الرئيسية » عاجل » قبيسي: أثبت لبنان قدرته على الانتصار بالوحدة الوطنية

شدد النائب هاني قبيسي على “السير بخط واضح ومواقف واضحة وصائبة تمسكنا بها من خط الامام القائد السيد موسى الصدر الذي أسس المقاومة لمواجهة العدو الاسرائيلي الذي اعتدى على فلسطين ولبنان والعديد من الدول العربية”.

وقال خلال احتفال تأبيني في زبدين: “اسرائيل لم تكن يوما الا دولة معتدية على فلسطين وجيرانها من البلدان العربية، ولم يكن الموقف العربي والاسلامي في يوم بحجم المشكلة الاساسية وهي تحرير فلسطين، بل كانت المواقف تتسم في أغلب الاحيان بالكثير من المراوغة”.

أضاف: “في لبنان قاومنا وسقط الشهداء من أجل تحرير هذا الوطن وحمايته. سقط الشهداء من بلال فحص ومحمد سعد الى الشهيد عباس الموسوي الى كل شهيد، وقلنا ان لبنان يجب ألا تدنسه اسرائيل من أجل عزتنا وكرامتنا، وكانت التضحيات والنصر والتحرير. الارهاب الذي يهدد منطقة الشرق الاوسط هو ارهاب متصهين يعمل لمصلحة اسرائيل ويجب مواجهته، وعندما انتصرت سوريا على هذا الارهاب كانت اسرائيل هي اولى الدول الحزينة على هذا الانتصار. انزعجت من هزيمة “داعش” في سوريا فهي صنعت الإرهاب مع المخابرات الدولية للحقد والتدمير في مناطقنا العربية. تحت عنوان هذا الارهاب المتصهين دمروا المنطقة وأثبت موقفنا انه الموقف الصحيح على الدوام وان هذا الارهاب متصهين وهو ما ظهر من خلال الدعم الاسرائيلي لهذا الارهاب في الجولان وغيره”.

وتابع: “نحن في لبنان واجهنا هذا الارهاب لكي يبقى لبنان بألف خير وأطلقنا الشعارات التي تحميه من الخطرين، خطر اسرائيل وخطر الارهاب وقلنا ان المثلث الذهبي يستطيع حماية هذا الوطن الا وهو مثلث وحدة الجيش والشعب والمقاومة، وأثبت هذا المثلث أنه قادر على الانتصار، فحرر الجرود التي كان يحتلها الارهاب وسيطرت المقاومة والجيش اللبناني على كل الموقف، وهو اثبات لاهلنا على صوابية مواقفنا ووضوح الرؤية ليكون لبنان بألف خير”.

واعتبر قبيسي ان “من نتائج ما حصل اننا تمكنا من تشييع شهداء الجيش الذين نوجه لهم التحية لانهم شهداء الوطن والعزة والكرامة. انتصر لبنان بشهداء الجيش والمقاومة والشعب وطرد الارهاب من ارضه واستعيدت الجثامين التي شيعت في قراها وهم شهداء الواجب والوطن، وأثبت لبنان انه قادر على الانتصار في كل المحطات اذا امتلك الوحدة الوطنية التي تحدث عنها الامام القائد السيد موسى الصدر. سنسعى دائما بقيادة الرئيس نبيه بري ومع كل حلفائنا في نهج المقاومة وثقافة الممانعة والصمود الى ان تبقى الوحدة الوطنية الداخلية هي عنوان قوة لبنان لنتمكن على الدوام من مواجهة كل الاعتداءات”.

وقال: “بعد هزيمة الارهاب نسمع بشكل يومي تهديدات اسرائيل، فتعبر عن انزعاجها من نصر تحقق على الارهاب في لبنان وتجري مناورات على حدودنا مهددة بأنها تريد هزيمة المقاومة. اسرائيل بمناوراتها الجديدة بعديدها وجيشها وما تقوم به على حدودنا، تبحث عن هزيمة جديدة على الساحة اللبنانية لان كل لبناني جاهز للدفاع عن الارض والوطن، ونحن لا يمكن ان نسكت عن اعتداء ان كان من الشرق او من الغرب”.

وختم داعيا الى “الحفاظ على الوحدة الوطنية والدولة التي نريدها”.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com