Home » بي بي سي » لاعبان من أصول تركية يلتقيان الرئيس الألماني لتوضيح موقفهما من صورة مع أردوغان
أوزيل مع أردوغان

التقى الرئيس الألماني فرانك والتر شتاينماير، لاعبي منتخب ألمانيا لكرة القدم مسعود أوزيل وإلكاي غوندوغان، بعد الضجة التي أثارتها صور لهما مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال الرئيس الألماني بعد اللقاء في القصر الرئاسي “من المهم أن يوضح اللاعبان سوء الفهم الذي حدث بعد نشر الصور”.

وكان حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا قد نشر صور أردوغان مع أوزيل صانع ألعاب أرسنال الإنجليزي وغوندوغان لاعب وسط مانشستر سيتي الإنجليزي، وقدما أيضا قمصانا تحمل أسماءهما له، أثناء زيارة الرئيس إلى لندن الأسبوع الماضي.

واللاعبان من أصول تركية، لكنهما ولدا في مدينة غلزنكيرشن غربي ألمانيا.

غضب في ألمانيا بسبب صور لاعبي كرة قدم مع أردوغان

اردوغان يشبه منع ألمانيا مظاهرات تأييد له بـ “ممارسات النازية”

محرم اينجه مرشح المعارضة التركية لمواجهة أردوغان في انتخابات الرئاسة

وانتقد الاتحاد الألماني لكرة القدم لاعبي منتخب “المانشافت”، وقال بعض السياسيين الألمان إن الصورة أظهرت أن اللاعبين يؤيدان ويدعمان أردوغان، وهو ما نفاه أوزيل وزميله بشكل كامل.

وجاء نشر الصور في وقت تتصاعد فيه الانتقادات الألمانية إلى الرئيس التركي بسبب سياسته التي تصفها بالقمعية والحملة التي يشنها ضد المعارضة السياسية منذ محاولة الإنقلاب الفاشلة في 2016.

استغلال سياسي

واعتبر المسؤولون الألمان أن أردوغان وحزبه يستغلان هذه الصور لتحسين صورته السياسية، خاصة أن الرئيس التركي يستعد لخوض انتخابات رئاسية مثيرة للجدل الشهر المقبل.

ووصف رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم رينارد غريندل الواقعة بأنها “عمل غير مقبول” من اللاعبين.

وقال في بيان :”أكد اللاعبان حرصهما على القيم الألمانية وأنهما لم يرغبا في إرسال أي إشارات سياسية”.

EPAاللاعبان نفيا دعمهما السياسي لأردوغان في الانتخابات المقبلة

وكان غريندل قد قال :”الاتحاد يحترم بالتأكيد خصوصية اللاعبين، لكن كرة القدم والاتحاد يقدران القيم التي لا يحترمها السيد أردوغان بالقدر نفسه”.

وتابع في بيان: “ليس بالأمر الجيد أن يضع اللاعبان الدوليان نفسيهما موضع الاستغلال في حملة أردوغان الانتخابية. بالتأكيد هذا لا يخدم جهود الاتحاد في دمج اللاعبين في المجتمع”.

ويستعد أوزيل وغوندوغان للمشاركة مع منتخب ألمانيا في نهائيات كأس العالم بروسيا الشهر المقبل، في حين لم تتأهل تركيا أصلا إلى البطولة.

وتسببت الصورة في غضب مدرب ألمانيا أوليفر بيرهوف، وانتقد الثنائي بشدة ووعد بالتحدث إليهما بشأن الصورة.

وقال بيرهوف: “لم يكن أحد منهما على وعي برمزية الصورة، لكن التقاطها لم يكن تصرفا صحيحا وسأتحدث إليهما بهذا الشأن”.

وأضاف “اللعبان تواصلا معي ومع الاتحاد الألماني وطلبا فرصة لتوضيح حقيقة الموقف”.

قمع المعارضة

ويخوض أردوغان صراعا سياسيا في تركيا لتعزيز سلطته والفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة، والتي ستضمن له سلطات واسعة.

ومهد الرئيس التركي لهذه الانتخابات بتعديل دستوري أجراه العام الماضي، تزيد على إثره صلاحيات الرئيس بشكل غير مسبوق، مما أثار انتقادات عدد من الحكومات الأوروبية.

وشن الحزب الحاكم حملة قمع قاسية ضد معارضي الرئيس منذ محاولة الإنقلاب الفاشلة في يوليو/تموز 2016، والتي قال الحزب إن قيادات عسكرية تقف خلفها.

واعتقلت الشرطة التركية أكثر من 50 ألف شخص، ووجهت لهن تهمة “الارتباط بالداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية فتح الله غولن.

وشملت الاعتقالات سياسيين وصحفيين وحقوقيين وقضاة ونشطاء ومحامين ومدرسين وحتى مواطنين يعملون بالخدمة العامة.

كما شن أدروغان وحزبه حملة ضد السلطات الأخرى مثل القضاء والشرطة والجيش، وأقال الكثير من المسؤولين وقدمهم للمحاكمة.

“رئيس يحكم عائلتنا”

ودفعت الانتقادات التي شهدتها ألمانيا الأسبوع الماضي اللاعب غوندوغان، إلى إصدار بيان لتوضيح موقفه، والدفاع عن نفسه وزميله أوزيل وكذلك لاعب تركي آخر في الدوري الإنجليزي وهو سنك طوسون، والذي التقط صور مع أردوغان أيضا.

وقال إن الصور كانت على هامش فاعلية نظمتها مؤسسة تركية تساعد الطلاب الأتراك في بريطانيا.

وتساءل غوندوغان :”هل من المفترض أن نتعامل بشكل غير محترم مع رئيس يحكم عائلتنا في الوطن؟”

وتابع :”بغض النظر عن النقد الذي قد يكون مبررا، فقد قررنا التعامل بقدر من التأدب، احتراما لمكتب الرئيس ولجذورنا التركية”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com