Home » بي بي سي » #أمريكا_تضرب_الأسد يتصدر قوائم تويتر العالمية

سيطرت الضربات الجوية التي شنتها أمريكيا وبريطانيا وفرنسا في سوريا على وسائل التواصل الاجتماعي صباح يوم السبت إذ انتشرت عبر موقع تويتر هاشتاغات عدة للحديث عن آخر التطورات الميدانية والسياسية.

#أمريكا_تضرب_الأسد

وورد الحديث عن الضربات في أكثر من ثلاثة ملايين تغريدة حول العالم وكان هاشتاغ #أمريكا_تضرب_الأسد من بين الأكثر انتشارا ليحصد أكثر من 150 ألف تغريدة خلال الساعات الماضية.

وانقسم المغردون بين مؤيد ومعارض للضربات حيث تحدث البعض عن أهمية العمليات العسكرية لمنع حدوث أي هجوم كيميائي في المستقبل.

وقال مغردون إن الدول الغربية أرادت توجيه رسالة للنظام السوري والأنظمة الأخرى مطالبة إياهم بالتقيد بالقوانين الدولية وحماية المدنيين.

ووردت هاشتاغات أخرى مثل #قصف_امريكي_على_سوريا و #ضربات_جوية_على_بشار و #عمليه_عسكريه_امريكيه_بسوريا لترد في آلاف التغريدات خلال الساعات الماضية.

ولم تكن كل التغريدات مؤيدة للضربات إذ انتقد كثير من المغردين هذا العمل العسكري قائلين إن دافعه سياسي لزعزعة النظام السوري وحليفه الروسي.

وقال مغردون إن العمل استبق أي تحقيق رسمي لمعرفة الجهة التي قامت بهجوم دوما في ريف دمشق الذي أودى بحيات العشرات.

وانتشر أيضا #الحرب_العالميه_الثالثه حيث ورد في أكثر من عشرة آلاف تغريدة.

وأعرب المغردون عن خوفهم من اندلاع حرب جديدة على نطاق واسع بين الدول الغربية من جهة وروسيا وحلفائها من جهة أخرى بسبب الانقسامات حول سوريا.

ودعى بعض المغردين الأمم المتحدة ودول مجلس الأمن لاتخاذ قرارات سريعة لتهدئة الأوضاع والسيطرة على مجرى الأحداث.

#syriastrikes

وعالميا انتشرت هاشتاغات في لغات عدة للحديث عن الضربات.

وكان هاشتاغ #syriastrikes أو “الضربات على سوريا” من بين الأكثر انتشرا حيث ورد في أكثر من 200 ألف تغريدة خلال ساعات قليلة.

كما ورد هاشتاغ #damascus في أكثر من 150 ألف تغريدة.

واستخدم بعض اللاجئين السوريين في الخارج تلك الهاشتاغات لإبداء تأييدهم للضربات وأهميتها في وقف الاعتداء على المدنيين.

بينما تحدث نشطاء حقوقيون عن الأضرار الجسيمة التي تولدها الضربات.

وكتب البعض أن الضربات في العادة تأثر بشكل سلبي على المدنيين أكثر من العسكريين ولا تحقق أهدافها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com