالة سامحي نفسك وساعدي الآخرين ولا تقرأي في كتب الأمومة.. أفضل 10 حيل تفعلها ربات المنازل لزيادة حماستهن في بيوتهن ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com