Home » فن » هامة حناوي: الازياء جسر عبور يحاكي قضية شعب

سيدر نيوز : نسمة تشطة

وجدت هامة حناوي في تصميم الأزياء الوسيلة الأسرع لإيصال رسالتها ، فهي تستوحي تصاميمها من التراث الفلسطيني و الاردني ، حيث تعتبر من أشهر مصممات الأزياء صاحبات القضية، لاسيما بعد زيارتها الأولى لفلسطين عام 2010 والتي غيّرت مجرى حياتها بشكل كامل. من مستشارة بالمجال الطبي إلى عالم الأزياء.

تأثرت حناوي بالقضية الفلسطينية وأحبت أن تقدم شيء ما في سبيلها فكان الإلهام والتصميم من وحي تلك القضية ، تقول حناوي ” استوحي تصاميمي من الواقع ومن كل يوم نعيشه أو من القصص التي تحدث في الأراضي المحتلة… كل يوم في حياتنا يساعدنا على أن نعكس الضوء ونبرز قضية تغيب عن العالم .. وذلك بطريقتي عبر الأزياء التي تصل للعالم أسرع من الكلمة”

ومن أبرز الشخصيات التي لبست من تصاميم حناوي جلالة الملكة رانيا العبدلله، وملكة بلجيكا، ونجوم فيلم ذيب أثناء مشاركتهم في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، والمغامر الاردني مصطفى سلامة، والكاتب والمذيع اللبناني زاهي وهبي والكابتن طيار عالية طوال أول امرأة عربية تمارس المشي على أجنحة الطائرة في السماء والكثير من الشخصيات المعروفة محليا وعربيا وعالميا

قامت حناوي بأول عرض أزياء لها بعد 3 أشهر من تطبيق فكرة (هامة فاشن) بدعوة من السفارة الامريكية في عمان وترك لديها الاثر الاكبر سيما وانه كان الخطوة الاولى لها نحو إيصال الرسالة، حيث أقيم العرض داخل حرم السفارة الامريكية وشاركن فيه كادر السفارة وزوجة السفير انذاك

وتؤكد حناوي ل “لانني اهتم ” على أن النجاح يتحقق بعد تحديات يواجهها الانسان وتشير هنا إلى أول عرض أزياء عالمي كان لها في ميلان والذي حقق نجاحاً مميزاً إلا أنها واجهت فيه تحديات استطاعت تجاوزها حيث تقول “عندما وصلت إلى ميلان صادف وجود احتجاج واضراب في المواصلات العامة وانا معي شنطي وفيها البضاعة ولا يوجد وسيلة مواصلات أوصل خلالها الى الفندق الكل نظر إلى أنّ هامة فاشن وميلان أمر مميز وعالمي جدا ونجاح كبير وباهر ولم يعلم التحدي الذي واجهته.. هذا بالإضافة إلى تقصير الشركة حيث احضروا لي خمس عارضات من أصل 12 عارضة واضطررت هنا إلى ان اختار عارضات بنفسي يوم العرض ولم اكن املك الوقت الكافي لذلك .. نحن تفكيرنا محدود لا نحب نسمع الا القصة النهائية الناجحة.. لا نرغب بمعرفة التعب الذي يواجهه الشخص للوصول الى المرحلة التي وصلها .. نحتاج إلى أن نقدر بعضنا أكثر ونشد على ايدينا اكثر بالحقيقة، كما هو مطلوب خلف الكواليس كذلك ”

تقول حناوي ” لا يوجد سهولة في التعامل مع المرأة ولا صعوبة في عالم الازياء …. لا شيء يقف بطريقي هناك جزء من الأنانية في النفس البشرية هناك الكثير من التحديات لكن ليس صعوبة” حيث تؤمن حناوي بالمرأة بشكل عام والمرأة العربية بشكل خاص وتدعمها بشكل مستمر، وتؤكد هنا على أن الإنسان الناجح يواجه الكثير من الصعوبات والتحديات في طريقه لتحقيق قصة النجاح

وحول الاعمال الخيرية والتطوعية تساهم حناوي في عمل الخير لحبها في تقديم الخدمة المجتمعية من خلال تعليم السيدات على التطريز لمساعدتهن في تعليم أبنائهن ودعمهن اقتصاديا وذلك بتخصيص 20% من أرباح ( هامة فاشن ) لتمكين المرأة في المخيمات و المحافظات الأردنية

تقول حناوي “مخيم غزة يعاني الكثير من التحديات والصعوبات والضغط وظروف قاسية جدا نحاول وبالتعاون مع الكثير من المتبرعين والداعمين تعليم الصغار الفنون مثل كتابة وقراءة الشعر، وفن التطريز ومختلف الامور المتعلقة بعالم الفن لتنمية مواهبهم وبالتالي امتلاكهم حرفة ومهنة ، سيما وان طالبات المدارس في المخيم يتلقون التعليم في مدرسة الوكالة لغاية الصف العاشر وبعد ذلك يجب يخرجوا لتلقي التعليم خارج المخيم.. وهناك الكثير من الاهالي الذين يرفضون فكرة اخراجهم من المخيم… فإما أن يزوجوهم بعمر صغير أو البقاء في المنزل ونحن هنا لمساعدتهم خصوصا بعد تاسيس مثل هذه المدرسة لتعليمهم مهن مختلفة وامتلاكهم حرف ومهن مختلفة ”

عملت حناوي في أكثر من مشروع على تحسين مستوى العمل لدى الجمعيات كمستشارة متطوعة في كافة محافظات المملكة، وقد ساعدها في ذلك دراستها الجامعية في إدارة الاعمال؛ وتقول “هذا جعلني أمتلك الخبرة في مساعدة الناس في كيفية البدء بالعمل من منازلهم وفي التسويق والمحاسبة والعمل بمستوى عالي”

وحول أبرز خطواتها المستقبلية تقول حناوي ” أنا متحدثة في الكثير من الدول وأولهم الاردن بلدي وعندي أكثر من محاضرة وبحث في امريكا حول القضية الفلسطينية، ووجهة نظره الغرب عن المرأة العربية فأنا امثل المرأة العربية أحاول تغيير الصورة النمطية المشوهة حولها لا سيما في الغرب”

وعن التحديات التي واجهتها تقول “من أبرز التحديات في حياتي حدثت في أحد المؤتمرات عندما قالت لي سيدة (المرأة هي عدوة نفسها) لم أستوعب ورفضت الفكرة حينها، لأنها جاءت من شخص ناجح جدا. لكن كل يوم اكتشف أن هذا الكلام صحيح وحقيقي وهذا يترجم بأكثر من طريقة.” اتمنى ان ندعم بعضنا خلف الكواليس كما هو الحال أمام الشاشة والاضواء، بلا تعميم فهناك العديد من النساء الرائعات الاتي يدعمن بلا مقابل أو توقعات من الطرف الآخر”

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com