Home » فن, مميز » راغب علامة ونانسي عجرم أشعلا مسرح مهرجانات بيروت الثقافية

راغب
أحيت الفنانة نانسي عجرم والسوبرستار راغب علامة، حفلا غنائيا ضخما في قلب العاصمة بيروت، الجمعة، ضمن فعاليات مهرجانات بيروت الثقافية في دورتها الأولى.
وكانت الحفلة استثنائية بشهادة الجمهور الذين توافدوا من جميع انحاء لبنان ليشاركوا نانسي وراغب أجمل اللحظات.
وغنت نانسي “شيخ الشباب”، “معقول الغرام”، “أخاصمك آه”، “آه ونص”، “احساس جديد”، “يللا”.
واعتلى راغب علامة المسرح، فتفاعل معه الجمهور من أول أغنية “انا اسمي حبيبك”. ثم ألقى كلمة قال فيها: “حاولوا كثيرا أن يحرقوا بيروت، رغم ذلك ستبقى مدينة الاحتفالات والمهرجانات”، وأثنى على جهود القيمين على بيروت الثقافية.
وخاطب الجمهور قائلا: “نحنا موجودون هنا لاصال صوتنا للسماء”.
ومن أبرز الأغنيات التي أداها راغب “أنا اسمي حبيبك”، “قلبي عشقها”، “يا ريت”، “مش بالكلام”، “بنت السلطان”، “طب ليه”، “اشتقتلك أنا”.
وشارك في الحفل لاتويا وماريا نديم بعد تألقهما في برنامج المواهب “اكس فاكتر”.
وغنت مع سوبر ستار العرب نجمة برنامج المواهب ماريا أغنية “يا حياتي”.
وفي الختام رفع علامة العلم اللبناني وقدم أغنية “بوس العلم” التي لاقت الحماس والاعجاب من الجمهور.
وافتتحت الثلاثاء الدورة الأولى من مهرجانات بيروت الثقافية بعرض بصري موسيقي راقص بعنوان “رواية بيروت” سلط الضوء على تاريخ العاصمة اللبنانية.
أقيم العرض داخل قبة دائرية بمساحة أربعة آلاف متر عند الواجهة البحرية لبيروت أقيمت خصيصا بهذه المناسبة وجلس تحتها نحو 1500 شخص من بينهم رئيس الوزراء تمام سلام والرئيس السابق ميشال سليمان وعدد من الوزراء الحاليين والسابقين.
توسط القبة مجسم لساعة العبد التاريخية التي تزين في الواقع وسط بيروت التجاري. وتعتبر الساعة رمزا لساحة النجمة القائمة وسط العاصمة اللبنانية.
وتمحورت فكرة العرض على هذه الساعة التي تأخذ على عاتقها سرد رواية بيروت والمراحل الأكثر أهمية في تاريخها العريق.
وعلى مدى ساعة ونصف الساعة شاهد واستمع الحضور إلى “رواية بيروت” التي ضمت أبرز المحطات التي مرت بها العاصمة اللبنانية عبر التاريخ من خلال 12 لوحة فنية تألفت من صور ثلاثية الأبعاد عرضت على شاشة بنطاق 360 درجة.
وجسدت اللوحات العهد الفينيقي قبل خمسة آلاف سنة مرورا بعصر بيروت الذهبي في ستينيات القرن الماضي وأيضا ذكرى الحرب الأهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و1990 وصولا إلى مرحلة إعادة الإعمار بعد نهاية الحرب وغيرها من المحطات المحورية في تاريخ العاصمة.
رافق العرض البصري -المؤلف من رسوم أنجزت من خلال تقنية مسح خرائط ثلاثية الأبعاد- 70 عازفا من الأوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية.
كما رافق الأوركسترا عزفا على آلة البيانو المؤلف الأرميني جي مانوكيان ووضع البرنامج الموسيقي الذي ارتكز على مقطوعات تراثية لبنانية وأخرى ألفها خصيصا لهذا العمل من وحي المدينة وتاريخها.
وتولى اللبناني إميل عضيمي مؤلف القصص المصورة للأطفال الشق المرئي. وقدم بعض الراقصين مشاهد تمثيلية رافقت الموسيقى ودعمتها.
كما قرأ الممثل المسرحي اللبناني جوزيف بونصار نصا كتبه خصيصا للحدث الممثل والكاتب المسرحي اللبناني جورج خباز.
واُختتم العرض برسالة أمل من خلال أغنية “أجيال” التي ألفها المؤلف الأرميني جي مانوكيان خصيصا للحدث والتي تحمل اللبنانيين مسؤولية الحفاظ على بلدهم.
وترأس لمى سلام قرينة رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام جمعية مهرجانات بيروت الثقافية التي تهدف إلى الحفاظ على بيروت حاضنة ثقافية للأحداث المهمة في لبنان والعالم العربي.
يستمر المهرجان في نسخته الأولى حتى 22 مايو/أيار ويشمل حفلات موسيقية وغنائية راقصة وأنشطة رياضية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com