ورد الآن
الرئيسية » فن, مميز » أفضل ممثّلة في مهرجان وهران.. دارين حمزة: أصبحتُ مخضرمة ولا يمكن أن أقبل بأيّ شيء

دارين حمزةعادتْ الممثلة اللبنانية دارين حمزة أخيراً من الجزائر حاملةً جائزة أفضل ممثّلة عن دورها في فيلم «ورقة بيضاء»، في ختام مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي.

حمزة حاصِدة الجوائز السينمائية، كانت قد فازت أيضاً بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «يلا عقبالكن» في حفل توزيع جوائز السينما اللبنانية العام 2017 وجائزة بيروت الذهبية عن مجمل الأعمال التي قدمتْها في العام 2016.

وفي حديثها إلى «الراي» التي باركتْ لها على الجائزة، أكدت «أن المباركة أيضاً يجب أن تُوجّه إلى لبنان ولنا جميعاً، فهم قالوا إن الفيلم اللبناني هو الذي فاز. وأنا ربحتُ الجائزة عن لبنان لأنني مثّلت المهرجان عن فيلم لبناني وفزتُ بالجائزة».

وفي ما يأتي نصّ الحوار الذي تَناول فيلم «ورقة بيضاء»، وهو من إنتاج اللبناني طارق غبريال سكياس وإخراج الفرنسي هنري برجيس ومن نوع أفلام الأكشن والكوميديا السوداء، ومشاريع دارين حمزة المستقبلية:

• هل تعني جائزة أفضل ممثّلة عن دورك في «ورقة بيضاء» التي حصلتِ عليها في مهرجان وهران السينمائي أنك تحظين بالتقدير خارج لبنان أكثر منه داخله؟

– في المهرجانات السينمائية الدولية المعتمدة والمهمة نشعر بالتقدير. في مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي كانت المنافسة قوية جداً والأفلام المشارِكة كانت حلوة، وفيلم «ورقة بيضاء» فرض نفسه بالمسابقة. فرحتُ كثيراً، لأنني شعرتُ بأنني وُضعت في إطار واحد مع ممثلين أقوياء وأعمال مهمة، وعندما فزتُ بالجائزة شعرتُ بأنني حققتُ إنجازاً.

• هل توقّعتِ الفوز، خصوصاً أنها ليست الجائزة الأولى التي تفوزين بها في مهرجانات دولية؟

– المنافسة في هذه المهرجانات جدية ونشعر بقيمتها. في مثل هذا المهرجانات، لا نتوقع الفوز ولكننا نتأمل الفوز. المنافسة في هذه المهرجانات فيها لذّة، والكل يبارك لك النجاح، وهذا أمر أفرحني كثيراً لأنني شعرتُ بأنني ربحتُ جائزتي عن جدارة وثقة وأحسستُ بقيمة تعبي.

• ألم يباركوا لك في لبنان؟

– بلى، لأنهم فرحوا كوْني ممثلة لبنانية فازتْ على كل الممثّلات الأخريات. في مهرجان وهران كانت هناك أفلام سورية ومصرية ومن كل دول الشرق الأوسط والمغرب العربي.

• لا شك أنك موجودة في الدراما التلفزيونية وقدّمتِ الكثير من الأعمال الناجحة، ولكن من الواضح أنك تولين اهتماماً للسينما أكثر من التلفزيون؟

– نعم أنا موجودة، وقد عُرضت عليّ الكثير من الأعمال هذه السنة، ولكنني لم أقبل بها لأنها لم تعجبني. وأنا أريد أن أشارك في أعمال جيدة وحلوة. أريد دوراً جميلاً ودور بطولة. عندما لا يكون الورق جميلاً ولم أقتنع به، لن أقبل به. لقد وصلتُ إلى مرحلة لا يمكن معها أن أتساهل في عملي على الإطلاق.

• يبدو أنك تتمسكين بأدوار البطولة، خصوصاً أنك لم تطلّي كبطلة مطلقة في أعمالك السابقة؟

– في الفترة السابقة، كنتُ أحرص على أن تكون أدواري مميّزة وليس بالضرورة أن تكون أدوار بطولة، ولكنني في الفترة الحالية شعرتُ بأن الأدوار التي تُعرض عليّ غير مناسِبة، عدا عن أنني أصبحتُ مخضرمة ولا يمكن أن أقبل بأيّ شيءٍ بل أريد دوراً مهماً.

• هل هذا يعني أن كل الأعمال التي عُرضت عليك كانت دون المستوى؟

– هي ليست أعمالاً دون المستوى، بل غير مناسِبة لي. لكن لا يمكن أن نتجاهل أنه لا توجد صناعة درامية في لبنان، والأعمال التي تُنتج في الدراما اللبنانية معدودة على الأصابع، ولسنا من بين الدول التي تنتج 40 مسلسلاً. عدا عن ذلك، أنا أفضّل أن أتواجد في الساحات التي يكون فيها مخرجون أقوياء ونصوص جيدة، والتي تُنتَج كمية كبيرة من الأعمال وهذه المواصفات تتوافر عادةً في سورية أو مصر.

العام الماضي شاركتُ في مصر بمسلسلٍ بعنوان «شهادة ميلاد»، ولكن هذه السنة ابتعدتُ بسبب انشغالي بتصوير الأفلام، فأنا شاركتُ في «يلا عقبالكن شباب» و«بالحلال» و«ورقة بيضاء». وعندما يتوافر دور جميل ومركّب وقوي يمكن أن أتواجد في الدراما.

• هذه السنة تَنافستْ 10 أعمال درامية في رمضان؟

– وأتمنى أن يزيد العدد أكثر. عادةً من بين كل الأعمال التي تُعرض يمكن أن يكون هناك عملان أو ثلاثة جميلة.

• ماذا تابعتِ في رمضان؟

– لم أتابع شيئاً لأنني كنتُ في الخارج.

• أين كنتِ؟

– في النيبال في الهملايا.

• ماذا تحضّرين للفترة المقبلة؟

– حالياً، أكتفي بقراءة سيناريوات لمجموعة أفلام ومسلسلات، ويجب أن أقرّر أيّ أعمال أختار بينها عند نهاية الشهر الجاري. ودائماً بعد رمضان تبدأ التحضيرات للموسم الجديد.

• هل توجد عروض من داخل لبنان؟

– كلا.

• أي أنها أعمال مشتركة؟

– تواجُدي فيها يعني أنها أعمال مشتركة.

• يبدو أنك تفضّلين الأعمال المشتركة على المحلية؟

– أتعامل مع الأشخاص الذين يعملون بشكل جيد ويقدّمون أعمالاً مميزة. وحتى الآن لم أقرّر في أيّ أعمالٍ سأتواجد.

• هل لديك مشاريع أخرى الى جانب التمثيل؟

– كلا.

• تكتفين بالتمثيل اذاً؟

– «من بعد ها العمر» يحقّ لي ذلك.

• نسألك لأنك درستِ الإخراج؟

– حالياً أنا مكتفية بالتمثيل، وربما أتّجه إلى الإخراج في مرحلة لاحقة.

الراي – من هيام بنوت


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com