Home » بي بي سي » الفيلم الوثائقي: “فوضى فوضى”
"فوضى فوضى"

BBCما مدى واقعية مسلسل فوضى في تصوير واقع الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني خلال الانتفاضة الثانية؟

تندفع سيارة جيب إلى بيت المزرعة في صحراء النقب في إسرائيل ويقفز منها “دورون” ذو الملامح الحادة حاملًا سلاحًا مستعدًا لإطلاق النار. تتنحى الكاميرا خلفًا حين يصرخ المخرج قائلًا “Cut”

تقدم جين كوربن الصحفية في بي بي سي نظرة من وراء كواليس المسلسل الدرامي الإسرائيلي “فوضى” الذي يحكي قصة مطاردة أحد أكبر شخصيات حركة حماس في الضفة الغربية من “مستعربين” إسرائيليين، كما يسلط المسلسل الضوء على عالم القوات الخاصة الإسرائيلية الخفي.

لاقى المسلسل الذي لا تحتوي حلقاته على مشاهد قتالية فحسب بل تتناول المعضلات الأخلاقية الموجودة بين طرفي الصراع – انتشارًا كبيرًا ليس فقط في إسرائيل ولكن في أوساط الفلسطينيين وفي بعض البلاد العربية على حد سواء. كما لاقى انتشارًا عالميًا عبر شركة Netflix الأمريكية.

ألّف المسلسل كل من الصحفي الإسرائيلي آفي يسخاروف بالاشتراك مع الممثل الإسرائيلي ليئور راز٬ والذي يؤدي أيضا دور البطل “دورون”. خدم آفي وليئور معًا في الجيش الإسرائيلي الذي كان جنوده يتسللون إلى المناطق الفلسطينية للقبض على الفلسطينيين المطلوبين خلال فترة الانتفاضة الثانية.

ويقول ليئور في مقابلة “نريد أن نبين كيف يعيشون [الفلسطينيون وعائلاتهم] وأن نعرض تجاربهم الحياتية والثمن الذي يدفعونه بسبب أعمالهم. أعتقد أننا نفتح أمام الجمهور الإسرائيلي نافذة ليروا كيف يعيش الناس هناك”.

اصطحبنا آفي في جولة في شوارع الخليل في الضفة الغربية المحتلة حيث لا يزال يتابع عمله الصحفي وأضاف أن شخصيات فوضى الفلسطينية مستوحاة من شخصيات عرفها خلال عمله.

وقال: “أردنا إبراز تعقيد هذا النزاع وليس فقط الوحدات السرية وما تفعله، ولكن أيضًا كيف هي الحياة على الجانب الآخر، الجانب الفلسطيني”.

وصفت حركة حماس المعادية لإسرائيل مسلسل فوضى أنه “دعاية صهيونية”، ولكن وفقًا لما ذكره آفي، ما زالت الجماعة تضع رابط الحلقة الأولى للمسلسل على موقعها على الإنترنت.

"فوضى فوضى"BBCالممثل العربي الإسرائيلي هشام سليمان الذي يلعب دور “أبو أحمد” أو “الفهد”

وأدى الممثل العربي الإسرائيلي هشام سليمان دور “أبو أحمد” أو “الفهد” وهو الشخصية الفلسطينية الرئيسية في الجزء الأول من مسلسل فوضى. يظهر أبو أحمد كزعيم حماس ولديه أسرة دمرها عنف الإحتلال.

يقول هشام “إن ما يجعل المسلسل يبدو واقعيًا أنه يخاطب قلوب الناس وليس عقولهم فحسب”. بعد أدائه دور أبو أحمد أصبح الممثل مشهورًا في أماكن غير متوقعة حيث يطلب منه الكثير من المعجبين الإسرائيليين إلتقاط صور معهم ويتلقى العديد من الرسائل من معجبين من مختلف أنحاء العالم العربي. ويضيف هشام أن “القضية الفلسطينية معقدة للغاية، فهي ليست أبيضاً أو أسوداً، لكن تمكن مسلسل فوضى من تفكيك بعض رموز الصراع وأنتج وجهات نظر وتفسيرات جديدة”.

ليس كل عرب إسرائيل الذين يعملون في مجال السينما راضين عن مسلسل فوضى والصورة التي يقدمها. سلوى نقارة، وهي ممثلة شهيرة من عرب إسرائيل، عُرض عليها أداء دور في الجزء الأول من فوضى لكنها رفضت وشرحت أسبابها مشيرة إلى أن مشاركتها في المسلسل “تخدم فكر العدو”.

“طيب وسيء”

"فوضى فوضى"BBCليتيسا عيدو الممثلة اللبنانية الفرنسية التي تلعب دور الدكتورة “شيرين”.

تعمّد ليئور وآفي تصوير الصراع الوحشي بطريقة جديدة بهدف إظهار الخصائص المشتركة بين الجانبين. يقول ليئور “جميع الشخصيات في فوضى طبيعية وواقعية، حتى تلك التي تمثل شخصًا ارهابيًا شريرًا – على حد تعبيره – فهو يحب زوجته ولديه أطفال ويجب اظهار ذلك”، كما يضيف “يقوم الأخيار أحيانًا بأعمال سيئة” مشيرًا إلى مواطنيه.

في موقع التصوير في مستشفى إسرائيلي أجريت تعديلات عليه ليبدو وكأنه في الضفة الغربية، تحدثنا إلى ليتيسا عيدو الممثلة اللبنانية الفرنسية التي تلعب دور الدكتورة “شيرين”. تمثل شيرين دور امرأة عربية قوية ومستقلة، وهي شخصية استثنائية في المسلسل. تواجه شيرين أزمة أخلاقية بعدما أجبرها مسلحون من عائلتها على زرع قنبلة في جسم جندي إسرائيلي جريح.

وتقول لاتيتيا “كلا الجانبين طيب وسيئ، ولهذا السبب قال الكثيرون إنهم تعاطفوا لأول مرة مع الجانب الآخر”. “ومع أن ذلك انتصارًا صغيرًا بالنسبة لي، ولكنه يظل انتصاراً”. وتضيف “ما يُحسب لمسلسل فوضى هو محاولته تعريف الجيل الجديد أن الانتقام لا نهاية له وأنه ليس الحل”. كما قالت لاتيتيا “الجراح مع إسرائيل لا تنتهي ولكن المنتصر في النهاية هو الذي سيقول حسنًا سنتوقف عند هذا الحد”.

ويقول آفي “تمثل شيرين بالنسبة لنا الأبرياء في الصراع الذين لا يقتلون أشخاصًا آخرين”. “إنها تريد فقط أن تعيش حياتها، وهذا أكثر ما يثير الحزن تجاه هذه الشخصية”

“القتال والمقاومة ”

"فوضى فوضى"BBC”ليس خوفنا من العدو هو سبب إخفاء وجوهنا بل لندافع ونقاوم لقضيتنا حتى نحرر وطننا من الاحتلال”.

أردنا معرفة مدى قرب مسلسل فوضى للعالم الذي يدعي أنه يمثله والتعرف على رأي نظراء الحياة الحقيقية لكلا الجانبين في المسلسل. لذلك قضينا الكثير من الوقت في البحث عن مسلحين فلسطينيين على استعداد للتحدث. التقينا رجلين مسلحين وملثمين في منزل في مخيم شعفاط للاجئين الذي يقع على حدود القدس في الضفة الغربية. يقوم كلاهما بشن هجمات على الإسرائيليين ويحاولان الإفلات من الوحدات السرية التي تتعقبهما.

قال أحد الرجلين واصبعه على زناد بندقيته “ليس خوفنا من العدو هو سبب إخفاء وجوهنا بل لندافع ونقاوم لقضيتنا حتى نحرر وطننا من الاحتلال”. كان رفيقه غير راضٍ عن أحداث المسلسل ولكنه اعترف بمشاهدته فقال “أظهرت إسرائيل في هذا المسلسل التافه الكثير من الجانب الفلسطيني ليس حبًا بالفلسطينيين ولكن لإضعافهم وترهيبهم”.

"فوضى فوضى"BBCوحدة “ياماس”

لدى شرطة الحدود الإسرائيلية وحدة مستعربين سرية تدعى “ياماس” والتي تعمل منذ ٢٥ عامًا. لم يسبق تصوير هذه الوحدات من قبل لكننا حصلنا على إذن حصري بعد أن سلط فوضى الضوء على عالمهم السري.

خلال مقابلة، يقول لنا قائد وحدة “ياماس” “أفضل اعتقال، كما قال محمد علي، هو أن تحوم كالفراشة وتلدغ كالنحلة”. “تدخل وتخرج بأسرع ما يمكن ولا تترك أثرًا”. ويضيف: “[مسلسل فوضى] قريب للغاية من الواقع ومستوى القتال عالٍ للغاية”.

خلال عملية تدريب تحدث في وقت متأخر من الليل يتقدم رجلان من “ياماس” لتحديد هدفهما في متجر، شكلهما وكلامهما مماثلان للفلسطينيين. ينفذ الجنود عملية الإعتقال لكنهم يواجهون إطلاق نار. يتقدم فريق الدعم الإحتياطي لتوفير غطاء ناري حتى يتمكن الجنود الإسرائيليون من الفرار.

يقول أحد أفراد وحدات القوات الخاصة الإسرائيلية ” أن تكون مستعربًا أمر لا يقدر عليه أي شخص؛ فهو يحتاج إلى سنوات من التدريب لإمتلاك الخبرة الكافية للاندماج في مجتمعهم”. “بالطبع تحتاج إلى حاسة سادسة بدونها يمكن أن تدفع حياتك ثمنًا لخطأ صغير”.

يقول قائد “ياماس” “قدرتنا على مباغتتهم بشن الحرب من خلال الخداع هي ما يزرع الرعب فيهم ويجعلهم قلقين طوال الوقت”.

وفي أجواء يكثر فيها اطلاق النار سألنا أحد قناصي “ياماس” عن مسلسل فوضى، فرد قائلًا: ” إنها سلسلة ممتازة لكن الواقع يتجاوز كل الخيال المعروض في المسلسل”.

فريق العمل

إعداد: Jane Corbin

تصوير: David Blumenfeld

مونتاج: زيدون خلف

التعليق: وفاء زيان

إخراج: Oren Rosenfeld

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com