ورد الآن
Home » بي بي سي » محاولة اغتيال الجاسوس سيرغي سكريبل : وزيرة الداخلية البريطانية ترأس اجتماعا للجنة الطوارىء لبحث التطورات
قائد شرطة ويلتشير، كير بريتشارد، ووزيرة الداخلية أمبر رود

Getty Imagesقائد شرطة ويلتشير، كير بريتشارد، يعرض لـ أمبر رود المقعد الذي سقط عليه السيد سكريبل وابنته

ترأس وزيرة الداخلية البريطانية، أمبر راد، اجتماعا للجنة الطوارئ الحكومية “كوبرا”، في ظل استمرار التحقيقات في محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبل وابنته يوليا.

ولا يزال يرقد سكريبل، 66 عاما، وابنته، 33 عاما، في المستشفى، في حالة صحية حرجة، بعد تعرضهما لعنصر يستهدف الأعصاب.

ووصفت راد، التي زارت مكان الحادث في مدينة سالزبيري، الهجوم بأنه “بشع”.

وانتشر نحو 180 جنديا من الجيش البريطاني في المدينة.

وسعى عضو البرلمان البريطاني عن مدينة سالزبيري، جون غلين، إلى طمأنة ناخبيه، قائلا: “إن مجموعة كاملة من الأدوات تحت تصرفنا”، حالما نتأكد ممن يقف وراء ذلك الهجوم.

ويعد اجتماع لجنة كوبرا هو الثاني خلال أسبوع، ويأتي بعد أربعة أيام من تولي شرطة مكافحة الإرهاب مسؤولية التحقيقات.

وزارت وزيرة الداخلية مستشفى مقاطعة سالزبيري، حيث يعالج سكريبل وابنته.

  • اقرأ أيضا: بريطانيا تستدعي الجيش للمساعدة في التحقيق بمحاولة قتل الجاسوس الروسي
  • الشرطة البريطانية تسابق الزمن لتحديد مصدر الغاز المستخدم في تسميم الجاسوس الروسي

لكن راد لم تعط أي تفاصيل عن عنصر الأعصاب المستخدم، أو كيف وصل إلى جسم سكريبل وابنته.

ومنعت الشرطة الجمعة الوصول إلى قبر زوجة سكريبل وابنه في سالزبيري.

وطلبت وحدة مكافحة الإرهاب في شرطة لندن مساعدة الجيش، في “إزالة عدد من المركبات والأشياء من مكان الحادث”، بما في ذلك سيارات الإسعاف، التي قد تكون تلوثت وقت تقديمها المساعدة للضحايا.

وقال وزير الدولة لشؤون الدفاع البريطاني، توبياس إيلوود، إن حضور الجيش عكس “خطورة” الموقف، مضيفا أن مثل هذه الاستجابة ستناقش مع الشركاء في حلف شمال الأطلنطي (ناتو)، خلال القمة المرتقبة في يوليو/ تموز المقبل.

سيرغي سكريبل وابنته يولياEPA/ Yulia Skripal/Facebookسقط سكريبل وابنته يوليا مغشيا عليهما بالقرب من أحد المراكز التجارية في مدينة سالزبيري الأحد الماضي

وتضمنت القوات التي جرى نشرها خبراء في الحرب الكيميائية وإزالة التلوث.

وقالت الشرطة البريطانية إنه لا توجد أدلة، تشير إلى وجود مخاطر واسعة على الصحة العامة في الوقت الراهن.

من هو سكريبل؟

  • العقيد سكريبل ضابط مخابرات روسي متقاعد، سجن 13 عاما في روسيا عام 2006.
  • أدين بكشف هوية عملاء مخابرات روس، يعملون سرا في أوروبا للمخابرات الخارجية البريطانية (أم آي 6).
  • وكان في يوليو/ تموز 2010 من بين السجناء، الذين أفرجت عنهم موسكو، مقابل إفراج الولايات المتحدة عن 10 جواسيس، اعتقلهم مكتب التحقيقات الفديرالي (أف بي آي).

وقالت الشرطة البريطانية إن 21 شخصا خضعوا للفحص الطبي بعد الحادث، لكن ثلاثة منهم فقط تلقوا العلاج.

واستفاق الشرطي، نك بيلي، الذي كان في مكان الحادث، من الغيبوبة، ولكنه “قلق جدا” بشأن تعرضه لعنصر الأعصاب.

وقالت مديرة مستشفى سالزبيري، لورنا ويلكنسون، إن بيلي في حالة خطيرة لكنها مستقرة.

وشوهد محققون متخصصون يرتدون ملابس واقية، يفحصون المقعد الذي سقط عليه السيد سكريبل وابنته.

ضباط شرطة متخصصون يعملون في مقابر مدينة سالزبيريBBCطوقت الشرطة أيضا مقبرة زوجة سكريبل وابنه في سالزبيري

كما طوقت الشرطة منزل سكريبل وسيارته.

وأدانت الحكومة الروسية سكريبل بكشف أسرار للمخابرات الخارجية البريطانية.

وقال فاليري موروزوف، وهو ورسي منفي، لبي بي سي نيوز إن سكريبل كان يعمل في الأمن الإلكتروني.

ونفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ضلوع بلاده في محاولة قتل الجاسوس السابق.

ورفضت راد التكهن، بما إذا كانت روسيا ضالعة في المحاولة، قائلة إن تحقيقات الشرطة يجب أن تبنى على “حقائق وليس شائعات”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com