ورد الآن

ديلي تلغراف: دونالد ترامب مخطئ بشأن روسيا

ترامب بوتين

AFPلقاء ترامب وبوتين كان محط أنظار العالم

نشرت صحيفة ديلي تلغراف مقالا افتتاحيا تقول فيه إن الرئيس الأمريكي مخطئ بشأن روسيا.

وتذكر الصحيفة أن ترامب يعتبر التوافق مع روسيا أمرا إيجابيا وليس سلبيا، وهو موقف لا يتعرض عليه أحد وفق ديلي تلغراف.

لكن الدول الغربية الأخرى قلقة من محاولة ترامب أداء دور في الاتفاقات الدولية “يمنح من خلاله الشرعية” للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وسياسته “الخارجية العدوانية”.

وترى الصحيفة أن ما يريده بوتين هو أن تعامله الدول الغربية بالندية، فالروس يعتبرون أنفسهم محتقرين من الدول الغربية. كما وصف بوتين سقوط الاتحاد السوفييتي بأنه أكبر “كارثة جيوسياسية في القرن العشرين”، ويرى أن من واجبه استرجاع هيبة روسيا وعظمتها. ويفهم ترامب معنى هذا الشعار، لأنه يستعمله مع أمريكا، بحسب المقال.

وتضيف الصحيفة أن روسيا تحتفظ بمركزها كقوة عظمى بفضل ترسانتها النووية ومصادر الطاقة التي لديها، وليس بفضل قوة اقتصادها، الذي يتساوى مع الاقتصاد الإسباني.

وترى ديلي تلغراف أن ترامب منح بوتين ما كان يبحث عنه وهو الاحترام والتقدير على الرغم من الاختلافات بينهما. وتضيف أن تحفيز بوتين لن يروق بالضرورة للدول الدائرة في فلك موسكو. لكن، لا أحد يعرف ما الذي قاله الرئيسان في جلستهما المغلقة التي أبعد عنها أقرب المستشارين بمن فيهم جون كيلي رئيس موظفي البيت الأبيض.

وتقول الصحيفة إنه على الرغم من اجتياحه جورجيا وضم شبه جزيرة القرم وإسقاط الطائرة الماليزية، والتدخل في سياسات الاتحاد الأوروبي والسياسات الأمريكية والهجوم بمادة نوفوتشيك السامة، حصل بوتين على التقارب الذي كان يبحث عنه بشروطه، ولم تعد روسيا دولة منبوذة.

الخطورة في التفاصيل

ونشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تقول فيه إن قمة هلسنكي تعطي الأمل في التوقيع على اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن مراقبة الأسلحة مستقبلا، ولكن حذرت من حدود التعاون مع فلاديمير بوتين.

ترامبGetty Imagesترامب طالب بعودة روسيا لمجموعة الدول الثمانية

وتقول الصحيفة إن ترامب وبوتين بحثا عن المجالات التي يمكن فيها للطرفين العمل معا. وتضيف أن خطورة التعامل مع بوتين تكمن في التفاصيل وتطبيق ما يتم الاتفاق عليه.

وتعتقد التايمز أن مصافحة ترامب جائزة تكتيكية لبوتين توجه موسكو من خلالها رسالة للعالم كله بأنه ليس ممكنا الدخول في مباحثات أو اتفاقات مهما كان نوعها دون إشراك روسيا.

وتذكر أن ترامب شجع بوتين في الأشهر الأخيرة على الاعتقاد بأن روسيا قادرة على استعادة مجدها، وربما سمح لها بالعودة إلى مجموعة الدول الثمانية. وترى أن الرئيس الأمريكي بهذا التصرف يكافئ الكرملين على سلوكه السيء.

وترى التايمز أن الرئيس الأمريكي مطالب بتوخي الحذر. فلا مانع، حسب الصحيفة، من الاستماع إلى ما يقوله بوتين، ولكنه لم يظهر حسن النية في التعاون، فهو يحسب كل صغيرة وكبيرة وينفق أغلب وقته وطاقته إيجاد السبل لمباغتتهالغرب.

أفكار ترامب متطرفة وسيئة

ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبه غيديون راكمان يقول فيه إن أفكار ترامب متطرفة وسيئة.

ويذكر الكاتب أن الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المتحدة متفقون منذ نهاية الحرب العالمية الثانية على مبادئ في السياسة الخارجية وهو دعم شبكة من الحلفاء في العالم وتحقيق الضمانات الأمنية للولايات المتحدة.

ترامبGetty Imagesترامب يقدم المصالح الاقتصادية في مواقفه

وعمل زعماء من الحزبين من جون كينيدي إلى رونالد ريغان وبش وكلينتون على ترقية التجارة الحرة والديمقراطية في العالم باعتبارها في صالح الولايات المتحدة.

أما الرئيس دونالد ترامب فقد خرج عن هذه المبادئ. وهو ما جعل منتقديه يصفون مواقفه بأنها غير سليمة.

وترتكز سياسات ترامب على مفاهيم جديدة من بينها تقديم الاقتصاد على كل شيء، بحسب ما جاء في المقال الذي أشار إلى أنه يفضل التعامل الثنائي مع الدول بدل الخضوع للمؤسسات الدولية التي يراها عائقا لمشاريعه وأفكاره. ولا يعير ترامب اهتماما كبيرا للقيم التي دأبت الإدارة الأمريكية على رفعها وترقيتها، ويقدم عليها الثقافة. فهو لا يؤمن بالقيم العالمية، بل يميل إلى التعامل وفق ما تقتضيه مصلحة بلاده.

ويرى الكاتب أن أفكار ترامب ليست فقط سيئة وإنما خطيرة أيضا، ومشبوهة أخلاقيا. فالولايات المتحدة بحاجة إلى حلفاء والاعتماد على مبدأ المصلحة المتغيرة يشجع روسيا والصين على توسيع نفوذهما.

——————————-

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com