Home » حكايات الناس, مميز » ثالث أغنى رجل في العالم: كنت أكثر سعادة قبل الثراء

أكد الملياردير وارن بافيت، الرئيس التنفيذي لشركة “بيركشاير هاثاواي” القابضة، أنه كان أكثر سعادة حين كان أقل ثراءً بكثير مما هو عليه الآن.

وأوضح بافيت، الذي يحتل المركز الثالث في ترتيب أغنى أغنياء العالم بثروة تتجاوز 91.1 مليار دولار، أن مضاعفة الثروات وتضخُّم الأرصدة، لن يجعلا صاحبها أكثر سعادة.

وقال في حوار مع قناة “سي إن بي سي”، مساء أمس (السبت): “إن الناس يعتقدون أن امتلاكهم المزيد من الأموال سيجعلهم أكثر سعادة، في حين كنت سعيداً وأنا أملك 10 آلاف دولار، كنت أستمتع كثيراً”.

وأضاف: “إذا لم تكن سعيداً وأنت تملك 100 ألف دولار، فلا تعتقد أن مليون دولار ستجعلك أكثر سعادة، هذا لن يحدث، فحتى وإن تمكنت من تحقيق المليون دولار، فستختفي سعادتك حين تنظر حولك وتجد من يملك مليوني دولار”.

وأشار إلى أنه “عوض انتظار المرء تكوينه ثروة لتحقيق السعادة، يمكن الاستمتاع خلال رحلة تحقيق الثراء”.

وارن بافت، من مواليد عام 1930، رجل أعمال وأشهر مستثمر أمريكي في بورصة نيويورك، يرأس مجلس إدارة شركة “بيركشير هاثاواي”، وكان أغنى رجل في العالم لعام 2008، بثروة وصلت إلى 40 مليار دولار أمريكي.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com