ورد الآن
الرئيسية » فن, مميز » غسّان الرحباني: ما قلتُه عن إليسا حقيقة… وهي تعرف

أثارتْ آراء الفنان غسان الرحباني في إحدى إطلالاته التلفزيونية الأخيرة ضمن برنامج «منا وجرّ»، قبل نهاية العام المنصرم، عبر شاشة «mtv» الكثير من علامات التعجب، وهو الذي فضّل صوت الفنانة الصاعدة ماريتا عاصي الحلاني على صوت النجمة إليسا في الغناء الـ «Live»، فضلاً عن اعتراضه على دخول عارضة الأزياء ميريام كلينك عالم الغناء.

أصبح الرحباني «حديث الناس» في اليوم التالي لتلك الحلقة، إذ انقسموا بين مؤيدين لآرائه ومعارضين لها ومدافعين عن قدرات الفنانة إليسا.

«الراي» حاورت الرحباني، فأكد أنه يعني في تقييمه إليسا عندما تغني «Live»، مفرقاً بين هذا الغناء وغناء الاستوديو الذي «يكون مرتباً» وفقاً لتعبيره!

الرحباني صبّ جام انتقاده على ثلاثة أرباع من يغنُّون حالياً، لأنهم «مش بس أصواتهم غلط إنما أخلاقهم غلط أيضاً» (على حد وصفه)، معتبراً أن هناك فارقاً كبيراً بين ريتا عاصي الحلاني و«جميع اللي عم يغنوا». وفي حين أثنى على مايا دياب لأنها «عرفت كيف تشتغل وشغلها منيح»، أعرب عن استيائه من الكلام الذي تردده ميريام كلينك على شاشات التلفزة، «لأنه يدفع من يسمعه إلى الاشمئزاز»!

غسّان الرحباني

غسّان الرحباني

وأدلى غسان الرحباني، في ثنايا حواره مع «الراي»، بآرائه في كثير من قضايا الفن، متطرقاً إلى تجاربه هو الشخصية، ومن بينها فرقة الـ «4cats».

• رأى البعض أن إطلالتك الأخيرة ضمن برنامج «منا وجرّ» حملتْ هجوماً غير مبرر على الفنانة إليسا؟

– هجوم؟ «ليه شو قلت عنها؟».

• حين قلتَ إن صوت ماريتا الحلاني أجمل من صوت إليسا في الـ Live؟

– هذه حقيقة وليست هجوماً، وإليسا تعرف نفسها جيداً، لكنها تعتقد أن الناس لا يلاحظون ذلك، بينما في الحقيقة ينتبه الناس إلى هذه التفاصيل. وكل فنان أساساً يدرك حجم قدراته في الـ Live. فوجئتُ بصوت ماريتا في تلك الحلقة، خصوصاً أنني لا أعرفها من قبل، وعندما قامت بالغناء Live أمامي، وأنا أعلم كيف «إليسا وكلهم بيغنوا Live»، أدركتُ الفارق وأنها أكيد تغني أفضل من إليسا، وهذا ليس بهجوم، بل رأيي الفني. عندما سمعتُ غناء ماريتا على المسرح علمتُ أن هناك فارقاً كبيراً بينها وبين كل «اللي عم يغنوا ومش بس إليسا، يعني لو قالوا ساعتها إليسا أو هيفا أو مين ما بدك»، وحتى من الفنانات الموجودات في الفن منذ زمن. فاجأتْني ماريتا الحلاني بما قدّمتْه على المسرح.

• شملتَ الفنانة هيفاء وهبي أيضاً بكلامك؟

– أتكلم كحكم وهذا عملي، «وهلأ اللي ما بيعجبوا رأيي هو حرّ واللي بدو يزعل يزعل»، فأنا لا أقصد أي ناحية شخصية عندما أُدلي بآرائي هذه.

• تدلي برأيك هذا وقد حققتْ إليسا نجاحات باهرة وبالأرقام وشهرة واسعة أيضاً على مستوى العالم العربي، فكيف ذلك؟

– الشهرة ليست معياراً للنجاح «فيك تعمل شي مبهدل، وتحصل على الشهرة، وهون مش عم إحكي عن إليسا، وكمان فيك تعمل فضيحة وتحصل على الشهرة». الشهرة ليست دليلاً على جودة أي فنان، مع العلم أن إليسا تختار أغنيات جيدة، وفي الاستوديو «بيطلعوا مرتّبين»، لكنني قصدتُ الـ Live في تقييمي.

• هل ترى إليسا نجمة في الغناء؟

– بالنسبة إلى الشعب والجمهور نعم، لكن بالنسبة إليّ أنا لديّ رأي خاص بكل النجمات في الشرق، «يعني ما بيعنولي بالفن اللي عم يعملوا»، لأنني لا أستمع إلى الفن العربي. رأيي غريب نوعاً ما «ومش بالضرورة إنو أنا اللي معي حق».

• لماذا تعارض دخول عارضة الأزياء ميريام كلينك عالم الغناء؟

– يا ريت تواصل ميريام ظهورها الإعلامي وتتكلم بما تريده، لكن يا ريت لا تغني، لأنه عندما ستغني سنعمل حينها على انتقاد صوتها، بينما إذا بقيت كامرأة جميلة في مجال عملها فلن يعمل أحد على انتقادها. وبمعنى آخر، هي مثل «اللي عم يجيب الدب ع كرمه. إنو ليه كل واحدة حلوة بدها تغني؟ وبما إنو هي واصلة، والناس تتكلم عنها فلتبقَ في مجال عملها»، وهذا ما قصدتُه بكلامي عنها.

• تتكلم وفق هذا المنطق، وقد تم الإعلان في وقت سابق عن تعاون فني سيجمعها بوالدك الفنان إلياس الرحباني؟

– «وإذا؟ شو فارقة معي؟». هذا هو رأيي، «وإذا بيي عمل شي مش عاجبني إنو المفروض إسكت يعني؟». أنا أعبّر عن رأيي الشخصي، «وهلأ إلياس لأن قلبه طيب وبيستقبل الناس، وأوقات بيروح بالحياء، مش إنو بيكون عنده هدف».

• وهل تعارض دخول عارضات الأزياء إلى عالم الغناء؟

– لا، هذا ليس رأيي أبداً، فهناك عارضات أزياء «خرج يطلعوا رؤساء جمهورية»، لكن بالانتقال إلى ميريام كلينك فهي تتكلم عبر التلفزيون بعبارات غير لائقة وبميوعة غير مناسبة للأولاد وللأجيال الجديدة.

• وهل نذكر فريق الـ «4cats» وهو الذي أطلقتَه فنياً في السابق وكان يضمّ 4 عارضات أزياء؟

– لسن جميعهن عارضات أزياء، «ومش ضروري يعني تكون كل عارضة أزياء ما بتفهم»، وفي المقابل هناك فارق كبير في مستوى الكلام الذي تتفوه به ميريام كلينك وبين مستوى حديث الـ «4cats»، إذ لم تكن أي منهن تتفوّه بعبارات مبتذلة. أما ميريام، فكل الوقت كلامها تهديد وفضائح، كما أن أسلوب لباسها «عجيب». صحيح أنني لستُ ضد الانفتاح، لكننا نصل إلى مكان «وخلص بقى».

• هناك مَن أشار إلى أنه تم التداول باسمها خلال الحلقة للحصول على Rating أعلى؟

– (يضحك): «كل ما حدا حكي عنها بتقول كرمال يجذب الناس أو ليحقق Rating أعلى. بس هلأ أنا عايز واحدة مثلها لتجيب لي Rating. شو بدي فيها وإذا هيي بدها تجبلي Rating، خلينا نروح نتضبضب كلنا».

• وعلى ذكر فريق الـ «4cats»، كيف تنظر الآن إلى مايا دياب وهي التي كانت إحدى عضواته؟

– مايا «عرفتْ كيف تشتغل وشغلها كثير منيح»، لكن لديّ مآخذ أيضاً على كل الصبايا. «لما عْمِلتْ الـ (4cats) كنت عارف ليه عملتهم، لأنه خرْجوا يغنوا مع بعضهم كمجموعة ومش كل واحدة لحالها Solo». وهنا أقول لك إن صوت ميريام كلينك كارثة، لكنني أعلم أنه إذا وضعتَها ضمن فرقة فهي ستذوب معهم، فأنا أعلم «مين بدي طلعوا بفرقة، ومين بدي طلعوا بكورال، ومش مين ما كان بعمله Solo».

• وهل مايا دياب أفضل في الـ Live من إليسا؟

– لا أعلم. «صار لي زمان مش عارف مايا شو عم تعمل بالـ Live، بس لما كانت بالـ 4cats كانت ظابطة، لأنه كانت عم تغني مع مجموعة»، أي إذا أخطأ أحد فلن يظهر خطؤه لأن «الكورال» يغطي دائماً الأخطاء. وهنا أقول إنني كنت أعلم تماماً ماذا أفعل.

• وماذا عن أكاديمية إلياس الرحباني لتعليم الموسيقى؟

– مضى عام ونصف العام على افتتاحها، والآن تضم نحو 500 تلميذ، وهي تهتم بتعليم الموسيقى الغربية والشرقية وعلى كل الآلات، إلى جانب المغنى الغربي والشرقي أيضاً. هذا المعهد يتطوّر وسنفتتح له فروعاً في عدد من المناطق اللبنانية. لقد قمتُ بتنفيذ هذا المشروع وكنت المموّل له، ولهذا أسير بالأكاديمية كما أريد وقراراتها في يدي.

• إذا أردتَ دعوة إحدى الفنانات إلى الأكاديمية لتعلّم الفن والموسيقى، مَن تختار؟

– لا أدعو أحداً، ومَن يرِد الحضور بنفسه فـ «يا أهلا وسهلا فيه». ثلاثة أرباع مَن يغنون الآن «مش بس أصواتهم غلط إنما أخلاقهم غلط أيضاً وكلامهم غلط، يعني إذا الفنان بيغنّي كثير منيح بسّ حديثه (وسخ) في الإعلام، فهو سيؤثر سلباً في الجمهور من خلال حديثه».

• مَن النجمة المتكاملة في الفن العربي في رأيك؟

– لا أطلع كثيراً على الفن الشرقي، لكن من اللواتي نعمل معهن هناك الفنانة هبة طوجي وهي مهمة كثيراً، وكذلك الفنانة باسمة، غير أن هناك أشخاصاً يملكون الحظ في هذه الحياة وآخرين يفتقرون إليه، فلا وجود للعدل في الحياة.

الراي – سامر القلعجي

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com