Home » العالم اليوم, مميز » ميزانية محدودة وبدون نجوم وممثلين كبار.. لكن لهذه الأسباب فيلم “lucky” من أجمل الأفلام التي ستشاهدها في حياتك؟

فيلم “لاكي” Lucky هو أحد أعمال السينما الأميركية المستقلة، فقد أنتج بميزانية محدودة، وجاء خاليا من أسماء كبار النجوم التقليديين، ولا يعتمد على حبكة تقليدية مثيرة، بل جاء عملا من أعمال الفكر والفن والفلسفة والتأمل الروحاني في مغزى الحياة، وكيف يمكن أن نكتشف فجأة أن فيها ما يستحق أن نعيشه حتى اللحظة الأخيرة، وندرك أننا نتغافل عن رؤية الجانب الجميل فيها، والذي يجب أن نتسلح به أيضا ونحن على عتبات الموت.

Lucky هو كاوبوي قديم، يقضي أيامه في إعادة بلورة العالم مع السكان المحليين. متمرد ضد كل شيء وخصوصا ضد الماضي.

تألق العمل الأول

وراء صنع هذا الفيلم البديع، ثلاث مواهب شابة تتألق على نحو مدهش. هناك أولا كاتبا السيناريو لوغان سباركس ودراغو سيمونجا، ثم مخرج الفيلم جون كارول لينش، والثلاثة، أي المخرج والكاتبان ممثلون لهم أفلام كثيرة، وهذه هي التجربة الأولى لكل منهما في الكتابة والإخراج. والواضح من الوهلة الأولى أن الفيلم يعتمد بالدرجة الأساسية على شخصية وحياة الممثل الأميركي الكبير هاري دين ستانتون، الذي لا يعد من “النجوم” التقليديين، فهو ممثل من طراز خاص، وهو هنا الشخصية الرئيسية التي تحتل المساحة الأكبر في الفيلم، تدور من حوله الأحداث إن صح أن هناك أحداثا في هذا الفيلم الذي يدور في بلدة صغيرة من بلدات الغرب الأميركي، ويناقش أفكارا تتعلق بالإنسان، بالحياة والموت، بالحلم والخوف، وبتجربة العيش الطويل في وحدة تبدو قاسية، من دون أن يكون لحياتنا معنى، أي على صعيد عدمي تماما، لكننا نكتشف وجود معنى لها قرب النهاية.

من ملامح في حياة الممثل هاري دين ستانتون، استمد كاتبا السيناريو شخصية هذا الرجل الطاعن في السن الذي يدعى “لاكي” Lucky. وكان ستانتون في التسعين من عمره عندما قام بدور “لاكي” وتوفي عن 91 عاما في العام التالي مباشرة في 15 سبتمبر 2017 أي قبل أسبوعين من بدء العروض العامة للفيلم في الولايات المتحدة. يعيش “لاكي” وحيدا في منزله، وهي وحدة اختيارية، يستيقظ صباح كل يوم ليمارس بعض تدريبات اليوغا، ثم يشرب كأسا من الحليب، ويدخن عدة سجائر، ثم يخرج ليمارس رياضة المشي وحيدا في الصحراء حيث تنتصب أشجار الصبار العملاقة التي ألفناها في أفلام الغرب الأميركي. وأثناء سيره دائما ما يتوقف لاكي أمام بوابة تؤدي إلى ساحة المقابر ليسب الموتى!

بين الوحدة والتمرد

هاري دين ستانتون في سيره اليومي المتكرر، يذكرنا -على نحو ما- بدوره الذي كان السبب في شهرته في فيلم “باريس – تكساس” (1984)، لكن الدور يتخذ هنا أبعاداً مختلفة.

يعود لاكي لكي يتناول الطعام ثم يمارس لعبة الكلمات المتقاطعة، وإن أراد الحصول على معلومة ما يتصل هاتفياً بواسطة جهاز تليفون بلاستيكي أحمر غريب يضعه بجواره، بشخص مجهول، وهو غالباً شخص وهمي لا وجود له سوى في خياله؛ لكي يسأله عن معنى كلمة ما.

وفي المساء يتردد لاكي على حانة في البلدة هي حانة “إلين” وهي امرأة صاحبة جمال زائل، تتمتع بقوة الشخصية، تحيط بها مجموعة من الرجال من بينهم “هاوارد” الذي يقوم بدوره المخرج المعروف ديفيد لينش (لا توجد صلة قرابة بينه وبين مخرج الفيلم جون كارول لينش).

هاوارد يعيش أيضاً وحيداً، ولكنه يرتبط بصداقة قوية مع سلحف أطلق عليه اسم “الرئيس روزفلت”، يعتقد أنه يمكن أن يعيش مائة عام، ولكن المشكلة أن روزفلت فرّ مؤخراً من المنزل وترك هاوراد وحيداً تعيساً ينتظر عودته ولا يكفّ عن الحديث عنه لأصحابه الحانة.

وهناك أيضاً “بولي” (جيمس دراين) الذي ترتبط معه إيلين بعلاقة غرامية ما زالت مشتعلة منذ نحو أربعين عاماً، وهناك الساقي “فنسنت” الذي يتناقش باستمرار مع لاكي حول قضايا أكبر كثيراً من وعيه البسيط، فلاكي مغرم بالتدقيق في المصطلحات الكبرى ومعاني الكلمات مثل “الواقعية” التي يصفها للساقي ورفاق الحانة باعتبارها “شيئاً”.. معناه رؤية ما هو موجود فعلاً، والقبول بالتعامل معه، وعندما يقول له الساقي: إن هذا معناه قبول ما نراه، يجيبه لاكي بل ما تراه أنت، يقصد أن كلاً منا يرى الواقع بشكل مختلف. وعندما يقول باولي: إن الإنسان في حاجة دائماً إلى الصداقة وإنها ضرورية للروح، يرد لاكي بأنها “غير موجودة”. ما هي.. الصداقة؟ كلا بل الروحَ!

يسعى لاكي باستمرار إلى التمرد على حظر التدخين الذي تفرضه إلين على رواد الحانة.. يتردد أحياناً في الظهيرة على المقهى الذي يديره “جو” الأسود البدين الذي يتعاطف معه كثيراً، لكن لاكي يرفض ما يوجهه له من نصائح بضرورة الإقلاع عن التدخين فعندما يحذره من أن التدخين يمكن أن يقتله يقول له: لو كان يقتل لقتل!

رفض عدمي

يرفض لاكي التفاعل مع الآخرين، يستهجن أفكارهم المحدودة، يؤمن عن يقين بعدمية الحياة، وبأن الإنسان ينتهي إلى العدم بعد الموت، يرفض أن يقبل أي مساعدة إنسانية أي وجود من يقيم معه لرعايته، يتردد على محل تملكه بائعة لاتينية يشتري منها الحليب والسجائر. لكن أزمته تنكشف عندما يسقط ذات يوم ويذهب إلى الطبيب الذي يقول له إنه لا يرى أي سبب طبي محدد في سقوطه سوى الشيخوخة. يدرك أن الموت قد أصبح على الأبواب. تبدأ نظرته إلى الحياة والعالم في التغير، تطارده كوابيس يرى فيها نفسه داخل حجرة حمراء يتجه نحو بابها من الجهة الأخرى ليتطلع في رهبة كما لو كان مشرفاً على الجحيم نفسه، يبوح للممرضة “لوريتا” التي تزوره على غير موعد، في اعتراف لم يسبق أن أدلى به لأحد، بأنه قد أصبح يشعر بالخوف، لقد حل الخوف محل العدم.

في المقهى يلتقي لاكي ذات يوم برجل مسن مثله يدعى “فريد” (يقوم بدوره ببراعة في مشهد وحيد توم سكريت). يروي له الرجل أنه كان جندياً في البحرية الأميركية أثناء الحرب العالمية الثانية، ويعترف له لاكي أنه أيضاً كان يخدم كطاهٍ في البحرية، وأنه عمل مثله قرب جزر الفليبين، لكنه لم يغادر السفينة التي كانت مخصصة لنقل الذخائر، أما “فريد” فقد شارك في احتلال إحدى الجزر ويروي له تجربة ما زالت عالقة في ذهنه حتى اليوم، عن فتاة جميلة بريئة كالزهور خرجت من بين ما يصفه بأدنى أنواع التدهور والفقر، ضمن مجموعة كبيرة من السكان البوذيين الذين كانوا يعتقدون أنهم سيقتلون على أيدي الوحوش الأميركيين؛ لذلك شرعوا في الانتحار بإلقاء أنفسهم في البحر. يصف له كيف أن هذه الفتاة كانت ذاهبة إلى الموت وعلى وجهها ابتسامة يقينية جميلة لا ينساها، وقد لاقت مصيرها وهي في حالة من الانسجام التام مع النفس. إنه الذهاب الهادئ إلى الموت.. وسعادة استقبال النهاية والقبول بها.

يصبح لاكي فيما بعد أكثر تفاعلاً مع الآخرين، يرحب بزيارة لوريتا له ويحادثها برقة، يقبل مجالسة محامي التأمينات الذي سبق له أن نهره ووبّخه واتهمه بمحاولة الاستيلاء على مدخرات صديقه “هاوارد” الذي أراد أن يوصي بكل ما يملك من مال لصديقه السلحف “روزفلت” الغائب الذي يتطلع إلى عودته، ويذهب إلى حفل عيد ميلاد خوان ابن البائعة اللاتينية؛ حيث يتجلى هناك ويغني بالإسبانية ويعزف على الغيتار. كما أن لاكي هو الذي سيجعل الآخرين جميعاً في النهاية يتخلون عما يتمسكون به من جمود ويعرفون كيف ينظرون إلى الحياة نظرة أخرى أكثر إشراقاً.

جاذبية الفيلم

لسنا أمام قصة معقدة أو دراما متعددة الطبقات، بل أمام دراسة حالة عقلية وشخصية، ذات ملامح خاصة محددة، مرسومة بدقة فيها الكثير من تفاصيل في حياة الممثل هاري دين ستانتون نفسه، فقد كان ستانتون مثل “لاكي” لا يكفّ عن التدخين، وكان يمارس اليوغا يومياً، وكان مغرماً بالمشي، ولم يتزوج أو ينجب قط، وكان أيضاً قد عمل في البحرية الأميركية طاهياً أثناء الحرب، ومن ثم أطلقوا عليه اسم “لاكي”، كما أنه يجيد العزف على الغيتار والهارمونيكا. والصورة التي نراها في الفيلم لدين ستانتون في شبابه بالزي العسكري هي صورته الحقيقية. إنها شخصية رغم غرابتها، فإنها بملامحها الإنسانية البسيطة، وفلسفتها في الحياة، قريبة منا ومن الإنسان في كل مكان، وهذا أحد الأسباب الرئيسية في جاذبية الفيلم.

السبب الآخر الذي يمنح الفيلم رونقه وسحره وجماله، مجموعة الممثلين الذين يتفاعلون معاً بشكل مدهش، في انسجام رائع، وكأنهم جميعاً يشعرون بالقلق على مصير الممثل (دين سنتانون) لا الشخصية التي يمثلها، كما أن ستانتون يقدم جزءاً من نفسه، في هذا الفيلم، وكأنه يريد أن يختتم حياته ويودع جمهوره بكل هذا الكم من المشاعر النبيلة. ولا شك أنه يقدم أفضل أدواره منذ أن بدأ العمل في التمثيل رغم مشاركته فيما يقرب من مائة فيلم.

موسيقى الهارمونيكا التي نسمعها على شريط الصوت أكثر من مرة، مع مزيج من الغناء الريفي البديع، تمنح الفيلم جمالاً إضافياً، وتتكرر النغمة الشهيرة المعروفة بـ”وادي النهر الأحمر” التي ميّزت شخصية دين ستانتون في فيلم ومسلسل “توين بيكس” للمخرج ديفيد لينش.

وجدير بالذكر أن ستانتون عمل مع لينش في أربعة من أفلامه. ووجود لينش في هذا الفيلم كممثل ولو في دور صغير هو أفضل تكريم من جانب لينش لصديقه ستانتون قبيل رحيله.

يبدأ “لاكي” بالسلحف “روزفلت” وهو يغادر منزل “هاوارد”، وينتهي بالسلحف وهو تائه في الصحراء الجافة. لقد اقتنع هاوارد أخيراً بأن المصير الذي اختاره “روزفلت” لنفسه قد يكون هو الأفضل له. لكن الموت يحلق على الفيلم، فهو أساساً فيلم عن الموت. والبيئة المحيطة في الصحراء لا توحي سوى بالموت. وإذا كان السلحف يمكن أن يعيش مائتي عام كما يقولون، فما الإنسان سوى زائر عابر للأرض.

ما يمكنني تأكيده أخيراً، أن الفيلم، على الرغم من الأفكار التي قد تبدو قاتمة في طيات نسيجه، فإنه أبعد ما يكون عن القتامة، بل فيه نور للعقل، وبلسم للروح.

الجزيرة الوثائقية

المقالة ميزانية محدودة وبدون نجوم وممثلين كبار.. لكن لهذه الأسباب فيلم “lucky” من أجمل الأفلام التي ستشاهدها في حياتك؟ ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com