ورد الآن
الرئيسية » حكايات الناس, مميز » وصفة طبخ “سحرية” تجعل هذه الفتاة مليونيرية

تسببت وصفة طبخ بسيطة لطاه ياباني تركها لابنته، في تغيير جذري لحياتها، إذ باتت الفتاة من أصحاب الملايين علاوة على تقلدها مركز رئيس شركة.

وترك والد “هيرو تاناكا”وصفة طبخ مثالية عبارة عن لحوم مقلية على عصا، حيث كانت تاناكا تحب طعام الشارع الياباني المعروف باسم “كوشيكاتسو”.

وساعدت مذكرة مكتوبة بخط يد الوالد، تفصل كيفية طهي الوصفة، على إنقاذ مطعم العائلة من الإفلاس العام 2008، وتحويل “تاناكا” من موظفة بدوام جزئي إلى نائبة رئيس شركة على اسمها، والأهم أن جعلتها مليونيرية.

والمرأة التي تركت الجامعة في السابق، وكانت تعمل كموظفة مكتب عادية تضع الآن إستراتيجية لشركة “كوشيكاتسو تاناكا” التي تبلغ قيمتها 82 مليون دولار.

امتنان للوالد

وقالت “تاناكا” البالغة من العمر 46 عاماً في مقابلة مع وكالة “بلومبيرغ” الاقتصادية مستعرضة تجربتها “أقدّم امتناني لوالدي يومياً، فكل شيء حدث بسبب الوصفة”.

وتملك “تاناكا” سلسلة مطاعم كبيرة في اليابان، وصل عددها إلى 146 فرعاً، وواحد في هاواي، في حين تخطط لافتتاح 40 مطعماً جديداً هذا العام.

و”كوشيكاتسو”، هو طبق يصنع من خلال تغليف اللحوم والخضار الموضوعة على عصا بالطحين، ومن ثم قليها وغمسها في صلصة، وهو طبق شائع في شوارع أوساكا غرب البر الرئيسي لليابان، حيث نشأت “تاناكا”، لكنه طبق أقل شهرة في أجزاء أخرى من البلاد ونشأ كوجبة سريعة، ومشبعة للعمال.

وفي المناسبات الخاصة عندما كانت “تاناكا” طفلة، كلما كان يسألها أحد عما ترغب بتناوله كانت دائماً تقول كوشيكاتسو.

وعندما أصبح عمر “تاناكا” 21 عاماً توفي والدها، وبينما تابعت حياتها وعملها بوظيفة إدارية في وكالة إعلان، بعد أن قررت عدم إنهاء دراستها الجامعية حيث كانت تدرس الأدب، حاولت دون نجاح صنع “كوشيكاتسو” كما كان يصنعه والدها.

محاولات للنجاح

وفي أواخر التسعينيات من القرن الماضي، بدأت “تاناكا” العمل مع “نوكي” الذي كان يدير حانة في ذلك الوقت، لأنها كانت ترغب بالتركيز على الطبخ، وكان من ضمن الأطباق التي حاولت صنعها باستمرار “كوشيكاتسو”.

وانتقلت “تاناكا” إلى العاصمة طوكيو للعمل في مطعم فاخر افتتحه “نوكي”، ومجدداً سمح لها “نوكي” بمحاولة طبخ الكوشيكاتسو إلا أنه لم يشاركها شغفها بهذا الطعام.

لكنها لم تتمكن من إتقان صنعه حتى مع مساعدة الخبراء، وبعد بضعة أعوام بدأت الظن أن وصفة والدها الفريدة لعمل “الكوشيكاتسو” ستموت معه، فقالت “لم يكن بالسهولة التي اعتقدتها، وبدأت أقول لنفسي ربما لا أستطيع صنعه”.

وفي تلك المرحلة ساءت الأمور أكثر، فعندما ضربت الأزمة المالية العالمية العام 2008، أهلكت الزبائن الراغبين في دفع المال للاستمتاع بوجبة فاخرة في مطاعم “نوكي”، وأخبر “تاناكا” أن العمل انتهى وأنه سيغلق محلاته وحان وقت العودة لموطنهم.

لكن “تاناكا” لم تكن راغبةً بالاستسلام، حتى أنها عرضت على “نوكي” اقتراض المال من أجل العمل باسمها، لكنها تقبلت أنه حان وقت اتخاذ خطوة للوراء وبدأت بحزم حقائبها.

العثور على الوصفة السحرية

كانت هذه النقطة التي عثرت فيها “تاناكا” على الوصفة المخبأة في علبة مذكرات وتذكارات من والدها، حيث ترك لها والدها سر وصفة “كوشيكاتسو” ولم يكن لديها أي توقعات بشأن التعليمات المخطوطة التي تم تصحيحها وتغييرها مراراً وتكراراً.

جربت تاناكا الوصفة المكتوبة ونجحت، إذ تقول في هذا “كانت بالفعل نفس طعم الكوشيكاتسو الذي كان والدي يطهوه”.

انتشرت وجبة “تاناكا كوشيكاتسو” بسرعة مذهلة، وكان الناس يصطفون للدخول إلى المحل حتى الساعة الواحدة فجراً.

امتياز تجاري

قالت تاناكا “في البداية لم أحب فكرة مشاركة الآخرين، لكن ما كنت أكرهه أكثر شيء، هو أن الناس في طوكيو يتذوقون كوشيكاتسو مصنوعا من قبل مقلدين، ويخرجون بصورة سلبية مفادها أن طعمه سيئ “.

وسجلت “كوشيكاتسو تاناكا” 316 مليون ين ياباني، من الأرباح التشغيلية، بزيادة بلغت 57% عن السنة السابقة.

تاناكا، التي كانت واحدة من اليابانيين المنسيين في مجال العمل بدوام جزئي تمتلك 4 % من شركة “كوشيكاتسو تاناكا”، وهي مساهمة تبلغ قيمتها الآن أكثر من 3 ملايين دولار.

وتقول تاناكا “كوشيكاتسو هو الحياة بالنسبة لي، لا أعرف ما الذي سأفعله بدونه”.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com