ورد الآن
الرئيسية » فن, مميز » طارق سويد: لا أنتظر شيئاً لقاء ما أفعله

طارق سويد
لمناسبة الذكرى الثالثة للاحتفال بتكريم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائداً للعمل الإنساني، يصل الكويت خلال شهر سبتمبر المقبل الفنان والكاتب طارق سويد، لتكريمه عن أعماله الإنسانية.

ويُعتبر سويد واحداً من الإعلاميين الذين تركوا بصمة في المجالين الإنساني والاجتماعي من خلال برامجهم، كما من خلال ظهوره على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يَظهر واضحاً بذْله جهوداً كبيرة في خدمة المجتمع، وبشكل خاص المسنين.

طارق سويد الذي تميّز عبر إطلالته في برنامج «الصدمة» لموسمين متتاليين، أشار إلى أنه يقوم بالعمل الإنساني بمبادرة ذاتية ولا ينتظر شيئاً في المقابل، كما لفت إلى أنه لا ينتظر تعليمات من أحد ولا يتبع أحداً، مشدداً على أن الشهرة لا تهمه، ولم تعنِ له شيئاً في يوم من الأيام.

● كيف تتحدث عن تكريمك في الكويت كإعلامي حيث تم اختيارك من بين أفضل الاعلاميين العرب في الجانبين الإنساني والاجتماعي؟

– دعوة التكريم وصلتْني من نادي الصحافة والإعلام في الكويت، بمناسبة الذكرى الثالثة للاحتفلال بتكريم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائداً للعمل الإنساني.

● وهل ستكون الفنان اللبناني الوحيد الذي سيتم تكريمه؟

– بل هناك إعلاميون غيري سيتم تكريمهم ولن أذكر أسماءهم، إذ ربما هم لا يريدون. التكريم يشمل عدداً من الإعلاميين العرب في المجال الإنساني، وكلهم يقدمون برامج إنسانية او تركوا بصمة إنسانية، وهم من كافة الدول العربية. وعلمتُ أن التكريم سيشمل إعلاميين من مصر ولبنان وسواهما من الدول العربية. وأعرف أنه سيتمّ أيضاً تكريم ماتيلدا فرج الله من لبنان لأنها تقدم برنامجاً إنسانياً يومياً، وهناك إعلامي أو إعلاميان غيرها سيجري تكريمهما أيضاً.

● تكريمك سيكون عن برنامج «الصدمة» تحديداً؟

– ليس عن برنامج «الصدمة» فقط، بل أيضاً عن ظهوري في «السوشيال ميديا» حيث تكوّن لديهم انطباع من خلال مواقع التواصل الإجتماعي بأنني أولي اهتماماً بالحيوان والمسنين. ولكن التكريم عن برنامج «الصدمة» سيكون هو الأساس.

● لا يمكن أن ننكر أن صورتك كإعلامي وفنان من خلال المسلسلات التي تكتبها وما تنشره على «السوشيال ميديا»، يتكاملان مع صورتك كإنسان وهذا أمر نادراً ما نجده عند الفنانين؟

– أعتقد أن هذا هو سرّ نجاحي. ولا شك أن في هذا الأمر نوعاً من المخاطرة، فهناك الكثير من الشخصيات العامة والمشاهير من مختلف المجالات أطلوا من خلال المجال الإنساني، ولكن هذه الناحية ألحقت بهم الضرر كثيراً، لأن شخصيتهم ظهرت بالنسبة إلى الناس بطريقة لم يتقبلوها منهم. أنا بدوري خاطرتُ لأنني أعرف أن بعض الناس يحبونني وآخرين لا يحبونني.

عندما أطل كإعلامي وأقدّم برنامجاً بطريقة ما، فلن يستطيع أحد الحكم على شخصيتي وربما سيحبون أدائي، ولكن مَن يحبونني فإنهم يحبونني كشخص وكإنسان ومَن لا يحبونني فإنهم لا يحبونني كشخص وكإنسان. هناك أشخاص يتابعونني ويحبون ما أفعله. أنا لم أُخْف شخصيتي الحقيقية في يوم من الأيام ولم أَدّع ما لست أنا فيه، وهذا الأمر يتحقق عندما لا يدخل الفنان في لعبة الشهرة، وأنا لم تعنِ لي الشهرة شيئاً في يوم من الأيام.

● هناك فنانون يتولون مناصب سفراء للنوايا الحسنة، لماذا أنت لست بينهم؟

– لم أضع نفسي في هذه الخانة ولم أعلّب نفسي في إطار معين ولا أنوي تبني قضية معينة، بل أختار المجال الذي أشعر بأن فيه ظلماً وأسير فيه، من دون أن تكون لي مرجعية معينة. أنا لا أنتظر أحداً في جميع المجالات الإنسانية التي أخوضها. في كل عيد ومناسبة نقوم بمبادرة معينة، لعائلة معيّنة تكون في حاجة لمساعدة، ونتوجه إليها عبر مجموعة «بوسطات». ومن خلال «السوشيال ميديا»، نجمّع «بوسطات» ونقصد الجهة التي تحتاج إلى مساعدة.

● هل تعرف أن هناك فنانين يدفعون المال من أجل الحصول على لقب سفير لقضية معينة؟

– هذا الأمر لا يعني لي شيئاً، ولا يهمّني أن يقيّمني الآخرون إنسانياً. التقييم يكون من الله وليس من الناس. هناك مَن يقول لي «نيّالك بإيمانك شو خلّاك تعمل». أنا لستُ شخصاً خبيثاً ولكنني كشخص لا أزال أبحث عن إيماني، وعندما تقال لي هذه العبارة أجيبهم أنتم تقولون شيئاً لم يصدر عن لساني ولم أقله أنا شخصياً.

● ربما هم يستنتجون أنك شخص متديّن؟

– بإمكان الإنسان أن يكون شخصا صالحاً خلال رحلة البحث عن إيمانه، ومن الممكن أن يتزعزع هذا الإيمان أحياناً. هذا لا يعني أنني لست شخصاً مؤمناً، وما أفعله لا أنتظر شيئاً مقابله، وليس لأنني شخص صالح بل أنا أقوم بما أشعر به.

● لا شك أن النزعة الإنسانية الموجودة في داخلك هي التي تدفعك لتقديم المساعدة للآخر؟

– هذا صحيح. أنا أقوم بالمساعدة بدافعٍ إنساني، وهو ليس مرتبطاً بطائفة محددة أو بقوانين محددة وضعها لي أحد كي أسير عليها، بل من منطلق الدافع الإنساني الموجود في داخلي ومن دون إملاءات من أحد.

● تعمل حالياً على تصوير مسلسل جديد. ما تفاصيله؟

– المسلسل بعنوان «الحب الحقيقي» مع المُنْتِجة مي أبي رعد، وهو سيعرض قريباً على شاشة «LBC». العمل «مُلَبْنَن» وهو مأخوذ عن مسلسل مكسيكي، وألعب فيه دور بطولة جميل وأساسي، ولكنني أقدّم شخصية رجل شرير فيه.

الراي –   هيام بنوت

 


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com