ورد الآن
Home » حكايات الناس » ابنة المتحدث باسم بوتن.. حسناء تريد الموت بسبب الإنترنت

قالت إليزافيتا بيسكوفا، ابنة المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إنها ضحية التسلط الإلكتروني اليومي الذي أفقدها الرغبة في الحياة.

وبعثت بيسكوفا بيانًا إلى مجلس دوما الروسي، الخميس، قالت فيه: «لقد تعرضت للإهانة والتنمر بسبب ذكائي، وأسلوب حياتي ونشأتي وأصدقائي».
وأضافت ابنة المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتن أن هذه الممارسات السلبية لا تجعلها «تريد أن توقف حياتها على وسائل التواصل الاجتماعي فقط، بل أن تتوقف عن العيش بشكل كامل».
وقالت: «هنا تكمن قوة البلطجة الإلكترونية».
واشتكت بيسكوفا من أن كثير من منتقديها يعاملونها وكأنها جزء من النظام السياسي في روسيا، مع أنها ليست مسؤولة عن وضع أي سياسات.
وتبلغ بيسكوفا من العمر 20 عامًا، وتعيش في فرنسا، وغالبًا ما تجتذب الانتقادات بسبب طريقة حياتها الفارهة، بينما يتابعها أكثر من 51 ألف شخص على «إنستغرام».

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com