Home » حكايات الناس, مميز » نصائح لإتقان فن ارتداء ربطة العنق الكاجوال

مضت الأيام التي كان يتحتم فيها ارتداء ربطة العنق معبدلة أو جاكت (بليزر). أما الآن فمن المقبول تغيير الأشياء وتوفيق ربطة عنق مع قميص كاروهات، على سبيل المثال.

فقط تأكد أن ربطة العنق التي تختارها أقل رسمية، بحسب خبير الأزياء برنارد روتسل. “الخامة الأكثر شيوعا لربطات العنق الأنيقة التي يتم أرتدائها مع البدل الكاملة هي الحرير، أما ربطة العنق للطلة الكاجوال غالبا ما تكون مصنوعة من الصوف والكشمير. والربطات المحبوكة المصنوعة من الحرير أو الصوف رائعة أيضا”.

تعد النماذج أحادية اللون الخيار الأكثر أمانا عندما يتم ارتداؤها مع القمصان الكاروهات أو المخططة، بحسب روتسل. “وإنها لفكرة جيدة أن يكون لون ربطة العنق بين الألوان الموجودة في القميص نفسه”.
غير أن الخبير يضيف قائلا “ربطات العنق التي تكون مغايرة تماما لبقية الطلة تكون ملائمة أيضا. وإذا ارتديت ربطة عنق عليها أشكال مع قميص كاروهات أو مخطط، فلابد أن تكون الأشكال على ربطة العنق أصغر وأقل احتواء على التفاصيل من تصميم القميص”.

إذن ماذا يعني هذا عمليا؟ “يجب ارتداء القميص ذا المربعات الكبيرة مع ربطة عنق عليه أشكال صغيرة. وبالنسبة للقميص ذا الخطوط الضيقة، فتلائمه ربطة عنق ذات خطوط عريضة وأشكال كبيرة”. وهذا ينطبق أيضا على ربطات العنق (بابيون).

لا يفكر خبير الأزياء كثيرا في ربطات العنق الجلد. ويقول “ربطات العنق الجلد ليست فكرة جيدا أبدا، إلا إذا كانت من أجل رداء تنكري”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com