Home » بي بي سي » تغريم زعيم المعارضة التركية 75 ألف دولار بتهمة التشهير بأردوغان
زعيم المعارضة التركية كمال قليجدار أوغلو

AFPهذه أكبر غرامة تفرض على قليجدار أوغلو

غرمت محكمة تركية زعيم المعارضة، كمال قليجدار أوغلو، مبلغ 75 ألف دولار بعد إدانته بتهمة التشهير بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان قليجدار أوغلو اتهم الرئيس التركي وأعضاء في عائلته بارسال تحويلات مالية إلى “جزيرة مان” التي تمثل مركزا ماليا تابعا لبريطانيا وتوصف بأنها مأوى للتهرب من دفع الضرائب.

ونفى أردوغان بشدة مزاعم زعيم حزب الشعب الجمهوري في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي، قائلا: إن أسرته “لم ترسل قرشا واحدا إلى الخارج”.

وكان أردوغان، الذي أعيد انتخابه رئيسا قبل ثلاثة أسابيع وبصلاحيات تنفيذية واسعة، تعهد بمقاضاة قليجدار أوغلو قائلا إنه “سيدفع الثمن”.

وتعد هذه الغرامة أكبر غرامة يواجهها قليجدار أوغلو في سلسلة معاركه القضائية مع الرئيس التركي.

وتحقق النيابة التركية مع رئيس حزب الشعب التركي أيضا بتهمة نشره رسما كاريكاتيريا “مسيئا” للرئيس التركي.

ويصور الرسم وجه أردوغان في أشكال حيوانات متعددة، ويحمل تعليقا يقول “أرض طيب”، وفي الرسم إحالة الى رسم كاريكاتيري نشره طلبة أتراك سابقا وحوكموا بسببه.

وكانت السلطات التركية اعتقلت أربعة طلاب جامعيين بتهمة “إهانة الرئيس” والسخرية منه بعد أن نشروا رسما كاريكاتيريا لأردوغان في حفل تخرجهم.

وقد تعهد قليجدار أوغلو في اجتماع مع الكتلة البرلمانية لحزبه الثلاثاء بنشر الرسم الكاريكاتيري على صفحته على تويتر، كما حضهم على إعادة نشره.

  • تركيا تمدد سجن قس أمريكي تتهمه بدعم جماعة غولن
  • تركيا : فصل أكثر من 18500 شخص من الجيش والشرطة والجامعات بشبهة الإرهاب
  • ما صلاحيات أردوغان في ظل النظام الرئاسي؟

وتصل عقوبة إهانة الرئيس في القانون التركي إلى أربع سنوات سجن، وقد رفع محامو أردوغان أكثر من 1800 دعوى قضائية ضد أشخاص يتهمونهم بذلك.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن الحكومة التركية لم تعد تتسامح مع الأصوات المعارضة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016.

أردوغانGetty Imagesعزز الرئيس التركي قبضته على السلطة بعد منحه صلاحيات تنفيذية واسعة

وقد اعتقلت السلطات التركية حوالي 77 ألف شخص منذ بداية العام الجاري بتهم تتعلق بانتمائهم إلى حركة غولن التي تنفي تماما أن يكون لها يد في تدبير محاولة الانقلاب الفاشلة قبل عامين.

كما قررت مطلع هذا الشهر تسريح 18632 من موظفي الدولة بينهم ضباط وجنود شرطة، وأساتذة جامعات “للاشتباه في انضمامهم إلى ما تقول إنها “تنظيمات إرهابية تضر بالأمن القومي”.

ومن المتوقع أن ترفع هذا الشهر حالة الطوارئ المفروضة في تركيا منذ يوليو/ تموز 2016 إثر محاولة انقلاب عسكري فاشلة على أرودغان.

وجُدد تطبيق حالة الطواريء سبع مرات منذ الانقلاب على أن تنتهي فترة الطوارىء الأخيرة في 19 يوليو/ تموز الحالي.

_____________________________________

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com