Home » بي بي سي » جدل بسبب مسابقة كارتونية لرسم النبي محمد ومغاربة يدعمون روسيا بدلا من السعودية
زعيم الحزب الهولندي اليميني "من أجل الحرية " خيرت فيلدرز يعلن تنظيم مسابقة لرسم النبي محمد داخل مقر مجلس النواب الهولندي.

موضوعات متنوعة استحوذت على اهتمام المغردين العرب، أهمها، إعلان حزب هولندي يميني عن تنظيم مسابقة لرسم النبي محمد، وغضب مغربي على تويتر من السعودية، وجدل بسبب فيديو يظهر عسكريين يقتلون شخصين في درنة الليبية.

مسابقة لرسم النبي محمد داخل البرلمان الهولندي

أعلن زعيم الحزب الهولندي اليميني “من أجل الحرية ” خيرت فيلدرز عن تنظيم مسابقة رسوم كرتونية لتصوير النبي محمد.

Carl Court

وقال خيرت المعروف بتصريحاته المعادية للمسلمين إنه حصل على موافقة الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب من أجل تنظيم هذه المسابقة.

وغرد خيرت على تويتر : “الهيئة الهولندية لمكافحة الإرهاب أعطتني الضوء الأخضر لتنظيم هذه المسابقة.حرية التعبير أهم من أي شيء”.

ولجأ مغردون مسلمون إلى الهاشتاغ الإنجليزي “#WeLoveProphetMuhammad” أو “نحب النبي محمد” للتعبير عن غضبهم.

كما تباينت آراء المغردين عبر هاشتاغ ” قاطعوا المنتجات الهولندية”. ففي الوقت الذي أدان فيه مغردون الخطوة واصفين إياها بـ “المستفزة” أيدها آخرون قائلين إنها تندرج ضمن حرية التعبير.

“توقفوا عن استفزازنا في مشاعرنا ومعتقداتنا بحجة التعبير عن الرأي. قاطعوا الآن المنتجات الهولندية.”

غضب من السعودية بسبب #المغرب2026

لا تزال خسارة المغرب في تنظيم كأس العالم 2026 لصالح الملف الأمريكي المشترك، تطغى على تعليقات المغردين العرب.

وتحت هاشتاغ #المغرب2026، وصف مغردون تصويت سبع دول عربية لفائدة الملف الأمريكي بـ “الخيانة”.

وانتقد المغردون بشكل خاص السعودية، إذ قالوا إنها استغلت دورها المؤثر لإقناع دول أخرى للتصويت للملف الأمريكي المشترك.

وتساءل البعض عن جدوى التمسك بالقومية العربية، والتباهي بالروابط الأخوية والدينية. وذهب البعض الآخر إلى حد المطالبة بمقاطعةالحج وتشجيع المنتخب الروسي بدلا من السعودي في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم 2018.

كما أطلقت صحيفة ” اليوم 24 “الإلكترونية المغربية استطلاعا عنوانه “من ستشجع في مباراة افتتاح كأس العالم؟” ليصوت 87% من المشاركين لروسيا.

من جهة أخرى، رأى مغردون سعوديون أن بلدهم صوت للملف الأقوى، نافين أن تكون السياسة سببا في الاختيارات الرياضية للمملكة، ووصفوا الملف المغربي بـ “الضعيف”.

أما المغردون الكويتيون فدشنوا هاشتاغ بعنوان #الشعب_الكويتي_يعتذر_للمغرب، انتقدوا من خلاله قرار “التصويت ضد بلد عربي”، مؤكدين أن السياسية لعبت دورا في قرار منح الصوت الخليجي للملف الأمريكي المشترك مع كندا والمكسيك.

من ناحية أخرى، انصرف مغردون عرب لتشجيع المنتخب السعودي الذي يواجه نظيره الروسي اليوم، عبر تدشين عدة هاشتاغات #فز_مع_عز_السعوديه_روسيا، #العراق_معك_يالاخضر و #بالتوفيق_لمنتخبنا_السعودي

#أنقذوا_الطفلة_شيماء

انتشر في الأيام القليلة الماضية مقطع فيديو لطفلة يمنية تروي ما تتعرض له من ضرب شبه يومي، من قبل والدها.

ووفقا لنشطاء يمنيين، فإن الجيران قاموا بتصوير الطفلة بعدما تفاجأوا بها تركض هربا من منزلها بينما سالت الدماء من وجهها وغطت الكدمات وجهها.

ويُظهر الفيديو المتداول فتاة وهي تغالب دموعها، وتروي ما تعرضت له من تعذيب بمختلف الوسائل على يد عائلتها.

وفي حديثها للشرطة، قالت شيماء :” أبي يضربني و يلصقني بالدولاب، وأمي تحرقني.”

وعلى اثرها، غزا هاشتاغ #أنقذوا_الطفلة_شيماء مواقع التواصل الاجتماعي وأعرب اليمنيون في الداخل والخارج عن غضبهم مما تتعرض له الطفلة، داعين منظمات حقوق الإنسان لإيقاف هذه الجريمة بحق الطفولة.

وبلغ الغضب أشده، بعدما أفرجت السلطات عن والد شيماء بأمر من المحكمة بحجة أن الأهل لهم الحق في تقويم سلوك أبنائهم بما يرونه مناسبا.

وأرجعت قصة شيماء إلى الأذهان قصة الطفلة اليمنية “ماب” التي عذبها و قتلها والدها رميا بالرصاص سنة 2014.

عسكريون يعدمون شخصين في درنة الليبية

أثار مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي موجة غضب عارمة في ليبيا، وجدد النقاش بشأن معاملة الأسرى في أوقات الحرب.

ويظهر الفيديو مسلحين يرتدون زيا عسكريا وهم ينهالون بالضرب والركل على شخصين قبل أن يجردوهما من ملابسهما ويطلقوا النار عليهما.

https://www.facebook.com/lpc.ly/videos/2079864828936401/

ولم تتضح هوية الشخصين أو مكان الحادثة ولكن نشطاء على فيسبوك أشاروا إلى أنه صور في مدينة درنة شرقي البلاد.

وصف مدنون ما حدث ب”جريمة حرب” و طالبوا بتسليم القتلة لينالوا عقابهم حتى لا تكرر أحداث بنغازي.

وكانت محكمة الجنايات الدولية طالبت قبل عام بتسليم محمود الورفلي القيادي في قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بعدما اتهمته بارتكاب جرائم حرب في مدينة بنغازي.

كما دعا نشطاء إلى وقف القتل في ليبيا والعودة إلى الحوار و درء الخلافات، وفك الحصار عن المدنيين في المدينة.

نشر ليبيون قصصا لجرائم قالوا إن قوات حفتر ارتكبتها في مدينة درنة و رأوا أنها لا تختلف عن أي مليشيا ليبية تنتهك القوانين وترتكب الجرائم.

وبعد هذه الإدانات الواسعة، وصف نشطاء آخرون هذه الانتهاكات بالتصرفات فردية، ووصفوا الضحايا بالإرهابيين.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com