Home » حكايات الناس » تعرّت في الزنزانة.. هذه تفاصيل جديدة عن عارية “عمّان” ومصيرها بعد قرارٍ من المدعي العام


تكشّفت معلومات جديدة عن المرأة التي أثار سيرها عارية تماماً من الملابس، أسفل الجسر المعلق في عبدون، وسط العاصمة عمان، ضجةً كبيرة، قبل أن تسيطر عليها دورية نجدة.

ووفقاً لما ذكره موقع “رؤيا” الإخباري، فقد أحال مدعي عام جنوب عمّان المرأة وهي من الجنسية الاسيوية الى مستشفى مركز الصحة للامراض النفسية في الفحيص .

وذكر أنّ السيدة التي حضرت الى الأردن من بلادها قبل 8 اشهر لتعمل “عاملة منزل” كانت قد غادرت منزل مخدوميها دون علمهما بأمر خروجها وتركها المنزل، الا بعد ضبطها وورود اتصال هاتفي من المركز الأمني المختص يبلغ كفيلها بضرورة حضوره للمركز الأمني.

وقال “رؤيا” إن ضبط تلك السيدة لم يكن امراً سهلاً لطاقم دورية تلقى بلاغا عن مكان تواجدها، فالسيدة عارية تماما، وبعد محاولات جاهده من قبل طاقم الدورية بحسب ما كشف عنه مصدر امني، تمكنوا من الإمساك بها و”لفّ جسدها بحرام عادة يكون متوفر في مركبات النجده ودوريات الشرطة”.

وقال المصدر ان طاقم الدورية سلّم السيدة الى الشرطة النسائية التي قامت بإلباسها وإطعامها لكونها لم تكن بكامل قواها العقلية، الامر الذي تطلب التحفظ عليها لصباح اليوم التالي لتوفير مترجم يساعد جهة التحقيق بمعرفة ما وراء تعريها.

وأشار المصدر الى ان قرار الإحالة الى الطب النفسي جاء بالتنسيق مع المدعي العام بعد ان كررت الامر مرة أخرى، فقامت خلال وضعها بالزنزانة بخلع ملابسها، وبذل كادر الشرطة النسائية جهداً للسيطرة عليها بعد ان فقدت السيطرة على نفسها.

وقال المصدر ان مترجما كان قد احضر من اجل ترجمة أسئلة جهة التحقيق الا ان الاخر لم يتمكن من الحصول على معلومات منها بسبب افعالها، ولهذا جرى الطلب من المدعي العام بضرورة احالتها للطب النفسي مع بيان سبب المرض او الحالة النفسية التي تعاني منها الى جانب اجراء الفحوصات الطبية اللازمه لها.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com