Home » بي بي سي » مجرد آراء

كان الحوار يسير بشكل طبيعي مع الناشط الحقوقي والمحامي المصري زياد العليمي بشأن الحريات في مصر في ضوء القبض على عدد من السياسيين خلال الأسبوع الماضي ومن بينهم السفير معصوم مرزوق الذي كان ضيفي قبل شهور وعلى نفس المقعد الذي يجلس عليه العليمي. وفجأة، قال العليمي إنه لا يستبعد إلقاء القبض عليه خصوصا بعد هذا الحوار الذي أجريته معه والذي عبر فيه عن أراءه بمنتهى الجرأة والحرية.

لم يكتف العليمي بذلك، بل يبدو أنه متابع قوي للبرنامج، إذ عَدّ أربعة ضيوف جلسوا على نفس كرسيه في برنامج “بتوقيت مصر” وكان مصيرهم السجن. لم اناقشه في العدد ، ولكن للحظات مر في خاطري حواري مع الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية قبل ساعات من القبض عليه بتهمة نشر وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، وتولي منصب قيادي بجماعة أنشأت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصيةِ للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، وشرعية الخروج على الحاكم، وتغيير نظام الحكم بالقوة، والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر. والأمّر في حوار أبو الفتوح أن اللقاء تم إذاعته وهو داخل الحجز.

وتذكرت أيضا حواري مع الدكتور حازم عبد العظيم الذي جددت نيابة أمن الدولة العليا بمصر حبسه مؤخرا لمدة 15 يومًا احتياطيًا على ذمة التحقيقات لاتهامه بنشر أخبار كاذبة، والانضمام إلى جماعة محظورة. ثم تأملت واقعة حبس السفير معصوم مرزوق الذي ظهر معي قبل شهور بالفعل وكانت له آراء معارضة للنظام واستقر به الحال اليوم في الحبس بتهم الاشتراك مع جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها، وتلقي تمويلا بغرض إرهابي، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية، في حين لم أر من كل هؤلاء سوى أراء خارج السياق المتداول في مختلف وسائل الإعلام المحلية.

وفي نهاية اللقاء، أشفقت على ضيفي من جميع الأفكار التي تدور في ذهنه، وتوقفت أمام قدرته على الحديث والتعبير عن آراءه بمنتهى الحرية رغم الخطر الذي يشعر به جيدا ويعلم أنه ليس بعيدا عنه، وتمنيت لو أن لي سلطة لأضفت تعديلا على أصول المهنة ليسمح للمذيع بمنع إذاعة أي رأي قد يضر بصاحبه، ولكنها المهنية التي تحتم علينا أن تفتح المجال أمام الرأي والرأي الأخر وفي نهاية الأمر كل ضيف مسئول عن أراءه.

ربما أراء بعض ضيوفي لا تعجب النظام الحاكم لأنها تتضمن انتقادات مباشرة له، وقد يعجبهم آراء ضيوف آخرين لأنها تدعمه قلبا وقالبا، ولكنها في النهاية مجرد أراء لا يكافئ صاحبها ولا تستحق أن تسلب بسببها الحرية.

تابعوا حلقة هذا الأسبوع من برنامج بتوقيت مصر علي شاشة بي بي سي عربي السابعة مساء بتوقيت غرينتش، التاسعة مساء بتوقيت القاهرة.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com