Home » فن, مميز » نيكولا معوض: أفضّل التمثيل في مصر.. وأتمنى تكرار الثنائية مع باميلا الكيك

نيكولا معوض

بين مطاري بيروت والقاهرة تنقل أخيرا الممثل نيكولا معوض لالتزامه بتصوير مسلسلين في مصر هما «طلعت روحي» و«أمر واقع» ومسلسل «الحب الحقيقي» في لبنان.

نيكولا، الذي يختبر منذ فترة طعم النجومية في مصر، سعيد بما آلت إليه مسيرته في التمثيل والتي تكمل في تصاعد أكيد، بدليل أنه يحظى أكثر فأكثر بثقة المنتجين والكتاب في لبنان ومصر. «الأنباء» التقت نيكولا معوض في هذا الحوار:

ما السبب وراء قلة إطلالتك الإعلامية؟

٭ السبب الأول هو أنني أبحث عن الراحة في الأوقات التي لا أصور فيها، والثاني لأنني من الفئة التي لا تحب كثيرا الظهور الإعلامي، فأنا أجد نفسي أمثل أكثر من الكلام في المقابلات.

بين التمثيل في مصر الذي اختبرته منذ سنتين وحتى اليوم والتمثيل في لبنان، أيهما تفضل؟

٭ طبيعي في هذه المرحلة أن أحب التمثيل أكثر في مصر وهذا يعود لكوني أعيش تجربة جديدة.

إتقان اللهجة المصرية هل كان مجهودا شخصيا؟

٭ تدربت على اللهجة على يد اختصاصيين، لكن العملية هي أيضا ثمرة مجهود شخصي لكوني أجريت بحثا وتقصدت أن أكون على تماس مع المصريين.

كم تنتقد أداءك كممثل؟

٭ جدا وما من مشهــد لي أتابعه إلا ويكـــون تعليقـــي أنه كان بالإمكان أن أكون أفضل.

كم أفرحك أن يحظى مسلسلك «الحب الحقيقي» بأصداء إيجابية في شهر رمضان وبموقع جيد جدا في السباق الرمضاني؟

٭ أفرحني جدا وفي الوقت ذاته أهنئ المعنيين بالمسلسلات الأخرى التي حظيت بنسبة مشاهدة عالية في رمضان مثل «كل الحب كل الغرام» و«تانغو».

ما أوجه الشبه بينك وبين رامي قرداحي الذي جسدت شخصية في مسلسل «الحب الحقيقي»؟

٭ هو يشبهني في عناده وتطرفه في المشاعر، يشبهني أيضا في تمسكه بمبادئ معينة في الحياة.

وماذا عن أوجه الاختلاف؟

٭ لا يشبهني في كونه في مرحلة معينة لم يتمتع بالشخصية القوية ولم يفرض نفسه بل كان يهرب من المواجهة.

في رأيك هل تبين أن رامي هو الحب الحقيقي لنورا أم ركان؟

٭ حب نورا للاثنين حب حقيقي، ثم من قال إن الحب يكون لمرة واحدة في الحياة؟ نورا حين أحبت رامي أحبته بشكل صادق وحقيقي، وكذلك الأمر بالنسبة لركان، من هذا المنطلق مشاعر الشخصيات الثلاث هي مشاعر صادقة.

وماذا عن حب رامي لزوجته رنا؟ كيف يمكن توصيفه؟

٭ حب رامي لرنا لا يشبه أبدا حبه لنورا، فهو ينبع من مدى عطفها وحبها له وتوفيرها حياة جميلة له، لذا كان من البديهي أن يتعلق بها من دون أن يعني ذلك وجود شبه بين هذا الحب وحبه لنورا.

هل الحب الأول هو دائما الحب الصادق؟

٭ ليس دوما، أحيانا الحب الأخير هو الحب الصادق.

لو كنت مكان نورا من كنت اخترت، رامي أم ركان؟

٭ اختار «وبين قلبي بياخدني أكثر»، أنا كذلك في الحياة أتبع قلبي.

ماذا تقول لمن أنتقد وينتقد القبلة في المسلسلات؟

٭ شخصيا لا مشكلة عندي مع القبلة لكن من حق البعض الا يتقبل لأن الفن في النهاية هو ذوق، بالنسبة لي بقدر ما يلامس العمل الحقيقية بقدر ما يكون صادقا.

ماذا تقول عن تجربتك في العمل مع الممثلة باميلا الكيك؟

٭ هي كانت أول تجربة تمثيل مع باميلا وحتى أول لقاء أو تعارف فعلي معها من المسلسل، وكلانا أحب فكرة كم كان التقارب بيننا سريعا، باميلا ممثلة سخية في أدائها، بمعنى أنها تعطي الكثير للممثل الذي يشاركها المشهد، من قلبها وهي شغوفة جدا بعملها وبالنسبة لي هي حاضرة لكل التضحيات، شرط أن يثمر التعاون مشهدا جميلا، من هناك ليس من ممثل الا ويرتاح في العمل معها وبالتالي الأكيد إنها من أكثر الممثلات اللواتي ارتحت في الوقوف أمامهن.

تكرر الثنائية؟

٭ أتمنى ذلك شرط أن تختلف الأدوار لا أن تدور في الفلك ذاته.

الانباء – بولين فاضل

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com