Home » حكايات الناس » ملهمة فن التجميل في الأردن نادية الغولة: الجمال والأناقة لمسات فنية، تحتاج لايدي فنان

سيدر نيوز – نضال العضايلة

وراء الجمال والتجميل يلهث الإنسان، وكأنه يحتمي وراء ملامح ورتوش بالفرشاة واللون لإبراز كل ما هو جميل بالفطرة، ولكن وراء كل هذه الرتوش، وخفة الألوان فن ودراسة وعادات وتقاليد شعوب العالم كله، فلكل شعب طريقة تجميل انتزعها من عادات الأجداد وصفحات تاريخ الفن في مجال التجميل، مع إضافات وتقنيات حديثة لا بد وأن تفرض حضورها القوي والجميل أيضاً، وهذا هو حال نجمة فن التجميل الأردنية نادية الغولة.

تجد ملهمة فن التجميل الأردنية نادية الغولة تحب المرأة الاعتناء بنفسها وبجمالها، وتركز على إظهار معالم أنوثتها باستخدام شتّى الطرق، إن المتأمل في مسيرة فن التجميل عبر السنوات الطويلة يعي تماماً مدى اهتمام المرأة بذلك، ويعرف أن الأمر لم يكن مقتصراً على المرأة فحسب بل والرجال أيضاً فهم يحبون الاهتمام بأنفسهم، ويواكبون الحداثة في العناية التجميلية.

وكما ان ما تقوم به نادية الغولة فن فإنه على حد قولها ليس فناً مستحدثاً بل دلت الآثار القديمة على أن الإنسان كان مهتماً بمظهره، ولجأ الى استخدام مستحضرات التجميل بهدف تزيين الشعر والبشرة.

تعنى ملكة مهنة التجميل الأردنية نادية الغولة بالشعر من حيث قصه، وتسريحه، وتصفيفه، وتلوينه، وعلاجه، وبالبشرة من حيث تزيينها، والعناية بها، وطريقة المكياج الصحيحة، ومعالجة مشاكلها، وكذلك العناية باليدين، والقدمين.

اذا فمن على ضفاف النهر الخالد ـــ نهر الاردن ــــ الشاهد على التاريخ والحضارات، تكون البداية.

نادية الغولة أخصائية في فن التجميل والعناية بالبشرة، تبحث وتسعى لمنح المرأة الجمال وتعرف كيف تجعل المرأة أكثر جمالا ورشاقة.

تمنح المرأة عناقيد الفل والياسمين وترسم على كفوف الفتيات باستخدام مسحوق الفضة المنقوع في ماء الورد المعتق وتزين به.

نادية الغولة حكاية جميلة غريبة تطل من وجوه الصبايا عبر التراث وحتى التاريخ.

وإذا كانت ناديا الغولة فنانة الماكياج باللون والفرشاة والمساحيق المختلفة، فهي التي سعت وراء التجميل ليضرب في عمق النفس لعاشقة بكل ما هو جميل ومتفرد ورائع، سواء في الواقع أو الفن بكل أنواعه، فالجمال حكاية شعوب العالم كله، هكذا ترى نادية.

تعتبر السيدة ناديا الغولة، واحدة من أبرز نجوم التزيين في العالم العربي، بل إنها أصبحت أكثرهم نضجا فنيا، في مجال التجميل والعناية بالبشرة، وتقدم من خلال فنها هذا أنموذج حي في الأردن والوطن العربي.

وتحمل نادية ابنة الثلاثينات، العديد من الأوسمة والجوائز المحلية والعربية والعالمية، وكذلك شهادات تقدير من أكاديميات عالمية، تقديرا لها على فنها الراقي والجميل

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com