Home » بي بي سي » الأمم المتحدة تعلن التوصل لوقف إطلاق النار في العاصمة الليبية
ليبيا

Reutersيقول مسؤولون إن العنف أدى إلى مقتل 47 شخصا على الأقل ونزوح 1800 أسرة

قالت الأمم المتحدة إن المليشيات المتناحرة التي تتقاتل في العاصمة الليبية طرابلس منذ الأسبوع الماضي توصلت إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

ويقول مسؤولون إن العنف أدى إلى مقتل 47 شخصا على الأقل ونزوح 1800 أسرة.

وخلال الأسبوع الماضي، لم يستمر اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنه مسؤولون من المدن الغربية سوى بضع ساعات فقط.

ومن المفترض أن الحكومة، المدعومة من الأمم المتحدة، تسيطر على السلطة في العاصمة، لكن الميليشيات تحتل جزءاً كبيراً من بقية البلاد.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: “تحت رعاية مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة، تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ووُقع اليوم لإنهاء جميع الأعمال العدائية وحماية المدنيين وحماية الممتلكات العامة والخاصة”.

كما ينص وقف إطلاق النار على إعادة فتح المطار الوحيد الذي يعمل في العاصمة، وهو مطار معيتيقة، الذي أغلق منذ 31 أغسطس/آب بسبب الاشتباكات.

  • ليبيا: فرار مئات السجناء وسط اشتباكات عنيفة في العاصمة طرابلس
  • نزوح مئات الأسر الليبية من جنوب طرابلس هربا من الاشتباكات

ليبياEPAتم استخدام أسلحة ثقيلة في القتال، وهو ما عرض الجميع للخطر

وقالت بعثة الأمم المتحدة إن الاتفاق “لا يهدف إلى حل جميع المشاكل الأمنية في العاصمة الليبية؛ بل يسعى إلى الاتفاق على إطار أوسع حول كيفية البدء في معالجة هذه القضايا”.

وشملت المحادثات ضباطاً عسكريين وقادة من مختلف الجماعات المسلحة في العاصمة وحولها، وحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة.

وهذه هي المحاولة الثالثة لإنهاء اندلاع العنف في طرابلس، بعدما انتُهك وقف إطلاق النار في المرتين الأولى والثانية على الفور.

وهذه المرة هناك اتفاقية موقعة بوساطة الأمم المتحدة.

ونشرت الجماعة المسلحة، التي أشعلت الصراع الذي استمر ثمانية أيام، بيانا قالت فيه إن قائدها أيد وقف اطلاق النار. وزعمت هذه الجماعة أن الاتفاق يشمل رحيل منافسيها من طرابلس.

ويشمل هؤلاء المنافسون كتائب ميليشيات ملحقة اسمياً بوزارة الداخلية في حكومة طرابلس.

وضع “متقلب”

وأجبر العنف آلاف الأشخاص على الفرار إلى المدن المجاورة أو البحث عن ملجأ في أجزاء أخرى من العاصمة، بينما ظل كثيرون محاصرين داخل منازلهم.

واندلعت أعمال العنف الأسبوع الماضي عندما هاجمت ميليشيات من مدينة تقع إلى الجنوب من طرابلس المناطق الجنوبية للعاصمة، وهو ما أدى إلى اندلاع القتال مع الميليشيات المحلية التي تدعم حكومة الوفاق الوطني.

ونُقل المئات من المهاجرين المحاصرين بسبب القتال إلى مراكز احتجاز أخرى.

وتعاني ليبيا من فوضى مستمرة منذ أن أطاحت القوات المدعومة من حلف الناتو بالعقيد معمر القذافي في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com