ورد الآن
Home » فن » إليسا تخطف الكويتي حسن العطار.. وأحلام تغادر البرنامج!

أوشكت الفرق على الاكتمال، وباتت مهمة النجوم- المدربين الأربعة عاصي الحلاني، أحلام، إليسا ومحمد حماقي أكثر صعوبة، مع وصول مرحلة «الصوت وبس» ضمن الحلقة الخامسة من «The Voice» في موسمه الرابع على «MBC1» و«MBC مصر» إلى نهايتها.

هكذا تمهل النجوم في اختيار الأصوات الأخيرة في فرقهم، وحسموا قراراتهم بتأن وعناية قبيل الالتفاف لأي صوت.

ومع بدء العد العكسي لاكتمال الفرق، أكد عاصي أنه يبحث عن صوت له حضور استثنائي، فيما قال حماقي إنه ينتظر صوتا لديه بصمة ورنة، أما أحلام فأشارت إلى أنها تريد صوتا جميلا يدغدغ المشاعر، ولفتت إليسا إلى أنها تبحث عن صوت يطلق نغمته من القلب ويصل إلى القلب.

وفي الختام، توزعت المواهب على الفرق على الشكل التالي، ضم عاصي بشار الجواد من لبنان، واختارت أحلام نرمين وهبي من سورية، وسالي منصور من لبنان، بينما ضمت إليسا كلا من إيلين المصري من لبنان، وحسن العطار من الكويت، وضم حماقي 3 مواهب هي: هالة مالكي من تونس، لينا قاسم من السودان ولطيفة بوقرة من تونس.

بدأت الحلقة مع هالة مالكي من تونس التي تعيش في شيكاغو – الولايات المتحدة الأميركية، وغنت «على عيني» لوردة الجزائرية، واستدارت لها إليسا تبعها حماقي وعاصي ثم أحلام، فاختارت هالة حماقي، ومن ثم وقفت على المسرح يلين المصري وهي لبنانية من أم فرنسية، وتعيش في لاس فيغاس – الولايات المتحدة الأميركية، وغنت «Sweet Dreams» لبيونسه (Beyoncé)، واستدارت لها إليسا، وأشارت إلى أن «لديها شخصية بصوتها»، وقد أدت الأغنية بطريقتها من دون تقليد، فانضمت تلقائيا إلى فريقها.

وبعدما بات قرار الضغط على الزر مصيريا، إثر تقلص عدد المقاعد الشاغرة في الفرق، لم يوفق حمودة خيري من المغرب الذي يغني منذ العام 1997، ويعيش في بلجيكا، بإقناع أحد المدربين بالاستدارة له عند غنائه «بعيد عنك» لأم كلثوم.

بعد ذلك، أطلت لطيفة بو قرة من تونس، التي تعمل كمذيعة في إحدى الإذاعات المحلية في بلدها، وغنت «غير إنت» لسعاد ماسي وهي تعزف على آلة الغيتار، فاستدار لها حماقي وإليسا، وعلقت إليسا بالقول إنها «متفردة في الغناء ولديها خصوصية»، وأشاد حماقي بأدائها وعزفها على الغيتار في آن معا، فانضمت إلى فريقه، أما سالي منصور من لبنان، فغنت «Tough Lover» لكريستينا أغيليرا، واستدار لها على التوالي أحلام فعاصي ثم حماقي وإليسا، ولفتت أحلام إلى أن لديها مميزات كثيرة تجعلها مختلفة عن سواها، وانضمت سالي إلى فريقها.

وغنت سارة العبدالله من السعودية «ألين اليوم» للفنانة الراحلة ذكرى، لكن لم يستدر لها أحد من المدربين. وأضفى بشار الجواد من لبنان – الذي عاش قسما من حياته في المملكة العربية السعودية – جوا حماسيا على المسرح، بغنائه «غيبي يا شمس» لملحم زين، واستدار عاصي، وعلق بأن المشترك حين غنى شعر بأنه يطلب منه أن يلف له، ولم يشأ أن يدعه يغادر فانضم إلى فريقه، رغم أن حماقي وإليسا وأحلام كانوا التفوا له بكراسيهم أيضا، وأكد الشاب أنه وصل إلى البرنامج، وفي باله الانضمام إلى فريق عاصي إذا استدار له، وهذا ما حصل.

واشتعل صراع شرس بين المدربين الأربعة، تسبب فيه المتسابق الكويتي حسن العطار، حيث حاول الجميع إقناع حسن الذي أبهرهم بصوته، من أجل الانضمام إلى فرقهم، والبداية كانت بإليسا التي عرضت عليه تذاكرا من درجة «VIP» تصطحبه فيها إلى حيث الحفلات التي يحييها باقي المدربين من أجل مشاهدتهم وهو بصحبتها وضمن فريقها.

فيما أكدت أحلام له أن لديها حفلا بالولايات المتحدة الأميركية على المسرح الذي يشهد إقامة حفل توزيع جوائز الأوسكار، وستصطحبه من أجل الغناء بصحبتها، وهو ما ردت عليه إليسا بكونه سيشاهد أحلام في ذلك الحفل وهو برفقتها، وأعلن عاصي الحلاني عن اعتزال الغناء من أجل التفرغ لهذه الموهبة المميزة في حال انضم الى فريقه، كما أهداه قمصانا تحمل شعار «أحلى صوت» لإقناعه بالانضمام إلى فريقه. وأمام هذه العروض وقف حماقي دون عرض، مؤكدا أنه لا يملك سوى الغناء والموسيقى من أجل منحه للمتسابق، في حال وافق على الانضمام الى فريقه.

وقبل إعلان المتسابق عن اختياره، غادرت أحلام موقعها وذهبت إلى حيث يتواجد الجمهور، ووجهت رسالتها إلى المتسابق قائلة: «ممكن تجيني صدمة عصبية.. إذا اختارتني برجع»، وهو ما علقت عليه إليسا بطمأنة المتسابق، والتأكيد له على أن أحلام ستعود في كل الأحوال من أجل استئناف تصوير البرنامج، ليقع في النهاية اختياره على إليسا التي قامت باحتضانه بعدما فضلها على الجميع. وأشارت إليسا إلى أن «المشترك متمكن من الغناء بالعربية والإنكليزية، وهو الوحيد الذي يغني بهذه المقدرة في البرنامج».

بعد ذلك، غنت لينا قاسم من السودان التي تعيش في السعودية، «أنا في انتظارك» لأم كلثوم، فاستدار لها حماقي وحده وضمها إلى فريقه، وأكد أنه رأى فيها أكثر مما قدمته على المسرح بكثير، مثنيا على ليونة صوتها، وبهذا الصوت اكتمل عقد فريق حماقي، وهو يتألف من 12 موهبة.

أما نرمين وهبي من سورية والمقيمة في الإمارات العربية المتحدة، فلفتت إلى أن هدفها إسعاد ابنها، مشيرة إلى أنها تقدم أغنية مليئة بالحب والمشاعر والأحاسيس هي «شعوري ناحيتك» لوردة الجزائرية، واستدارت لها أحلام وحدها وضمتها إلى فريقها، واكتمل معها أعضاء فريقها والمؤلف من 10 مواهب، فيما يضم فريق عاصي وفريق إليسا 11 موهبة. وبهذا أعلن عن نهاية مرحلة «الصوت وبس»، لتبدأ في الأسبوع المقبل مرحلة «المواجهات».

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com