الرئيسية » فن, مميز » داليدا خليل: أنا محظوظة وعيني على المسرح الغنائي

داليدا خليل

لن تطيل داليدا خليل هذه المرة الغياب كما فعلت قبل مسلسل «أمير الليل»، فهي على قناعة أن الوقت الراهن ليس وقت راحة بل هو وقت للعمل والعطاء في مهنتها، خصوصا في ظل الطلب عليها كممثلة.
من هذا المنطلق، أنجزت داليدا أخيرا تصوير مسلسلين، الأول درامي بعنوان «سكت الورق» والثاني كوميدي خفيف بعنوان «خمسين ألف».
وتعود أحداث «سكت الورق»، الذي يعود من خلاله مروان نجار إلى ساحة الكتابة التلفزيونية بعد ست سنوات من الغياب، إلى فترة التسعينيات يوم طردت عائلة لبنانية من إحدى القرى لتلجأ إلى أقارب لها في سورية وتبدأ القصة بشاب ينتمي إلى هذه العائلة، وتشاء الظروف أن يهاجر إلى الولايات المتحدة وحين يقرر العودة يختار لبنان وطن والدته من دون أن يفقد تشربه اللهجة السورية حيث نشأ، وتتفاعل الأحداث حين يبدأ الصراع بين عائلتين، عائلة الشاب وعائلة الفتاة (داليدا خليل) خاصمت الحب والارتباط بسبب اضطهاد جدتها. أما مسلسل «خمسين ألف» فينتمي إلى كوميديا الرومانسية، ويجمع داليدا بطولة بالممثل طوني عيسى، ويدور حول قصة معقدة بين مصمم أزياء ميسور وفتاة دخلت حياته بسبب مؤامرة عائلية.
وردا على سؤال عما إذا كانت تفضل الكوميديا على الدراما، أوضحت خليل انه لا أفضلية لديها لنوع على آخر، بل ان الأمر يتوقف على النص الذي بين يديها وأي رسائل ينطوي عليها، مضيفة أن الممثل يبرع بقدر ما يكون النص جيدا والكتابة جميلة.
ولفتت إلى أن مسلسلها «حلوة وكذابة» نجح على سبيل المثال أكثر بكثير من مسلسل «حبيب ميرا» الكوميدي والسبب أن عناصر كثيرة لم يحبذها النقاد في «حبيب ميرا» كالنص والشخصيات المركبة بطريقة غير عفوية، ورأت أن الكوميديا تتطلب من الممثل التجرد من ذاته ومن همومه ومشاكله وهو ما يجعلها أصعب أنواع التمثيل.
وقالت داليدا إنها محظوظة لكونها وقفت حتى اليوم أمام أكثر من مطرب كعاصي الحلاني ورامي عياش وزياد برجي وطوني عيسى، نافية أن يكون أهل الغناء يتعدون على التمثيل وعلى الممثلين المحترفين، واكدت أن رامي عياش برع في التمثيل أكثر من عاصي الحلاني، مثنية على الدور الذي اضطلعت به الكاتبة منى طايع في مسلسل «أمير الليل» إذ كانت حاضرة في كل مشهد وحريصة على ألا يمر أي تفصيل من دون رضاها وموافقتها.

وعن النقد الذي طاول المسلسل ومدى تأثيره على فريق العمل والممثلين، أكدت أن أحدا لم يتأثر سلبا بالنقد ولو عاد بها الزمن إلى الوراء لقدمت المشاهد بالطريقة عينها التي قدمتها بها.
ولفتت إلى أنها ليست في معرض الدفاع عن «أمير الليل» لكن الأكيد أنه محطة مهمة وفاصلة في مشوارها التمثيلي لكونه نقلها من صورة الممثلة التي لمعت في الكوميديا إلى صورة الممثلة الدرامية القادرة على تحمل بطولة مسلسل بأكمله.
وتتابع قائلة: في مسلسل «أمير الليل» عرفني الناس في وجه جديد وكاراكتير جديد وتعرفوا إلى الناحية الدرامية في أدائي بعدما نجحت وبرعت في الكوميديا ووصلت إلى قلوب الناس.
وقالت داليدا إن عينيها على المسرح الغنائي، وهي تستعد منذ اليوم لهذه التجربة بعد تدريبات على الصوت والأداء وقد علمت لفترة على صوتها تحت إشراف الفنان أسامة الرحباني في ظل مشروع تعاون مشترك كان يلوح في الأفق، واردفت: المسرح الغنائي الاستعراضي هو الأجمل في رأيي لكنه يحتاج وقتا وتفرغا وهذا الأمر صعب التحقيق في ضوء أن كل مسلسل نصوره يتطلب أكثر من تسعة أشهر لإنجازه.
ولفتت إلى أن طموحاتها لا حدود لها وما تبحث عنه لم تجده بعد سواء على الصعيد الشخصي أو على الصعيد المهني، وقالت إن دخول السوق المصري ليس هدفها فقط لأن كل الدول العربية تعنيها وعزيزة على قلبها، نافية أن تكون في حالة حب راهنا، معتبرة أن الحب الحقيقي يأتي عندما يكون هناك توازن بين العقل والقلب لا أن يطغى الإحساس على العقل.

الانباء ـ بولين فاضل

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com