Home » بي بي سي » متحدث باسم محمود عباس ينتقد وقف تمويل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)
طفل فلسطيني يخضع لفحص طبي من قبل طاقم تابع للأونروا

AFPتوفر الأونروا خدمات صحية وتعليمية للفلسطينيين

أدان مسؤولون فلسطينيون قرار الولايات المتحدة وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة لمنظمة الأمم المتحدة (أونروا).

وقال المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) إن القرار الأمريكي “اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني”.

وبالمقابل، قال مسؤول إسرائيلي لوكالة فرانس برس للأنباء إن “إسرائيل تدعم الخطوة الأمريكية”.

وتقول الأونروا إنها تدعم الوكالة حالياً أكثر من خمسة ملايين فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة، بما في ذلك توفير الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الاجتماعية.

ما الذي فعلته الولايات المتحدة؟

كانت الولايات المتحدة أكبر مانح منفرد للأونروا، وذلك بمساهمة سنوية قيمتها نحو 368 مليون دولار، وهو ما يعادل نحو 30 في المئة ميزانية الوكالة السنوية.

لكن في يناير/كانون الثاني، حجبت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أكثر من نصف التمويل الخاص بالأونروا حتى تقوم الوكالة بـ”إصلاحات”.

ويوم الجمعة، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، في بيان “راجعت الإدارة المسألة بحرص وخلصت إلى أن الولايات المتحدة لن تقدم مساهمات أخرى للأونروا”.

ووجهت الوزارة انتقادات لاذعة لطريقة عمل الوكالة، قائلة إنها “معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه”.

كيف جاءت ردود الفعل؟

فلسطيني يحمل أكياسا من المواد الغذائية بمركز توزيع تابع للأونروا في غزةAFPتقول الأونروا إن الطلب على خدماتها في زيادة

في تصريح لبي بي سي، قال المتحدث الرئيسي باسم الأونروا، كريس غانيس، إن الخطوة الأمريكية مدمرة بالنسبة لعمل الوكالة.

وقال غانيس “في الغالب سيكون التأثير عميقا وغير معلوم الحدود لأن أكثر المجتمعات في الشرق الأوسط تهميشا ومعاناة هي التي ستعاني العواقب”.

وكان غانيس كتب في سلسلة تغريدات بموقع تويتر “نرفض بأشد العبارات الممكنة انتقاد مدارس الأونروا ومراكزها الصحية وبرامجها للمساعدة في حالات الطوارئ بأنها ‘معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه'”.

وفي تصريح لوكالة رويترز، قال متحدث باسم الرئيس الفلسطيني إن القرار “تحد لقرارات الأمم المتحدة”، ولن يغير حقيقة أن الولايات المتحدة “لم يعد لها دور في المنطقة” وأنها “ليست جزءا من الحل”.

أما منظمة التحرير الفلسطينية فقالت في بيان إن القرار الأمريكي كان “قاسيا وغير مسؤول ويستهدف الفئة الأكثر فقرا في المجتمع الفلسطيني”.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن القرار “تصعيد خطير ضد الشعب الفلسطيني”، بحسب رويترز.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com