Home » بي بي سي » المكياج الفريد لبنات ونساء الروهينجا المسلمات في بنغلاديش
فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازار

التقطت كلودا كيلكوين،المصورة بوكالة رويترز للأنباء، عددا من الصور لبنات ونساء الروهينجا المسلمات في مخيمات اللاجئين في جنوب بنغلاديش، مركزة على مساحيق التجميل التقليدية اللافتة التي تصبغ وجوههن.

Reutersفتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReutersفتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

منذ أغسطس/آب 2017، فر أكثر من 700 ألف شخص من الروهينجا من مقاطعة راخين شمالي ميانمار (بورما) إلى بنغلاديش المجاورة هربا من الملاحقة وتدمير منازلهم.

ويشكل الروهينجا في ميانمار، الذين كان عددهم نحو مليون شخص في بداية عام 2017، إحدى الأقليات في البلد.

وينكر الجيش في ميانمار استهداف المدنيين الروهينجا، ويقول إنه يستهدف مسلحين من هذه الأقلية.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

صورت كيلكوين فتيات ونساء الروهينجا المسلمات في مخيمات اللاجئين في مدينة كوكس بازار الواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي لبنغلاديش.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

ويطلق على المكياج اسم (ثاناكا) وهو عجينة صفراء مصنوعة من لحاء شجرة تنمو في المناطق الوسطى الجافة من ميانمار، وتستخدم لتزيين خدود النساء والفتيات في تقليد يعود لقرون.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

وبالإضافة لاستخدام هذه العجينة كمستحضر تجميلي، فإنها تحمي البشرة من أشعة الشمس القوية وتحافظ على برودتها.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

وعندما تجف العجينة فإنها تشكل طبقة واقية تكون طاردة للحشرات، وتساعد على علاج حب الشباب.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

هذه العجينة التقليدية التي يمكن شراؤها في مخيمات اللاجئين تمنح الفتيات والنسوة هناك شعورا بالحياة الطبيعية.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

وتقول جوهرة بيغوم، البالغة من العمر 13 عاما، إن “المكياج هو هوايتي، وهو أحد تقاليدنا”.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

وصلت جوهرة إلى مدينة كوكس بازار في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي بعد فرارها من هجوم عسكري على قريتها في راخين.

واضطرت إلى السير لمدة خمسة أيام للوصول إلى مخيم جامتولي المزدحم.

وتضيف بيغوم “استطيع العيش بدون تناول الأرز ولكنني لا أستطيع العيش بدون مكياج”.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

وبدورها، تقول زينات أرا البالغة من العمر 9 سنوات وتعيش في مخيم كوتوبالونج للاجئين “استخدم المكياج لإبقاء وجهي نظيفاً. هناك بعض الحشرات التي تقرص وجهي، وهذا المكياج يطردها، لذا فهو يحميني”.

فتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReutersفتاة من اللاجئات الروهينغا في مدينة كوكس بازارReuters

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com