ورد الآن
الرئيسية » أمن وحوادث, مميز » لبناني قَتَل عشيقته ووضع جثتها في حقيبة سفر!

نظرت محكمة الجنايات في دبي بدولة الإمارات، اليوم الاثنين، محاكمة مندوب مبيعات من الجنسية اللبنانية، اتهم بقتل امرأة من جنسية آسيوية عمدا، مبررا فعلته أنه كان يحبها وصارت تعامله بجفاء.

وأقدم المتهم على قتل المرأة، بعد قضائه فترة من الوقت في شقتها بمنطقة الرفاعة، يوم 13 إبريل/نيسان الماضي، حيث لحقها إلى حمام الشقة ووقف خلفها ولف ذراعه حول رقبتها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، ثم وبعد تأكده من موتها، سرق حوالي 6500 درهم منها، وأغراض أخرى شملت آيفون 7 بلس ومجموعة من المجوهرات وساعتين رولكس، بحسب ما أوردته صحيفة “الإمارات اليوم”.

وقال المتهم في التحقيقات، إنه تعرف على المجني عليها في شهر أغسطس/آب من العام الماضي، بملهى ليلي في أحد الفنادق، واتفق معها على ممارسة الرذيلة في فندق آخر، لكنها طلبت منه أن يرافقها إلى مسكنها ويدفع لها المبلغ الذي يعتزم أن يعطيه إلى الفندق، واصطحبته إلى شقتها، حيث قضى ليلة برضاها التام، ثم خرجا سويا لتناول الغداء في اليوم التالي لتبدأ علاقة عاطفية بينهما، إذ طلبت منه معاودة زيارتها وتطور الأمر لمدة 10 أيام.

وتابع، أنه سافر لاحقا إلى بلاده وبعد عودته اصطحب المجني عليها في رحلة إلى جزء المالديف حيث قضيا سويا 4 ليالي، ثم أبلغته أن لديها مشكلة في بلادها ويجب أن تحلها، وأخبرته أنها بحاجة لمبلغ نقدي يبلغ 15 ألف دولار لتؤدي به دفعة مستحقة عليها للبنك، فأعطاها 50 ألف درهماً، على سبيل الدين.

وأوضح المتهم في أقواله، أنه فوجئ بعد عودتها من بلادها ببدء اختلاقها المشاكل معه، فلم يعر الموضوع اهتماما، ثم عادت إلى طبيعتها، مضيفا أنه تعلق كثيرا بها وقدم لها هدايا من دون مناسبة، رغم افتعالها المشاكل معه باستمرار، حتى جاء فبراير الماضي وطلبت منه مبلغ 13 ألف درهم لتأسيس صالون خاص على أن يكون شريكها، لافتاً إلى أنه ساعدها مرة أخرى وأعطاها المبلغ، ومضت الأيام واكتشف أنها لم تشركه معها في الصالون بل إنها تغيرت كلياً بعد ذلك، وانقطعت عنه من دون مبرر.

وأكد أنه حاول أن يحل الخلافات معها دون فائدة، وحين زارها في شقتها في أحد الأيام لاحظ جفاء غير طبيعي منها وتعمد الحط من كرامته، فقال لها بوضوح إن بإمكانها إنهاء العلاقة لكن بطريقة راقية من دون إهانات على أن تعيد إليه المبلغ الذي أقرضه إياها، لكنها لم تعره أي اهتمام إلى أن دخلت إلى الحمام فوقف خلفها حانقا من تصرفاتها، ولف ساعده حول رقبتها وضغط عليها دون أن ينتبه إلى تحول وجهها إلى اللون الأزرق وسقوطها على الأرض حيث فوجئ بأنها لفظت أنفاسها الأخيرة، بحسب ادعائه.

وأضاف، أنه لم يعرف كيف يتصرف فوجد حقيبة سفر سوداء كبيرة الحجم أعلى الدولاب ففتحها وحمل الجثة ووضعها داخل الحقيبة وتركها على الأرض وسرق نقودها ومجوهراتها، ثم ثم غادر إلى مقر سكنه وقضى ليلته هناك مقرراً العودة في اليوم التالي للتصرف في الحقيبة إلا أنه لم يعد لخوفه الشديد، لافتاً إلى أنه فكر في تسليم نفسه للشرطة لكن خوفه تزايد وظل يمارس عمله بشكل اعتيادي إلى أن فوجئ بالشرطة تقبض عليه في مقر عمله.

وأفاد شاهد من شرطة دبي أن كاميرات المراقبة في البناية التي تقيم بها المجني عليها أظهرت المتهم وهو يدخل مرتدياً “كاب” ويغادر من المدخل الخلفي للبناية بعد قضاء نحو 5 ساعات في الداخل، فتم تحديد هويته وضبطه واعترف بجريمته.

المصدر: إرم نيوز


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com