ورد الآن
Home » بي بي سي » ممثلة إباحية تقاضي ترامب بشأن اتفاق حول “علاقتهما الجنسية”
ستورمي دانييلز

Getty Imagesدانييلز تقول إنها بدأت إقامة علاقة جنسية مع ترامب عام 2006

تقدمت ممثلة إباحية، تورطت في مزاعم إقامة علاقة جنسية مع دونالد ترامب، بدعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي، قالت فيها إن عقد عدم إفشاء الأسرار الذي أبرمته معه لاغٍ.

وتقول ستورمي دانييلز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، إن العقد الذي جرى الاتفاق عليه قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 “لاغٍ” لأن ترامب لم يوقعه.

وفي فبراير/شباط الماضي، أكد المحامي الشخصي لترامب، مايكل كوهين، إنه دفع سرا لدانييلز 130 ألف دولار.

  • اقرأ أيضا: 3 نساء يطالبن الكونغرس بالتحقيق مع ترامب في شكاوى تحرش جنسي

وتقول الدعوى القضائية إن كوهين حاول “إخافة دانييلز لإجبارها على السكوت”.

وفي مقابلة مع مجلة “إنتاتش” عام 2011، قالت الممثلة الإباحية إنها بدأت إقامة علاقة جنسية مع ترامب عام 2006، وذلك بعد وقت قصير من إنجاب زوجته ميلانيا ابنه بارون.

وظهرت هذه التقارير ثانية في يناير/كانون الثاني، عندما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن دانييلز تلقت أموالا للتوقيع على اتفاق بعد إفشاء الأسرار قبيل الانتخابات الرئاسية عام 2016، الذي منعها من الحديث عن علاقتهما الجنسية المزعومة.

وقال كوهين إن الرئيس الأمريكي “ينكر بأشد العبارات” أي علاقة عاطفية مع نجمة الأفلام الإباحية.

  • اقرأ أيضا: ستورمي دانييلز ممثلة الأفلام الإباحية “حرة” في الحديث عن مزاعم علاقتها الجنسية مع ترامب

وتقول الدعوى المدنية، التي رُفعت في لوس أنغليس الثلاثاء، إنه قبل أيام فقط من إجراء انتخابات الرئاسة، وقعا كليفورد وكوهين “اتفاقا بالسكوت”، لكن ترامب لم يوقعه، “ولذلك يعتبر (الاتفاق) لاغيا قانونيا ولا يترتب عليه أي شيء.”

وأضافت: “للتوضيح، لا تزال المحاولات، التي تُمارَس لإخافة كليفورد لإجبارها على الصمت وإسكاتها لحماية ترامب، مستمرة بلا هوادة.”

وعلى الرغم من تأكيد كوهين دفعه أموالا إلى الممثلة الإباحية، غير أنه لم يكشف عن مقابل هذه الأموال.

وفي تعليق له الشهر الماضي، قال كوهين إنه لم تكن هناك أي علاقة بين ترامب أو مؤسسته التجارية وبين الممثلة.

وأضاف أن “المال الذي تلقته كان قانونيا، ولم يكن جزءا من الحملة الانتخابية ولا من نفقاتها.”

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com