Home » حكايات الناس » في العشرين من عمرها.. أب يحرق ابنته بمادة الأسيد

 أب يحرق ابنته 

السعودية – تجرّد أب من مشاعره الإنسانية، وسكب على ابنته مادة الأسيد الحارقة، فسبب لها حروقًا كبيرة في الوجه والجسد، نقلت على إثرها إلى المستشفى، حيث ترقد منذ منتصف الشهر الماضي.
ودخلت “أسماء” -البالغة من العمر 20 عامًا- إلى مستشفى الملك فهد في المدينة المنورة الذي ترقد فيه تحت حماية مشددة، منتصف الشهر الماضي، بعد تعرضها لحروق من الدرجتين الثانية والثالثة في الوجه والجسد، وذلك بعد وقوعها ضحية لعنف أسري مارسه ضدها والدها، عندما سكب عليها مادة الأسيد الحارقة. بحسب صحيفة “الوطن”، الأحد (الـ24 من يناير 2016).
وتشير المعلومات إلى أن العنف وقع على الفتاة أكثر من مرة ولفترة طويلة، حتى بلغ الأمر بسكب مادة حارقة على جسدها، وأن الشرطة تلقّت بلاغًا يفيد بقضية الفتاة، حيث باشرت الجهات الأمنية الموقع ونقلت الفتاة إلى المستشفى، بينما تم التحفظ على الأب، وبينما اطلع فرع وزارة الشؤون الاجتماعية الوزير على حالة الضحية، ووجّه بدوره بتقديم كل الخدمات العلاجية لها، على أن يتحمل الفرع مسؤولية حمايتها ورعايتها.
وأكدت المصادر أن الفتاة تخضع للعلاج تحت مراقبة الجهات المختصة، إذ فرضت عليها حراسة مشددة بعد أن وضعت وحدة الحماية في وزارة الشؤون الاجتماعية بالمنطقة برنامجًا تأهيليًّا يُخضع الفتاة إلى تأهيل، وإعادة إخراجها من مسألة العنف هي ووالدتها، إضافة إلى توكيل محامٍ للدفاع عنها في المحكمة العامة.
خلاصة التقرير الطبي للفتاة:
ـ اعتداء بمادة كيميائية من أحد الأقارب
ـ حروق من الدرجة الثانية العميقة والثالثة
ـ الحروق حدثت في الوجه والرقبة وأعلى الصدر والطرفين العلويين
ـ نسبة الحروق 7% من مساحة الجسم
ـ حروق بالعينين، خاصة اليسرى
ـ تخضع الضحية للعلاج التحفظي وتحتاج إلى تطعيم جلدي
ـ مدة الشفاء: شهران

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com