Home » بي بي سي » هل تضاعفت الإعدامات في السعودية؟
السعودية

PAالوزيرة اعتمدت على تقارير منظمات حقوقية

الادعاء: تضاعفت الإعدامات في السعودية خلال 6 أشهر الماضية.

فريق بي بي سي لتدقيق الوقائع: الأرقام التي قدمتها إيميلي ثورنبي وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية صحيحة في مجملها، حسب منظمات حقوقية بارزة لكن مكتب الوزيرة أوضح أنها اخطأت في تحديد الفترة بدقة إذ قصدت أن ذلك حدث على مدار 8 أشهر.

قالت وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية، إيميلي ثورنبي، لبي بي سي إن الإعدامات في السعودية تضاعفت خلال الستة أشهر الماضية.

وانتقدت الوزيرة ما وصفته بـ “استقبال السجادة الحمراء” لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، خلال زيارته إلى بريطانيا التي تستمر ثلاثة أيام.

ومن أجل التحقق من المعلومات التي قدمتها الوزيرة، اتصل فريق وحدة “تدقيق الأخبار” في بي بي سي بمكتبها وطلب منها الكشف عن مصادرها، فكان الرد أن الوزيرة قصدت تضاعف الإعدامات خلال 8 أشهر، أي منذ يوليو/ تموز 2017.

ولي العهد السعودي ومرافقيه أمام مقر مجلس الوزراء في بريطانيا (رقم 10)AFP

ولا تنشر السعودية إحصائيات رسمية عن الإعدامات التي تنفذها، ولكن وسائل الإعلام الرسمية تتحدث عنها.

واستندت الوزيرة في حوارها مع برنامج “توداي” على راديو بي بي سي 4 إلى احصاءات منظمة “ريبريف”، وهي مؤسسة حقوقية تتخذ لندن مقرا لها، واعتمدت في ذلك على تقارير وسائل الإعلام الرسمية عن الإعدامات .

وقد تولى محمد بن سلمان منصب ولي العهد في يونيو/ حزيران 2017.

عدد الإعدامات

وتقول ريبريف إنه في الفترة ما بين يوليو/ تموز 2017 وفبراير/ شباط 2018 أعدمت السعودية 133 شخصا، أي بمعدل 16.6 شخصا في الشهر، بينما أعدمت 67 شخصا في الفترة ما بين أكتوبر/ تشرين الأول 2016 ومايو / آيار 2017، أي بمعدل 8.4 شخصا شهريا.

ولم تسجل المنظمة أي عملية إعدام في يونيو/ حزيران 2017 الذي وافق معظمه شهر رمضان.

وتتفق ريبريف في أرقامها عموما مع منظمة العفو الدولية، التي تجمع أيضا تقارير وكالة الأنباء السعودية عن الإعدامات.

الإعداماتBBCالإعدامات في العالم

وتقول العفو الدولية إن الإعدامت في السعودية بلغت 138 عملية في الفترة ما بين يوليو/ تموز 2017 وفبراير/ شباط 2018، وكانت وصلت 68 عملية في الفترة السابقة لها.

واستنادا إلى هذه الأرقام، التي تتفق فيها ريبريف والعفو الدولية، فإن السعودية تأتي في المركز الثالث في العالم من حيث الإعدامات بعد الصين وإيران.

وتقول المنظمتان إن الصين أعدمت أكثر عدد من الناس، دون تقديم العدد الحقيقي لهذه الإعدامات، وترى المنظمتان الحقوقيتان أن الإعدامات التي تنفذ سريا في الصين أضعاف مضاعفة لتلك التي تأتي في التقارير الإعلامية.

وبالمثل، فعلى على الرغم من أن العفو الدولية سجلت أكثر من 567 إعداما في إيران، وريبريف وثقت أكثر من 534 إعداما، فإن ريبريف تقول إن “العدد الحقيقي للإعدامات أكبر من ذلك، لأن الحكومة تخفي الأرقام الحقيقية، كما أنها تنفذ إعدامات سرية”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com