Home » بي بي سي » أمريكا لديها أدلة على استعداد الأسد لاستخدام أسلحة كيماوية في إدلب
سوريا

Getty Imagesالجيش السوري حشد قواته للهجوم على إدلب، وامريكا تحذر من استخدام الأسلحة الكيماوية

قال المبعوث الأمريكي الجديد إلى سوريا جيمس جيفري، إن هناك “أدلة كثيرة” على أن القوات السورية تستعد لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المعارضة المسلحة في محافظة إدلب.

وتحدث مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى سوريا للصحفيين في واشنطن، يوم الخميس، عن سياسة الولايات المتحدة تجاه سوريا في ظل هجوم مرتقب للجيش السوري ضد آخر منطقة رئيسية توجد بها قوات المعارضة وتنظيمات إسلامية متشددة اخرى.

وقال جيفري إن الهجوم سيكون موضع اعتراض وبمثابة “تصعيد متهور”، “وقد يؤدي إلى حمام دم لم تشهده الحرب السورية من قبل.

وكان البيت الأبيض قد حذر من أن الولايات المتحدة وحلفاءها سوف يتحركون “بسرعة وقوة” للرد على القوات السورية إذا ما استخدمت أسلحة كيماوية في الهجوم المتوقع على إدلب، شمال غربي سوريا.

وأضاف جيفري أنه يعتقد أن بشار الأسد ليس لديه مستقبل كرئيس لسوريا، لكن لم يكن من مهمة الولايات المتحدة التخلص منه.

“مئات المدنيين السوريين يفرون” من إدلب خوف هجوم وشيك

الحرب السورية: “روسيا تستأنف غاراتها الجوية على إدلب”

وزير الدفاع الأمريكي: لا دليل على أن المعارضة السورية ستستخدم أسلحة كيماوية في إدلب

وقال إن هجوم سوري – روسي على إدلب واستخدام الأسلحة الكيماوية، قد يؤدي إلى عمليات نزوح ولجوء كبيرة للمدنيين باتجاه جنوب تركيا او إلى مناطق داخل سوريا اسيطر عليها تركيا.

وحشد الجيش السوري قواته للهجوم على إدلب بدعم من روسيا، والتي بدأت بالفعل في قصف جوي على مواقع المعارضة المسلحة تمهيدا للهجوم البري.

خريطة إدلبBBC

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي، إن بلادها سترد إذا استخدم النظام السوري وحلفاؤه سلاحا كيماويا في إدلب، وذلك عشية دعوتها إلى اجتماع في مجلس الأمن يوم الجمعة، حول إدلب.

ونفى المبعوث الأمريكي، الذي تولى مهام منصبه في أغسطس/ آب، وجود أي خطط لخروج وشيك للقوات الأمريكية من سوريا، وتعهد ببقاء تلك القوات حتى إلحاق “هزيمة دائمة” بداعش.

ويتحدد مصير الهجوم على إدلب في اجتماع في العاصمة الإيرانية طهران، اليوم الجمعة، بين مسؤولين سوريين وروس وإيرانيين وأتراك.

وعلق المبعوث الأمريكي على الاجتماع بأن تركيا تحاول بكل الطرق منع أي هجوم على إدلب، حيث يوجد بها الكثير من المسلحين الموالين لأنقرة ويتلقون دعما منها.

وقال أيضا إن الولايات المتحدة قد طلبت مرارا من روسيا عن إمكانية “العمل” في إدلب للقضاء على آخر معاقل تنظيم “الدولة الإسلامية” والجماعات المتطرفة الأخرى. ويمكن ذلك من خلال الضربات الجوية الأمريكية.

وشهدت الفترة الأخيرة تعاونا أمريكيا – روسيا ضد التنظيمات المتشددة في إدلب، منذ 2017.

وكشف جيفري أيضا أن هناك حاجة إلى “مبادرة دبلوماسية كبيرة” لإنهاء الصراع في سوريا.

وجدد جيفري، الذي تحدث مع الصحفيين للمرة الأولى منذ تعيينه في المنصب، مطالبة الولايات المتحدة بانسحاب كامل للقوات الإيرانية من الأراضي السورية.

ومن المقرر أن يترأس ترامب اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران خلال تجمع سنوي لقادة العالم في نيويورك، في وقت لاحق هذا الشهر.

وسيركز الاجتماع على البرنامج النووي الإيراني وتدخلها في الحروب في سوريا واليمن.

وقال جيفري إن “فرنسا دعت الولايات المتحدة والأردن ومصر والسعودية وألمانيا وبريطانيا لإجراء محادثات على هامش مؤتمر اجتماع الأمم المتحدة لمناقشة الوضع في سوريا”.

——————————————————————–

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com