ورد الآن
الرئيسية » فيديو » بعدما روَوا بدمِهم أرضَ الجرود.. العسكريون الشهداء يعودونَ إلى مسقط رأسِهم


بفخر يمتزج بغصّة الفراق شيّعت بلدة الكويخات في عكار شهيدها عثمان الشديد الذي استشهد مع اثنين من رفاقه العسكريين في اللواء السادس في معركة “فجر الجرود”.
برقايل العكارية أيضاً بكت شهيدها ورفعت رأسها بابنها البار باسم موسى الذي قرب حياته على مذبح الوطن حفاظا على علم بلاده وذوداً عن وطنه لبنان:
موكب التشييع كان استقبل عند مستديرة العبدة حيث حُمل النعش من عند نصب الشهداء وأكمل طريقه وصولا الى برقايل
وبالعلم اللبناني تماماً كما رفاقه لُفّ نعش الشهيد إيلي فريجة الذي قضى جنبا الى جنب رفيقيه شهداء حيث جرت المراسم الرسمية لوداعه قبل ان ينطلق في رحلة الوداع الاخيرة الى بلدته رعيت في قضاء زحلة
صورتان جمعتا الشهداء الثلاثة قبل استهادهم، صورتان التقطتا وهم حتماً لا يعرفون أنهما ربما قد تكونا الاخيرتين، قبل لحظة الاستشهاد التي ترسم الوان الحرية على الارزة الخالدة
قيادة الجيش كانت نعت العسكريين الذين استشهدوا على طريق دوار النجاصة – جرود عرسال من جراء انفجار لغمٍ أرضيّ. الرقيب الشهيد باسم موسى من مواليد عام 1979 و تطوع في الجيش بتاريخ عام 2000. متأهل وله ولدان.
الجندي الشهيد إيلي فريجة من مواليد عام 1994 تطوع في الجيش عام 2012. والجندي الشهيد عثمان الشديد
مواليد عام 1989 مددت خدماته في الجيش اعتباراً من 31 /3 /2009 ثم نقل الى الخدمة الفعلية بتاريخ 30 /7 /2013. الوضع العائلي: متأهل وله ولد.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com