ورد الآن
Home » فن, مميز » جيسكار أبي نادر: لا أرفضُ العمل مع طليقتي… نادين الراسي

جيسكار أبي نادررغم وسامته البادية، ينفي أن تكون الوسامة هي ما دفعت به إلى التمثيل، كما ينفي أي علاقة بين ظهوره الناجح كممثل، وكونه طليقاً للفنانة نادين الراسي، التي لا يرفض العمل معها رغم ما بينهما من خلافات!
إنه الفنان جيسكار أبي نادر الذي احتل البطولة في مسلسل «زوجتي أنا»، على مدى مئة حلقة، وها هو يطلّ بطلاً أيضاً من خلال شخصية عاصي في عمله الجديد «البيت الأبيض».
ورغم قصر مشواره على الشاشة الصغيرة، حقّق أبي نادر نجوميةً تعب آخرون لأجلها سنوات طويلة، وهو يؤكد أنه لم يركض وراء التمثيل، بل هو يشعر بأنه – بلا غرور – يملأ فراغاً ما في الساحة.
«الراي» تحدثت إلى أبي نادر، واستفسرت منه نقاط كثيرة تتعلق بالفن والنجومية والبطولة ومقوماتها، وتطرقت إلى ما تبقى من علاقته بزوجته السابقة، وكذلك بالفنانة جويل داغر، ومدى صدق الإشاعات التي تتردد حولهما، وتتأرجح بين زمالة عمل وما هو أكثر!
جيسكار أبي نادر كان صريحاً في إجاباته، وهو ما يظهر في هذه السطور:

● تُقدم حالياً بطولتك الثالثة على الشاشة الصغيرة من خلال مسلسل «البيت الأبيض»، فهل تعتبر نفسك محظوظاً لأن مشاركتك الدرامية قامت منذ بدايتها على البطولة الأولى؟
– أنا محظوظ بكل شيء في الحياة. ربما لأنني لم أسع وراء التمثيل ولم أركض وراءه، بل أنا جئتُ في الوقت المناسب وملأتُ فراغاً في مكان ما، لأنه كان يقال دائماً إن هناك نقصاً في الوجوه الشبابية، لأن الأسماء التي تقدّم بطولاتٍ هي محدودةٌ، ولا يتجاوز عددها أصابعَ اليد الواحدة، وكانت تتم الاستعانة بوجوه من خارج المجال التمثيلي، كالمطربين مثلاً لبطولة أعمال تمثيلية ولملء الفراغ. وهذا الكلام ليس حديثاً بل يعود إلى أيام مسلسل «باب إدريس» حين تحدّث معي مروان حداد ومن بعده طُلبتُ لعمل «بان آراب» بين لبنان ودبي، ولكن يومها لم أكن أملك الوقت الكافي للتمثيل بسبب انهماكي في عملي الأساسي، إلى أن توافرتْ جميع الظروف ودخلتُ المجال. إنها الحياة.
● بعد 3 أعمال من بطولتك، هل يمكن القول إنك لا تقبل إلا بأدوار البطولة؟
– ليس تكبُّراً أو غروراً، ومع أن هناك أدواراً ثانوية يمكن أن تكون مؤثرة أكثر من دور البطولة، ولكن لأنني حققتُ نجاحاً كبيراً في الجزأين الأول والثاني من مسلسل «زوجتي أنا»، لا أعتقد أن أحداً يمكن أن يعرض عليّ دوراً غير دور بطولة. كل الأعمال التي عُرضت عليّ هي أدوار بطولة. «بيلبقلي غير أدوار البطولة؟» (ممازحاً).
● هل تعتقد أن مَن عرض عليك التمثيل فَعَلَ ذلك لأنك شاب وسيم؟
– لو أنهم يريدون شكلاً جميلاً، لكانوا اتصلوا بوكالة لعرض الأزياء واستعانوا بعارض أزياء، ونحن نشاهد حالياً كثيراً من عارضي الأزياء صاروا منخرطين في التمثيل. لا شك في أن الشكل الجميل ضروري وأنا لا أنكر دوره، وهو يشكل 50 في المئة من النجاح للفنان، ولكن هذه النسبة لا تكفي وحدها في حال لم تتوافر الـ 50 في المئة الباقية. أعتقد أن الشكل كان له دور، بالإضافة إلى الكاريزما، لأن مروان حداد يعرفني جيداً، وكذلك الشخص الذي اتصل بي من دبي، عدا أنه شاهدني على الشاشة. أعتقد أن عين المُنْتِج ذكية وتعرف اختيار الشخص المُناسِب للتمثيل. أول تجربة خضتُها كانت مغامَرة بالنسبة إلي، وكنتُ أشعر بأنها ستكون جميلة، ولكنني لم أكن متأكداً من نجاحها، بل كنتُ خائفاً جداً، لكنني أعتقد أن الخوف هو الذي يعطي الشيء الجميل الذي نشاهده على الشاشة، لأن من يُقْدِم على عمل وهو خائف فإنه يقوم به بكل جهد وإتقان من أجل إنجاحه، ولذلك لا بد أن تكون النتيجة إيجابية، طبعاً في حال توافرت المقومات المطلوبة في الممثّل.
● بصراحة، كونك طليق نادين الراسي، هل كان له دور في الطلب عليك كممثل؟
– هناك كثيرون تطلّقوا قبلي، ولكن لم يحصل أن طلبوا زوجة فنان مشهور للتمثيل، وأيضاً لم يطلبوا زوج فنانة مشهورة للتمثيل. لا يوجد رابط بين المسألتين.
● هل صارت نادين تتقبّلُك كممثل، لأنها لم تعترف بك كممثل في أول مسلسل لك؟
– هي باركتْ لي المسلسل الجديد، وتمنّت لي التوفيق. نحن نتواصل معاً بشكل شبه يومي، اذ يجمع بيننا طفلان، وهذا ما كنت أحرص عليه، وما ناديتُ به منذ البداية، ولكن نادين تأخرتْ في الوصول إليه. «مصلحة الأولاد قبل مصلحتنا».
● هل أَزعجتْك الحملة الكبيرة التي تعرّضت لها نادين في الفترة الأخيرة من خلال نشر صور وأخبار عنها؟
– أفرح عندما أقرأ أخباراً جميلة وجيّدة عن نادين، أما الأخبار غير الجيّدة فهي تزعجني، لأنها تبقى أم أولادي مهما حصل بيننا من خلافات. أنا أكنّ كل الاحترام والمحبة لنادين وأتمنى لها التوفيق. وأيّ شيء أستطيع أن أفعله، لن أتردد بشأنه حتى لو لم يكن علناً.
● هل يمكن أن تشتركا في عمل واحد؟
– طبعاً. سبق أن سئُلتُ هذا السؤال عندما بدأتْ المشاكل بيننا حين ظهرتُ مع هشام حداد في برنامج «لهون وبس»، وقلت يومها إنه لا مشكلة عندي في ذلك مع أنها كانت في عزّ هجومها عليّ.
● ما سبب تمسكك بالثنائية مع جويل داغر؟
– لستُ متمسكاً بها. المسلسل الأول «زوجتي أنا» كان مؤلَّفاً من 100 حلقة وعُرض على جزأين، وكانت قصته جاهزة. أما في مسلسل «البيت الأبيض» فنحن لا نشكل ثنائية، مع أننا نلعب دور البطولة. أنا في المسلسل أشكل ثنائية مع كاتيا كعدي، وجويل مع ميشال حوراني. هذه التركيبة لم تكن موجودة في الأساس، بل تم الاتفاق عليها لاحقاً. نحن ثنائية كبطولة، وليس في دور رومانسي، وفي الحلقات اللاحقة سيكتشف المُشاهِد أنني أحاربها.
● بصراحة، بماذا تردّ على الذين يؤكدون وجود علاقة حب بينك وبين جويل داغر، وأكدتها أكثر صوركما ليلة رأس السنة؟
– هل كل شخصين يخرجان معاً يعني أن هناك علاقة حب بينهما! نحن زميلان منذ أن بدأنا العمل معاً، وتَجمع بيننا الزمالة.
● ولكن الزمالة يمكن أن تتطور وتتحوّل إلى حب. أنجلينا جولي وبراد بيت كانا في البداية زميلين ثم تزوّجا؟
– ومن بعدها تطلَّقا.
● وهل تطورت علاقتك بزميلتك جويل؟
– لا أحب أن أتحدث كثيراً عن حياتي الشخصية، حتى المشاكل الماضية التي مررتُ بها رفضتُ التحدث عنها. في الوقت الحالي لا شيء بيني وبين جويل، ولا تجمعنا سوى علاقة صحبة حلوة وصداقة.
● تقول في الوقت الحالي، لكن ماذا عن المستقبل، وخصوصاً أن الانسجام يبدو واضحاً بينكما؟
– يوجد بيننا انسجام كبير جداً أمام الكاميرا وخلفها.
● وهل هناك استلطاف؟
– هو استلطاف واستحسان واستظراف.
● هذا واضح جداً، خصوصاً أنها كانت تحب فناناً وانفصلتْ عنه وأنتَ كنتَ متزوجاً بفنانة وانفصلتما؟
– إنها الحياة. لا شيء يستمر في هذه الحياة. حتى الحياة نفسها لا تستمر.
● هل نفهم أنك تحب جويل حالياً؟
– أحب كل الناس، وكل الذين أشتغل معهم، لأن مَن لا أحبهم لا يمكن أن أعمل معهم.

الراي – من هيام بنوت

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com