ورد الآن
الرئيسية » تربية وثقافة, مميز » منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية UNIDO تفتتح “مركز التدريب المهني للصناعات الخشبيّة” ضمن معهد زغرتا الفني


زغرتا ، 22 ايار 2017 . افتتحت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) بالتعاون مع وزارة الصناعة “مركز التدريب المهني للصناعات الخشبيّة” ضمن معهد زغرتا الفني الرسمي تحت رعاية معالي الوزير الدكتور حسين الحاج حسن، وزير الصناعة وبحضور سعادة السفيرالسيد ماتاهيرو ياماغوتشي، سفير اليابان لدى لبنان.

 

بدأت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بالشراكة مع وزارة الصناعة عام 2016، مشروع “دعم قطاع المفروشات في شمال لبنان من خلال تطوير الإنتاج والتدريب على المهارات” بتمويل من الحكومة اليابانية.

يهدف المشروع إلى دعم المؤسسات الصناعية عبر توفير المعدات والأجهزة اللازمة لرفع كفاءتها، وتطوير إمكانيات فنيي النجارة وقدراتهم من خلال دورات تدريبية على مواضيع متنوعة في مجال صناعة الأثاث بما يساهم في توسيع رقعة انتشارهم في الأسواق المحلية والدولية.

وياتي هذا المركز ليكون الأول من نوعه في منطقة الشمال لتبادل المعرفة في مجال صناعة المفروشات .  

بالتعاون مع المديرية للتعليم التقني والمهني، قامت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) بإعادة تأهيل هذا المركز عبر توفير أجدد المعدات والأجهزة اللازمة لتطوير مهارات فنيي النجارة وتطوير مناهج تربوية متنوعة تركز على مواضيع مختلفة مثل التعرف على المواد الخام الأساسية للصناعة والآلات، إضافة الى الإرشاد في مجال الصحة والسلامة في صناعة الخشب وتطبيق منهجيات وتقنيات جديدة في هذا المجال .

نتيجة لذلك، سيستفيد 100 شاب من هذا المركز في الأشهر الأربعة المقبلة، وسيحصلون على شهادة رسمية عند إستكمال التدريب.

 

تَلى مراسم قصّ شريط افتتاح المركز جولة استطلاعية في أرجاء مركز التدريب المهني، عُرضت خلالها أعمال إعادة التأهيل والتحسين. 

 

وقد أشاد سعادة السفيرالسيد ماتاهيرو ياماغوتشي، سفير اليابان لدى لبنان بأهمية هذا المشروع وقال :” إن افتتاح مركز التدريب المهني للصناعات الخشبية هو خطوة مهمة نحو المستقبل، ونحن نأمل أن يكون هذا المشروع المهم معلمًا آخرًا عن العلاقات المثمرة بين منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) ووزارة الصناعة.

 

وقد أضاف السيد كريستيانو باسيني, ممثّل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية: ” نحن اليوم نرسم الطريق لمساهمة وتعاون طويل الأمد لسبل العيش المستدامة، وبناء القدرات وتطوير المهارات في قطاع الأثاث”، وهذا أمر ضروري لمساعدة لبنان في التصنيع الشامل. لذلك من خلال هذا المركز ، لم نقرر تقديم المساعدة التقنية فحسب، بل أيضا بناء قدرات الشباب، ولا سيما الشابات، من خلال برنامج لتنمية المهارات، مما سيعزز آفاق توظيفهم. ”

 

أما السيد أحمد دياب، المدير العام للتعليم المهني والتقني، فأشاد بأهمية التعليم المهني والتقني حيث أن عدد التلاميذ يفوق ال100 ألف بين الرسمي والخاص في أكثر من من 200 اختصاص. المشكلة الأساس تكمن في عدم تأمين التجهيزات الفنية ونقص في التوجيه المدرسي فأثنى على وجوب إضافة مادة توجيه مهني في المدارس. كما و يجب تحفيز الطلاب على الإنتساب من خلال تخفيف عدد سنوات التعليم أو عبر منح تقدم للمتفوقين. أخيرأّ ختم بواجب تسريع تطبيق المشاريع من خلال مشاريع مشتركة مع جمعيات و مؤسسات عامة وخاصة لتحويل المجتمع إلى مجتمع مهني.

 

 

وأخيراً شكر معالي الوزير الدكتور حسين الحاج حسن، حكومة اليابان و منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية على مساهمتهم، وعبّر عن دعمه وتشجيعه لهذا الحفل، مضيفاً أن هذه المبادرة قد جاءت في مرحلة دقيقة يمر بها البلد على مختلف الأصعدة آملاً أن يساعد هذا المشروع فنيي النجارة على تطوير مهاراتهم لإيصال ابداعاتهم إلى أفضل واكبر عدد من الأسواق المحلية والدولية .

 

 

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com