Home » بي بي سي » هل تتبلد الأحاسيس مع تكرار المشاهد المفجعة؟

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لثلاثة أطفال في غزة أصيبوا بالرعب بسبب غارات إسرائيلية استهدفت القطاع. كانت وجوه الأطفال مبتسمة قبل سماع دوي الانفجارات التي أفظعتهم وجعلتهم يبكون ذعراً. الكثيرون شاهدوا هذا المقطع المصور فيما لم يتمكن آخرون من مشاهدته بسبب شدة تأثرهم. فلماذا لا يتأثر الجميع بنفس الدرجة أمام حادث صادم؟ بسمة كراشة سألت المختص في علم النفس الدكتور حسين عبد القادر.

مجرد مشاهدة تعرض الآخرين للصدمات عبر المقاطع المصورة قد تؤثر علينا، لكن ماذا عن الذين عايشوا الصدمة بأنفسهم؟ ثامر غانم إسماعيل، أو أبو أحمد كما يعرف، الذي فقد أبويه وسبعة من أفراد أسرته بعد قصف منزلهم في الموصل العام الماضي، روى لبسمة كراشة عن تفاصيل صدمته التي ما زال متأثراً بها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com