Cedar News | Lebanon News

أول ملاحقة قضائية في تاريخ الصومال بعد وفاة طفلة بسبب الختان

AFP

بدأت في الصومال تحقيقات في وفاة طفلة في العاشرة بعد أن نزفت بعد ختانها حتى الموت، وذلك لأول مرة في البلد الذي تحدث فيه أعلى نسبة ختان إناث في العالم.

وأكد المدعي العام أحمد علي ضاهر أن التحقيقات في وفاة الطفلة ديقة نور قد بدأت بالفعل.

وقال نائب رئيس الوزراء مهدي جوليد “هذه لحظة حاسمة” في الصومال.

وأثنت فلافيا منغوفيا، مديرة برامج المساواة الآن Equality Now، على الخطوة في بيان، وقالت “من المشجع أن نرى الصومال يتخذ مثل هذا الموقف ويحاكم المسؤولين عن الوفاة المأساوية لهذه الفتاة ذات الـ 10 سنوات”.

وأضافت “نأمل أن تصل الرسالة القوية لكل العالم بأن تشويه الأعضاء التناسلية للإناث قد يتسبب بعواقب وخيمة. نشجع الصومال على المضي قدمًا في إصدار قانون صريح ينهي هذه الممارسة الضارة”.

وكتبت الصومالية هيبو وارديري، الناشطة في مجال مناهضة ختان الإناث، على حسابها على تويتر إنها تأمل أن يبدأ الصومال برامج تعليمية حول هذه القضية وأن يتم بالفعل تنفيذ قانون الملاحقة القضائية.

اقرأ تدوينة من امرأة مصرية تعرضت للختان

“ثقافة؟”

AFPوفقا لمنظمة اليونيسف فإن 98% من الفتيات والنساء في الصومال قد تعرضن لعملية ختان رغم أن الدستور يحظر هذا الإجراء، دون أن يجرّمه.

وكانت الطفلة ديقة نور ذات العشر سنوات قد توفيت يوم 17 يوليو/تموز بسبب خسارة الدم، بعد يومين من إجراء عملية الختان التقليدية.

وقال الطبيب عبدالرحمن عمر حسن، مدير مشفى هانانو في مدينة دوسمريب لإذاعة صوت أميركا: “لم أر في حياتي شخصا تم تشويهه لهذه الدرجة في حياتي”.

ورجح الطبيب، الذي كان ضمن الفريق الذي حاول إنقاذ الطفلة، أن الجرح تلوث بسبب الأداة غير المعقمة التي استخدمت في العملية.

ووفقا لمنظمة اليونيسف فإن 98 بالمئة من الفتيات والنساء في الصومال قد تعرضن لعملية ختان رغم أن الدستور يحظر هذا الإجراء، دون أن يجرّمه.

والختان هو إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الخارجية للإناث دون وجود أي سبب طبي أو صحي لذلك.

وكان والد الفتاة قد برر هذه الإجراء، في اتصال في راديو صوت أمريكا، وقال إنه جزء من “ثقافة” البلد.

وكانت الطفلة قد ذهبت مع أخواتها (واحدة منهن أصغر سنا منها) لإجراء الختان لهن جميعا باستخدام سكين أو شفرة، وفقا لجمعية ذا غلوبال ميديا كامبين.

وقالت الجمعية إن الحكومة غالبا لا تعلق على هذه القضية الشائكة، لكن موت الفتاة أحدث ضجة عالمية دفعت الحكومة للتصريح بفتح التحقيق.

وبحسب مركز مقديشيو للبحوث والدراسات، فإن الضغوط بشأن القضية تدفع الصومال في اتجاه تجريم ختان الإناث.

———————-

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.